سكان إدلب بين نيران الأسد وشتاء النزوح

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر سكان إدلب بين نيران الأسد وشتاء النزوح

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل ستة مواطنين بينهم معلمة وأربعة أطفال أمس الأربعاء، جراء قصف صاروخي للنظام على مدرسة ومناطق أخرى في بلدة سرمين بريف إدلب الشرقي.

وقال المرصد، الذي يتخذ من لندن مقرا له في بيان صحفي: إن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

وحسب المرصد، شنت طائرات النظام الحربية بعد ظهر أمس غارات على بلدة خان السبل بريف إدلب الجنوبي، مشيرا إلى أن طائرات حربية روسية استهدفت منذ ساعات محيط مدينة إدلب بأكثر من 22 غارة جوية. وفي شأن قريب، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها البالغ إزاء أمن وحماية أكثر من 3 ملايين مدني في إدلب، نصفهم من النازحين داخليا، مع تصاعد العنف خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وأفاد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك -نقلا عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية- بفرار 284 ألف شخص من منازلهم جنوبي محافظة إدلب باتجاه الشمال خلال ديسمبر الماضي، 76% منهم نساء وأطفال، مبينا أن النزوح خلال فترة الشتاء يزيد من مصاعب المتضررين، والكثير من الفارين بحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة.

ونقل تأكيد الأمم المتحدة وشركائها العاملين في تلك المناطق استجابتهم إلى الاحتياجات فورا، ومن بينها تقديم الحصص الغذائية الجاهزة للأكل والماء والبطانيات بالإضافة إلى الحماية والوقاية.

وأوضح أن الأمم المتحدة تحث جميع الأطراف على ضمان حماية المدنيين وحرية الحركة والسماح بوصول الطواقم الإنسانية الآمن بدون إعاقة وباستمرار لتتمكن من تقديم المساعدات المنقذة للحياة لأولئك الذين يحتاجون إليها.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر سكان إدلب بين نيران الأسد وشتاء النزوح برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صحيفة اليوم السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج