لماذا أصدرت هيئة الأوقاف قرار إزالة لفيلا وزيرها الأسبق حمدى زقزوق؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كشف المهندس سيد محروس، رئيس هيئة الأوقاف المصرية، عن سبب إصدار الهيئة قرارات بإزالة 7 فيلات بمدينة الصحفيين بالتجمع الخامس.

وقال سيد محروس إن الإزالات جاءت  لرفض دفع المستحقات، التى تتمثل فى ثمن الفيلات، مضيفا أن شاغلى الفيلات لم يدفعوا ثمن الفيلات، وتم إنذارهم عدة مرات، ولن يتم التراجع عن القرار مالم يتقدموا بتسويات ودفع غرامات التأخير، والثمن الأصلى.

وفي رده على سؤال هل الفيلا المملوكة لأحد أفراد أسرة وزير الأوقاف الأسبق حمدى زقزوق ضمن الفيلات المشعرة بالإزالة، قال "محروس" نعم والقرار رهن دفع مستحقات الأوقاف ودفع غرامة التأخير.

 

وأوضح محروس، أن المدينة تشمل بعض المخالفات، مثل شغل الوحدات من الباطن، وتم إنذار المخالف للإزالة حيث يعد شغل الوحدة من الباطن أمر مخالف للقانون، وللتعاقد بين الطرفين.

 

ومساحة الفيلا المملوكة لنجلة الوزير الوحيدة 580م مربع مكونة من أرضى و أول و غرف السطوح، والدور الأرضى مكون من مكتب وحمام ورسيبشن و قطع ومطبخ وسفرة، والدور الأول مكون من 2 غرفة نوم ماستر بحمام و 2 غرفة نوم و حمام و رسيبشن ومعيشة، وغرف السطوح مكونه من 2 نوم و حمام و مطبخ.

 

وقالت مصادر إن السجال بين الأوقاف ووزيرها السابق ضمن مجموعة شاغلين مخالفين تدور حول استكمال مبلغ 7 ملايين جنيه بدلا من مليون و500 ألف جنيه يرغب الشاغلين فى دفعها فقط، بينما يعرض نظرائهم من شغلى وحدات الصحفيين ذات ملكية كاملة لمساحة الأرض بعض الفيلات للبيع بـ8 مليون جنيه غير كاملة التشطيب.

 

مشروع مدينة الصحفيين بالتجمع الخامس تم البدء فى بنائه عام 2000 خلال ولاية الدكتور محمود حمدى زقزوق الوزير الأسبق الذى ترك منصبه فى 2011، وهو يجمع بين الفيلات، والشقق الكبيرة، والمتوسطة والصغيرة بالتنسيق مع وزارة الأوقاف، حيث شيدته وزارة الأوقاف لنقابة الصحفيين فى مقابل الحصول على عدد من الوحدات والفلل دون حصة فى الأرض التى تمتلكها النقابة، وتم التخصيص للصحفيين من حصتهم، بينما باعت وزارة الأوقاف حصتها بالممارسة بعد دفع مقدمات دون تحديد أسعار ولدى طلب الوزارة ممثلة فى الهيئة تسوية الملف رفض البعض التسوية بأسعار جديدة.

 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر لماذا أصدرت هيئة الأوقاف قرار إزالة لفيلا وزيرها الأسبق حمدى زقزوق؟ برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صوت الامة

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج