القارئ يراقب الروائي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر القارئ يراقب الروائي

القاهرة: الخليج

«الرواية ليست محض وصف للحياة يبعث على المتعة؛ بل هي شيء يتنافس مع الحياة ويطورها ويرتقي بها»، هكذا وصف هنري جيمس فن الرواية عام 1884 ومع مرور الزمن واختلاف السياقات، تبلورت نظرية الرواية، وانبثقت عنها أطروحات تجاوزت البدايات، فارتفع سقف الطموحات إلى حد المجاهرة بموت الناقد، على غرار «موت المؤلف».لكن الناقد المصري ممدوح فراج النابي في كتابه «القارئ العادي والتيه النقدي»، يتفق كل الاتفاق مع توصيف هنري جيمس للرواية، ومهمتها العصية في هذا الزمن المعقد والمتشابك، ويرى أن الرواية تتربع على عرش الكتابة الإبداعية لا على مستوى الكم والنتاجات وإنما على مستوى الأخذ بنا إلى عوالم محلقة ومترعة بالجمال. والكتاب يهتم في أحد أقسامه المهمة بالرواية، وبعلاقتها بالواقع والسياقات التي أنتجت فيها، وكذلك علاقتها بمتلقيها أو ما يمكن أن نطلق عليه «جمهور الرواية»، وهو ما يمكن وصفه بالقارئ العادي، و«القارئ العادي» في الدراسات النقدية قديم وليس جديداً، وكان عنواناً لكتاب فرجينيا وولف «القارئ العادي»، واستعارته من صموئيل جونسون في حديثه عن «حياة جراي» في كتابه «الناقد والمثقف».
يوضح النابي، أن الاهتمام بالقارئ العادي عاد بقوة في السنوات الأخيرة، ووضعته الدراسات البلاغية في موضع اهتمام وعناية بعد الطفرة التكنولوجية الحديثة.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر القارئ يراقب الروائي برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج