السباق الإنتخابي ينطلق قبل موعده .. “الهوس الرئاسي” يدخل سياسيين في حالة من الفوضى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر السباق الإنتخابي ينطلق قبل موعده .. “الهوس الرئاسي” يدخل سياسيين في حالة من الفوضى

السباق الإنتخابي ينطلق قبل موعده .. “الهوس الرئاسي” يدخل سياسيين في حالة من الفوضى

نشر بوساطة نور الدريدي في الشاهد يوم 01 - 05 - 2019

568159
يخيّم الرهان على الرئاسيات على الأجواء ويضغط على الحسابات، وخاصة مع احتفاظ بعض المرشحين المحتملين بنوع من “الغموض الإستراتيجي”، و من المتوقع أن تزداد الأوضاع تعقيدا باقتراب موعد الانتخابات، التي تكمن خطورتها ليس فقط في نتائجها الخاصة وإنما في ملامح الطبقة السياسية المستقبلية ومدى تجانسها مع بعضها البعض في ظل التصريحات المريبة والتي تصدر عن البعض والتي تهيّء لحرب ضروس، ظهرت مؤشراتها في التصريحات الإعلامية لبعض السياسيين.
ولا يكاد يمر يوم، دون ان تعترضك تصريحات نارية لسياسيين اعتادوا تسجيل حضورهم في المنابر الاعلامية لتسجيل أهدافهم ضدّ خصومهم، أما مجلس الشعب فقد تحول في الآونة الآخرة إلى حلبة صراع، خاصة إذا تعلق الأمر يجلسات مساءلة الوزراء وأعضاء الحكومة، التي باتت تسجل نسب متابعة عالية، لا بسبب ما تطرحه من قضايا مهمة تمس المواطن التونسي ، بل بسبب ما يتخللها من عراك وشتائم يصل أحيانا إلى مستوى متدن من الخطاب بين السياسيين.
ويشدد أخصائيون في العلوم السياسية على أن طبيعة الحراك السياسي الذي لا يخلو من مزايدات سياسية على الأرض وفي منابر وسائل الإعلام وتجاهل ازمة البلاد، تؤكد ان الوصول إلى قصر قرطاج بات يتصدر اهتمامات الزعماء وهو ما جعلهم يدخلون في حالة من الهوس.
وأمام حالة الإحتقان والفوضى، بادر رئيس الحكومة يوسف الشاهد بدعوة الأحزاب السياسية والمنظمة الوطنية إلى المشاركة في ميثاق للأخلاق السياسية لتخفيف هذا التوتر، الأمر الذي قال عنه خبراء أنّه لا ينفع، لسببين أولهما، ان من لم يردعه القانون لن يستجيب منطقيا لميثاق أخلاقي وثانيها أن حالة التوتر في تونس بلغت اليوم مستوى غير مسبوق لم تحقنه مجرد وثيقة أخلاقية ، ولا ننسى أن صاحب المبادرة يوسف الشاهد لا يحظى بدعم كافة القوى السياسية ولذلك فإن مباردته لن يكون لها مستقبل واعد، رغم أهميتها من حيث أهدافها الرامية إلى تقويم السلوك الاتصالي والتواصلي في المشهد السياسي التونسي.
وامام كلّ هذه التحديات تستعد تونس لتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية نهاية العام الجارية، وهي الثانية منذ إصدار دستور 2014 والثالثة منذ ثورة 14جانفي 2011، ويشدّد مراقبون على أنه لا يمكنُ لتونس الذهاب إلى هذه الاستحقاقات في ظل هذا المناخ الشديد والتوتر الذي قد يعثر العملية السياسية ويؤثر على مردودية بعض الأحزاب، والأهم من ذلك يدخل الشعب التونسي في حالة من الإحباط تجعله غير واثق في الطبقة السياسية بأكملها، وهو ما رأينا البعض من مؤشراته في الانتخابات البلدية الأخيرة .
يذكر أن شخصيتين مستقلتين أعلنتا في الآونة الأخيرة، عن ترشحهما للانتخابات الرئاسية القادمة، هما “قيس سعيد”، أستاذ القانون الدستوري بالجامعة التونسية، و”عمر صحابو” الإعلامي والناشط السياسي، فيما أعلن حزب “التيار الديمقراطي”، عن ترشيح أمينه العام الجديد، “محمد عبو”، وزير الوظيفة العمومية في حكومة “الترويكا” (بين سنتي 2012 و2013)، للانتخابات المقبلة.
وسبق ل”حزب المبادرة” الذي يضم دستوريين وتجمعيين، أن أعلن عن ترشيح أمينه العام السيد كمال مرجان وزير الدفاع الأسبق للانتخابات الرئاسية.
وكان الرئيس السابق، الدكتور المنصف المرزوقي، قد أعرب عن نيته الترشح للاستحقاق الرئاسي، ولم يستبعد مصطفى بن جعفر، رئيس المجلس الوطني التأسيسي، والأمين العام السابق لحزب “التكتل الديمقراطي”، إمكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية

.



نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر السباق الإنتخابي ينطلق قبل موعده .. “الهوس الرئاسي” يدخل سياسيين في حالة من الفوضى برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : تورس

أخبار ذات صلة

0 تعليق