في قرية "آس أو آس قمرت".. نساء تخلين عن حياتهن وأخريات رفضن الزواج

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر في قرية "آس أو آس قمرت".. نساء تخلين عن حياتهن وأخريات رفضن الزواج

في قرية "آس أو آس قمرت".. نساء تخلين عن حياتهن وأخريات رفضن الزواج

نشر في الصباح نيوز يوم 01 - 06 - 2019

215395
الهدوء يخيم على المكان لا شيء سوى همسات أوراق الشجر التي يحركها نسيم النهار البارد.. دخلت صحن القرية.. تقدمت نحو المنازل المتفرقة وجدت الطريق خالية والسكون يطبق على المكان وأنا ابحث بعيني عن أي أحد يرشدني إلى مكتب المسؤول.. توقفت قليلا، قلت في نفسي كيف يعيش الأطفال في هذا المكان الحزين رغم جمال المباني التي تزينت بثنائية الأبيض والأزرق.
واصلت البحث عن أي شخص يدلني إلى مكتب المديرة التي طلبنا موعدا مسبقا معها إلى أن التقيت امرأة أربعينية هي دليلة التي استقبلتنا بابتسامة جميلة.. أخذني الحديث مع دليلة التي تكلمت بطلاقة دون أي تحفظ عن تجربتها التي اختارت أن تطلق عليها "حكاية عمر".
دليلة تقول إنها عاشت الفقد.. عاشت الحرمان من والديها بعد أن توفيا في حادث سير وهي في مقتبل العمر مما جعلها تتخذ قرار خوض تجربة الأم البديلة في قرية" آس أو آس قمرت" فهي تعتبر نفسها أمّا حقيقية فقد تحملت مسؤولية تربية 24 طفلا منذ أن وطأت قدماها القرية وقد مضى على ذلك عمرا.
تقول دليلة، اخترت منذ أن كنت في الثلاثين من عمري أن أسخّر حياتي لأطفال القرية واليوم قد بلغت من العمر 47 سنة قضيت منها 17 سنة في تربية الأطفال في القرية حيث ترعرع على يديّ 24 طفلا أصغرهم كان عمره ثمانية أشهر، لذلك بالنسبة لي الأم ليست من تلد فقط بل الأم من تمنح أطفالها الحب والحنان والعطف والطمأنينة.
وهي تتحدث إلينا تأثرت دليلة حتى غصّت بدموعها لكنّها واصلت كلامها "الأم كلمة عدد حروفها قليل لكن معناها عظيم لا تكفيه بضع كلمات من أجل شرحه".
تأوي قرية "آس أُو آس قمرت" 47 طفلا و18 شابا وشابة كما توجد بها روضة تستقبل أطفال القرية وآخرين من المحيط القريب منها.
يعتبر أغلب الذين التقيناهم في القرية أن من أصعب ما يصاب به الإنسان في حياته أن يحرم من أحد والديه أو كليهما في مرحلة من أكثر مراحل حياته أهمية وحساسية وهي مرحلة الحضانة أو مرحلة الطفولة وهي فترة تكوينه النفسي والعاطفي التي تبنى عليها شخصيته العامة.. بهذه الكلمات المأثرة تحدثت نورة أم بديلة بقرية "اس ا واس قمرت" تشرف على تربية سبعة أطفال أعمارهم تتراوح بين سنتين و15 سنة.
كان لنا لقاء مع أمّ بديلة نورة كان الحديث داخل منزلها الصغير الذي يختلف كثيرا عن صحن القرية فقد عمت الحركة والحياة المكان أطفال يلعبون وآخرون انكبوا على إتمام وظائفهم وفي وسط المنزل طفلة صغيرة لا يتعدى عمرها السنة هيا أصغر أطفال نورة.
الأمهات البديلات في قرية "آس أو آس قمرت" تخلى بعضهن عن حياتهن العادية فيما رفضت أخريات الزواج في سبيل رعاية أطفال كتب لهم القدر أن يجدوا أنفسهم دون رعاية أبوين دفعتهما أنانيتهما لترك أطفالهما في مواجهة قسوة الحياة لولا الأيادي التي امتدت إليهم..
نورة الأم البديلة خير مثال على ذلك، فهي تحدثت بكل فخر واعتزاز عن تجربة الأمومة التي تعيشها منذ أكثر من سبع سنوات ورغم كبر الحمل والمسؤوليات التي تتضخم يوما بعد يوم، فإن في كل يوم تتجدد الطاقة عندما تلتمس حب أطفالها لها وسعيهم المتواصل كسب رضاها.
وعن الصعوبات التي تواجهها الأم البديلة تقول نورة: أشعر أحيانا بفقدان قطعة مني، خاصة عندما يبلغ أحد أطفالي سن الخامسة عشر وينتقل للعيش في المبيت المخصص للفتيان أو الفتيات...
أمّهات "آس أو آس قمرت" رابطهن الوحيد الإنسانية، هنّ الركيزة الأساسية في القرية يحافظن على استقرار الحياة فيها.. يحللن محل الأمهات البيولوجيات، بل ويتفوقن عليهن في لعب دورهن بحرفية وازعهن الوحيد التضحية من أجل أطفال لم تنجبهن من أرحامهن.
محمد (27 سنة) شاب عاش طفولته في القرية، تركته أمه وعمره لا يتعدى الثلاث سنوات، يقول اليتيم كلمة مؤلمة تحمل في طياتها الكثير من الأسى والحزن، لا يشعر بوطأتها الثقيلة والمؤلمة إلا من ذاق طعمها المرّ، فما بالك باليتيم ووالديه على قيد الحياة: فأمي تركتني وأنا طفل لألقى الرعاية والحنان من إحدى الأمهات في القرية.
كما توفر قرية "آس أو آس قمرت" مربيا يُعنى بمتابعة الأطفال، يحاورهم ويصغي إلى مشاكلهم ويهتم بتوجيههم، كما يُعدّهم لتحمل مسؤولياتهم.. وهو سالم عسكري الذي تحدث عن تجربة ثلاث سنوات من العمل يتابع فيها الأطفال قصد التمكن من إدماجهم في المجتمع.
ومن جهته، أكد لنا فتحي معاوي المدير التنفيذي للجمعية التونسية لقرى الأطفال "آس أو آس" في لقائنا معه أن قرية "آس أو آس قمرت" تستقبل الأطفال فاقدي السند العائلي باختلاف أنواعهم سواء الأطفال المهددين أو المهملين أو الطفل الذي يعيش صعوبات اجتماعية.
وحسب المدير التنفيذي للجمعية التونسية لقرى "آس أو آس" توجد في تونس أربع قرى بكل من قمرت وسليانة وصفاقس وأكودة بولاية سوسة، تبلغ طاقة استيعابها 560 طفل وشاب في القرى الأربع لكن نظرا للظروف الاقتصادية للجمعية تضم القرى 420 طفل.
يذكر انه تم تدشين قرية أطفال قمرت في مارس 1984 وهي تضم عشر منازل يأوي كل بيت ما بين ستة وثمانية أطفال تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وثماني عشرة سنة ترعاهم أمهات وإطار نفسي وتربوي.
هذا ولم يُخف كل من تحدثنا إليهم ما يمرون به من صعوبات مالية باتت تهدد وجود مثل هذه القرى التي تعيش منذ سنوات طويلة على دعم خارجي توفره المنظمة الدولية لقرى الأطفال التي أوصت الجمعية بالعمل على توفير التمويل الذاتي بحلول سنة 2020.
من جانبه أكد مفتي الجمهورية، عثمان بطيخ أنه بإمكان الجمعية التونسية لقرى الأطفال التي تعاني من قلة في الموارد الاستفادة من أموال الزكاة.
وأوضح المفتي في مراسلة إلى الجمعية التونسية لقرى الأطفال أن من مصارف الزكاة الفقراء والمساكين، وهو ما يشمل الأطفال فاقدي السند والمحتاجين إلى الإحاطة والعناية المادية والأدبية وانتشالهم من الخصاصة والحرمان الأسري والبشري ولمساعدتهم على مواصلة دراستهم في وسط عائلي محترم.
جهاد الكلبوسي
الصباح بتاريخ 01 جوان 2019

.



نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر في قرية "آس أو آس قمرت".. نساء تخلين عن حياتهن وأخريات رفضن الزواج برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : تورس

أخبار ذات صلة

0 تعليق