تقرير المصير وعلمانية الدولة السودانية… “الشعبية” قفزة في الظلام…

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

السودان اليوم:
بحق تقرير المصير وعلمانية الدولة السودانية من جانب الحركة الشعبية جناح عبد العزيز الحلو، انتقادات كبيرة من الطوائف السياسية بل من ذات الحركة جناح مالك ـ عرمان، حيث علق الأمين العام للحركة ياسر عرمان أن مطالبة الحلو بتقرير المصير فكرة غير موفقة، ولكن تجد حظها من القبول فضلاً عن علمانية الدولة التي تنادي بها الحركة وواحدة من أجندتها بأنها مطالبة حق طرحت في الوقت الخطأ.
ولكن عرمان الذي اتهم من جانب مجموعة الحلو بأنه ثورة مضادة دائماً ما يتصيد الفرص والأخطاء ويستغلها بصورة سلبية، بينما أوضح عرمان أن هناك إثنيات عربية في المنطقتين لا تطالب بتقرير المصير، وهو من شأنه أن يعقد عملية السلام والوصول إلى سلام دائم ينهي تلك الحرب اللئيمة. ونبه عرمان إلى أن طرح العلمانية في هذا التوقيت سيعمل على توحيد التيار الإسلامي المتشدّد، بالتالي يفتح الباب أمام مواجهة جديدة لا طائل منها, عليه تظل العلمانية التي ينادي بها الحلو وانتقادات عرمان لحق تقرير المصير قفزة في الظلام..
فكرة خطأ
أخطاء كبيرة قد تكون غير مقصودة، إذ لا ضرورة لطرح علمانية الدولة وإلغاء الشريعة في الدولة السودانية وقيام الدولة الجديدة على أنقاض الدولة الحالية، امر ليس بالسهل، هذا ما قاله رئيس الحركة الشعبية، أصحاب القضية اللواء عبد الباقي قرفة الذي أضاف في حديثه لـ(الصيحة) إن عملية طرح أفكار علمانية الدولة من جانب الحلو قفزة في الظلام، مضيفاً أن علمانية الدولة تمثل إشكالية كبيرة من جانب المتصوفين والمتشددين دينياً، ولكنه خطأ كبير دفع قيمته الحلو لأن الدولة السودانية قامت على فتوحات الدولة المهدية ذات الطابع الإسلامي.
وأشار قرفة: مهما كانت القوة من جانب الحركة الشعبية جناح الحلو، يظل تحقيق علمانية الدولة أمراً يصعب تحقيقه في السودان، مؤكدًا أن خطأ الحلو في طرح علمانية الدولة وتحقيق المصير خطأ استفاد منه عرمان ووظفه جيداً لصالحه، وهو كعادته عرمان دائماً ما يتصيد الفرص ويغتنمها لصالحه، سيما وأن الحركة الشعبية جبال النوبة، قد عزلت في وقت سابق عرمان وعقار من كابينة قيادة الحركة الشعبية، ولكن ظل الأمر الأكثر تعقيداً أن قطاع الحركتين جبال النوبة والنيل الأزرق ظل يستخدم ذات الاسم. واستفحل الصراع بين المجموعتين، وأصبح الانتصار أقرب لجناح النيل الأزرق بالخطأ الذي ارتكبه الحلو في جوبا مؤخراً من خلال التفاوض، حيث طرحت مجموعته خيار حق تقرير المصير وعلمانية الدولة.
وقال قرفة: إذا وافق المجلس السيادي وقوى إعلان الحرية والتغيير بهكذا طرح، فإن الحكومة الحالية (ستسقط غداً)، وتلك هي القراءات السياسية، فضلاً عن تلك التصريحات غير المواكبة لبعض وزراء (قحت) ومنها تصريحات البوشي وزيرة الشباب والرياضة التي قالت إنها ستتقدم ببلاغات للمحاسبة وهذا ليس من شأنها، لأن حكومة الفترة الانتقالية جاءت لقضاء حوائج الناس لفترة محددة، وأي انصراف عن تلك الأولويات يفقد مهام هؤلاء الوزراء.
ونبه قرفة أن الوضع الحالي يحتاج لتقويم وتصحيح، إذ لابد أن يكون السلام هو الهم الشاغل لكل الناس دون مضايقة، وأقر قرفة أن إلغاء الشريعة وحق تقرير المصير ليست مطالب أو خيارات أهل المنطقتين، من الذي أعطى الحلو أن يتحدث بصفة الجمع مهما كان يملك من عتاد وسلاح، مشدداً أننا لن نسكت على تلك الأخطا وسنحاول إدراكها.
وكشف قرفة عن وجود غموض يكتنف الساحة السياسية خاصة وأن العاصمة بها أكثر من خمسة جيوش من القوات المسلحة العامة، وقوات الدعم السريع، وقوات الدفاع الشعبي والمجاهدين، بالإضافة للخدمة المدنية التي تعتبر جيشاً، بالإضافة للحركات المسلحة الموقعة على الاتفاقيات، وأي خطأ سيودي بهذه البلاد إلى الهاوية، مضيفاً أن المؤتمر الوطني ظل موجوداً لم تبتلعه الأرض أو يتبخّر، وإذا أردنا المحافظة على البلاد يجب التعامل بحكمة.
مهاجمة الفكرة
ياسر عرمان تحدث بعدم واقعية في مطالبة مجموعة عبد العزيز الحلو بحق تقرير المصير، هي رؤية مدير مركز الراصد بروفيسور محمد محجوب لـ(الصيحة)، حول ما حدث، مبيناً أن مهاجمة عرمان للفكرة هي أمر صحيح، لأنه يرى أن حق تقرير المصير للمنطقتين هو التخلي عن الشماليين الذين لا ينتمون للمنطقتين.
وحديث عرمان جاء للدفاع عن المبادئ التي تنادي بها الحركة الشعبية باعتبارها تنادي بفكرة لكل السودان، وليس منطقة محددة، وأن فكرة تقرير المصير تهزم مبادئ الحركة، مشيراً إلى أن الذين يتحدثون عن انفصال الجنوب أنها كانت قضية خاصة إثنياً، ولكن فكرة المنطقتين لا تحمل تلك المؤشرات، لأن القومية النوبية منتشرة في كل السودان، كما أن الأنقسنا تمثل أقلية في النيل الأزرق، وأكد المحجوب أن الهوية النوبية لا تمثل غالبية السكان في جنوب كردفان، هناك مجموعات أخرى وستواجه تلك الفكرة ما واجهته منطقة (أبيي)، حيث تم إلغاء الاستفتاء بعد أن علموا أن المسيرية هم جزء من مكونات المنطقة ولهم حق الاستفتاء، لذلك ألغي حق تقرير المصير، وأقر محجوب بأن حق تقرير المصير لجبال النوبة فكرة طرحها الحلو ليرفع سقف التفاوض لأمرين احدهما لمصلحة شخصية، والثانية تنازل المركز له لحكم الإقليم، لذلك كان من شروطهم تأخير تعيين الولاة لما بعد الاتفاق باعتبار أنها محاصصة لأنهم يريدون حكم تلك الولايات .

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر تقرير المصير وعلمانية الدولة السودانية… “الشعبية” قفزة في الظلام… برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : السودان اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج