أردوغان يهدد طرابلس بالإرهاب بعد شمال سوريا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر أردوغان يهدد طرابلس بالإرهاب بعد شمال سوريا

كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن أوهامه التوسعية في اتصال هاتفي مع جنوده مؤكدًا أنهم سيعيدون أمجاد العثمانيين في ليبيا وشرق المتوسط، بعد اجتياحه سوريا، ترافقًا مع دعوة جامعة الدول العربية، الثلاثاء، في اجتماع طارئ على مستوى السفراء، إلى «منع التدخلات الخارجية هناك»، في إشارة إلى اعتزام أنقرة إرسال قوات لدعم حكومة السراج في طرابلس.

وتأتي أوهام وأحلام يقظة أردوغان في اتصال مع الجنود الأتراك ليل الثلاثاء، وقال فيه: خلال العام المنقضي ناضل جنودنا، وعناصر الشرطة بشكل بطولي في البر والجو والبحر، وزعم أن ذلك تحقق من خلال ما تسمى بعملية «نبع السلام»، التي استطاعوا من خلالها، كما هو معلوم للجميع، اجتياح وانتهاك سيادة سوريا، بمزاعم حرب (الإرهابيين) في وقت ساهمت أنقرة في فرار عدد كبير من عناصر تنظيم «داعش» من معتقلات قوات سوريا الديمقراطية «قسد».

» تدخل أردوغان

وعن التدخل الجديد للقوات التركية في الشؤون العربية، قال أردوغان: «ها نحن بصدد اتخاذ خطوات جديدة ومختلفة في كل من ليبيا وشرق البحر المتوسط، وأعرب عن أمله في تحقيق ملاحم بطولية كتلك التي حققها (أمير البحارة العثمانيين) خير الدين بربروس (1478-1546)، وهم بالفعل سيواصلون كتابة تلك الملاحم»، بحسب وصفه.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد وقع اتفاقا مع «حكومة الوفاق» الليبية في 27 نوفمبر، ينقسم إلى شقين، أولهما التعاون العسكري والأمني، أما الثاني فيتعلق بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، وهو ما وجد رفضا واسعا من الجامعة العربية، ومصر واليونان وقبرص، والاتحاد الأوروبي، واستنكرته واشنطن واصفة إياه بالاستفزازي.

وقبيل إرسال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قوات عسكرية إلى ليبيا دعما لحكومة الوفاق، نقل آلاف العناصر الإرهابية من تركمان سوريا إلى طرابلس، فيما ينتظر أن يصوت برلمان تركيا حول مذكرة تفويض إرسال وحدات خاصة إلى هناك اليوم الخميس.

يشار إلى أن «لواء السلطان مراد التركماني» المرسلة عناصره إلى طرابلس، يدين بالولاء لأنقرة بحكم الأيديولوجية والامتداد شمال سوريا، وعناصره متورطون في ارتكاب مجازر ضد الأقليات والطوائف الأخرى شمال سوريا، بمن فيهم العرب والأكراد والأشوريون، والانتهاكات ضد الإنسانية تجاههم، وتعتبر «عفرين» ذات الغالبية الكردية المثال الأبرز بعد الاستيلاء عليها في مارس 2018 ونهبها بمساعدة قوات أردوغان.

» تجنيد مرتزقة

والثلاثاء، أدانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في العاصمة البريطانية لندن، دور أردوغان، في تقديم دعم عسكري ومالي، وتجنيد مرتزقة من سوريا، لدعم ميليشيات السراج في طرابلس.

ولفتت المنظمة إلى أن «لواء السلطان مراد التركماني» هو أول ميليشيات للإرهابيين تقرر إرسالها إلى طرابلس، وفتح الباب على مصراعيه أمام الراغبين من الفصائل السورية الموالية لتركيا في الانضمام إلى الجماعات المرتزقة المتوجهة إلى ليبيا.

ووضعت أنقرة حافزا ماليا يتدرج من 1200 دولار ليصل إلى 2000 أحيانا، كثمن شهري لكل مرتزق حسب رتبته وخبرته العسكرية، علاوة على خدمات إضافية ستتكفل بها حكومة السراج.

إلى ذلك، قررت المنظمة العربية لحقوق الإنسان أن تنشئ فريقا عاملا معنيا بمسألة استخدام أردوغان وتركيا المرتزقة كوسيلة لانتهاك حقوق الإنسان، وإعاقة ممارسة حق الليبيين في تقرير مصيرهم، علما أن الفريق سيتكون من ممثلين للمنظمة ونشطاء ليبيين وعرب وأوروبيين، وسيقدم تقريره الأول في فبراير 2020 إلى مجلس حقوق الإنسان بجنيف.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر أردوغان يهدد طرابلس بالإرهاب بعد شمال سوريا برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صحيفة اليوم السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج