نظام الملالي يتخبط

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر نظام الملالي يتخبط

يبدو أن خوف نظام الملالي من المخاطر التي بات يواجهها جراء العقوبات الأمريكية، إضافة إلى ما يمكن أن يواجهه أيضا إذا استمر في استفزاز إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بدأت تظهر ملامحه بشكل لا يرغب النظام في التعبير عنه. والمراقب للأحداث المتسارعة يرى كيف بدأ مسؤولو النظام الإيراني وكيف باتوا يتخبطون في تصريحاتهم بعد عزم البيت الأبيض فرض المزيد من الضغوطات على طهران لتحجيم دائرة عبثهم وردع تجاوزاتهم في منطقة الخليج والشرق الأوسط، والتي لا تضع أي وزن للأعراف والقوانين الدولية.

وهذا الاضطراب والخوف الإيراني يتضح أيضا من خلال تحركاته الدبلوماسية وتصريحات متناقضة تتراوح بين الإصرار على النهج العدواني والإصرار على التخريب ودعم الميليشيات، بينما بدأ وزير الخارجية جواد ظريف بجولة ليتوسل الوساطات على الصعيدين الإقليمي والدولي، فالنظام لا يزال يمارس المزيد من الإرهاب ويوفر الدعم لميليشياته وأذرعه في العراق وسوريا واليمن التي ترتكب الجرائم وتمارس التهديد للمياه الإقليمية والدولية، فيما يطلق حسن روحاني تصريحاته التي تترك الباب مفتوحا للحوار مع واشنطن! وفيما الخارجية الإيرانية ترفض اتهام جون بولتون لطهران باستهداف ناقلات النفط، يجوب ظريف ونائبه عددا من العواصم وهذا ما يؤكد أن النظام الإيراني بدأ يشعر بالاختناق والألم، خاصة أنها لم تتوقع أن يكون للعقوبات تأثير كبير دون مباركة أوروبية.

وكل ما يفعله قادة طهران من رأس الهرم خامنئي العمل على إيجاد طريقة للتملص من الضغوطات والعقوبات الأمريكية، إذ يؤكد ترامب في تصريحاته أنه لن يتردد في الرد العنيف على أي تجاوز إيراني يهدد مصالح أمريكا في المنطقة، وانتشار الأسطول العسكري في الشرق الأوسط فاقم مخاوف حكام طهران.

وبات من الواضح أن الولايات المتحدة لا ترغب في أي تهاون أو تكرار لأي أخطاء تم ارتكابها من قبل الإدارة السابقة، فسيناريو مباحثات ظريف ووزير الخارجية الأسبق جون كيري لن يتكرر مع الوزير بومبيو الذي يؤكد دوما عزم الإدارة الأمريكية على احتواء أنشطة إيران الصاروخية والنووية، إضافة إلى أنشطتها الخبيثة في دعم الإرهاب والتي تمارسها منذ 40 عاما، وكذلك الوصول إلى الهدف النهائي بردع إيران وتحجيمها.

نيكولاس هيريس الباحث في مركز الأمن الأمريكي الجديد ذكر أنه أصبح من الصعب على واشنطن التخلي عن مطالبها فيما يتعلق بسلوك إيران في الشرق الأوسط ودعمها للحوثيين وحزب الله ومشكلة السلاح النووي، فيما الكاتب مارك ثيسن ذكر عبر موقع «فوكس نيوز» أن ترامب يريد ردع إيران وتقويض مكاسبها ودفعها للتخلي عن طموحاتها العسكرية والنووية والتصرف كدولة طبيعية. بينما قال كليفورد دي الكاتب في الـ «واشنطن تايمز»: إن حكام طهران يشعرون بألم شديد من حملة الرئيس ترامب فهي بمثابة «الحد الأقصى من الضغط»، ويرى أن طهران لم تعد متأكدة من استطاعتها الانتظار، على أمل أن يكون في البيت الأبيض خيار آخر بحلول 2021، وأكد أنه متفائل من أن الرئيس ترامب والوزير بومبيو لن يكررا أخطاء أسلافهما مع نظام الملالي.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر نظام الملالي يتخبط برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صحيفة اليوم السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق