أسود: التسوية سياسية لا رئاسية ولو كانت كذلك لقمنا بتسوية حكومية أيضا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكّد عضو تكتل "​لبنان القوي​" النائب ​زياد أسود​ أن "كلام رئيس ​مجلس الوزراء​ ​سعد الحريري​، أمس، ليس إيجابيًا ولا سلبيًا في الشكل"، مشيرًا إلى أن "تصريح رئيس حزب "​التيار الوطني الحر​" ​جبران باسيل​ لا يفيد الحياة السياسية اللبنانية ولا لزوم للرد ولا لزوم لننسمّ على بعض. وعلاقة "التيار" مع "المستقبل" كعلاقتنا مع جميع الجهات السياسية الأخرى. هناك وجهات نظر مختلفة ومقاربات مختلفة لها علاقة بالتوجهات المالية فهناك من يريد معالجة ​الوضع المالي​ وهناك من يريد ترقيعه، فهناك من ينتظر أموال "سيدر" لنعيش بها لعامين أو 3 أعوام فقط ونفكر بعدها ماذا سنفعل".

ولفت أسود، في حديث إذاعي، إلى "أننا لا نتكلم لنستقطب ناخبين بل نحن نريد تخفيف وجع الناخبين"، مشددًا على أن "التسوية سياسية لارئاسية فلو كانت كذلك لكنا قمنا بتسوية حكومية أيضًا وعادة نقوم بتسوية تمهد لحلول سياسية، وهذا لا يعني أن يقولوا: "زبطنالكن ياها يعني منعمل شو ما بدنا". اليوم هناك مقاربة جديدة والتسوية السياسية ليست أن نقول "اجلس على الكرسي ونحن نقوم بكل شيء".

ورأى أسود "أننا نستعرض العضلات ولا يمكن لأحد أن يصفع الثاني خوفًا من انهيار السقف على الجميع"، لافتًا إلى أن "استمرار العمل على قواعد يعرفون أنها ستوصل لهذه النتيجة أوصل البلد لهذه المرحلة، هذه مسؤولية وطنية كبرى، ويوجد موقع دستوري أساسي لا يمكن أن يتعادوا معه بل عليهم أن يتعاملوا معه ضمن قواعد جديدة، ولا يمكن القول إن من يجلس في بعبدا لا يمثل أحد والقول إنني أمثل طائفة معينة"، مبينًا أنهم "لا يزالون في عقلية تقول: "نعبي من فوق ونفضي من تحت"، وسوف نغلق ما يخرج من الأسفل".

وعن اجتماعات لجنة المال و​الموازنة​، اعتبر أسود "أنهم يصرفون منذ 20 عامًا من دون موازنة، فليس هناك أي مشكلة أذا تأخر إقرار الموازنة شهرين أو أكثر. فالموازنة لا تقدم ولا تؤخر أمام أمانتنا المالية"، كاشفًا أن "​العجز​ في الموازنة إذا كان 7 أو 9 في المئة فذلك يعني أنه لا يزال هناك عجز بما أنه ليس صفرًا".

وجزم أسود "أننا حملنا ​الشعب اللبناني​ والوطن كثيرًا. بلا هرقة خلص".

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر أسود: التسوية سياسية لا رئاسية ولو كانت كذلك لقمنا بتسوية حكومية أيضا برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : النشرة (لبنان)

أخبار ذات صلة

0 تعليق