دائرة حقوق الإنسان تستعرض تقريراً لانتهاكات مليشيات الحوثي بالضالع

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

افتتح الأستاذ أحمد حامد لملس، الأمين العام، لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الثلاثاء معرضاً لتقرير يتضمن صوراً، وفيديوهات نظمته دائرة حقوق الإنسان بالأمانة العامة. وطاف الأمين العام بأقسام المعرض التي تحكي صوراً لجرائم مليشيات الحوثي في محافظة الضالع.

وقدمت المحامية ذكرى معتوق، رئيسة الدائرة شرحاً مفصلاً للأمين العام عن أقسام المعرض التي حملت بما تحويه من صور لجرحى تلك الانتهاكات والمناطق المتضررة وعرض لبقايا الصواريخ التي ألقتها المليشيات الحوثية على منازل السكان.

كما تم عرض فيلم قصير يتحدث فيه السكان عن معاناتهم جراء تلك الانتهاكات، وخريطة تبين مناطق القتال الحدودية مع محافظة الضالع، بالإضافة إلى نسخة باللغة الإنجليزية للتقرير تم رفعة في وقت سابق إلى الجهات والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان يوثق كافة انتهاكات الحوثي على مدينة الضالع.

وقد أبدى الأمين العام إعجابه بمحتويات المعرض وتوثيقه لتلك الجرائم والانتهاكات المستمرة على الضالع وأهلها.

من جهتها قالت المحامية ذكرى معتوق، إن دائرتها ترصد بدقة تلك الانتهاكات منذ بدأت ليس بحق الضالع وسكانها فقط وإنما بحق كافة مواطني محافظات الجنوب.

وأضافت أن دائرة حق الانسان لديها قاعدة بيانات دقيقة وترفع بشكل مستمر العديد من البلاغات لتلك الانتهاكات باللغة الإنجليزية للخبراء الدوليين والمنظمات الدولية المعنية.

وأوضحت إن ماحواه المعرض من صور هو فقط نموذج لما تم من انتهاك لحقوق الإنسان والحياة المدنية بالضالع وتدمير متعمد لممتلكاتهم، مؤكدة في ذات السياق على أن الواقع الذي تعيشه الضالع الآن جراء الحرب المستمرة عليها مرير ومؤلم.

ودعت معتوق المفوضية السامية وكافة المنظمات الدولية بالاهتمام الخاص بالحالة الإنسانية بمحافظة الضالع.

وطالبت معتوق المنظمات الدولية المعنية بالتدخل السريع لإنقاذ الضالع وإيقاف الحرب الظالمة التي تشنها المليشيات الحوثية عليهم.

وأكدت أن التقرير تناول الوضع الإنساني المأساوي الذي تسببت به مليشيات الحوثي، و نوّه إلى أن المخاطر التي يواجهها النازحون والمهجرون من محافظة الضالع جراء الحرب، وأوصى أطراف النزاع للالتزام بقواعد الاشتباك وتجنيب المدنيين الاستهداف.



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج