أخبار عاجلة
US mass killer Charles Manson dies after decades in jail -
US mass killer Charles Manson dies after decades in jail -
US mass killer Charles Manson dies after decades in jail -
إطلاق اسم "بشرى" على الحالة المطرية الحالية بالسعودية

إطلاق اسم "بشرى" على الحالة المطرية الحالية بالسعودية

عاجل بالفيديو:حريق يشب بفندق "حياة ريجنسي" بمدينة الدار البيضاء وهذه التفاصيل

عاجل بالفيديو:حريق يشب بفندق "حياة ريجنسي" بمدينة الدار البيضاء وهذه التفاصيل

حقيقة اندلاع حريق بفندق حياة "ريجنسي" بالدار البيضاء

حقيقة اندلاع حريق بفندق حياة "ريجنسي" بالدار البيضاء

بعد توقف 14 عامًا.. السعودية تهدي مصر 300 طن لحوم

بعد توقف 14 عامًا.. السعودية تهدي مصر 300 طن لحوم

هجوم متبادل بين “الضرتين” .. ريم البارودي ترد على تصريحات سمية الخشاب بشأن علاقتها بأحمد سعد .. تفاصيل !

هجوم متبادل بين “الضرتين” .. ريم البارودي ترد على تصريحات سمية الخشاب بشأن علاقتها بأحمد سعد .. تفاصيل !

من أجل مصلحة العمل.. استبعاد الداعية “الحواشي” عن الإمامة والخطابة في جامع السوق بخميس مشيط

من أجل مصلحة العمل.. استبعاد الداعية “الحواشي” عن الإمامة والخطابة في جامع السوق بخميس مشيط

بيع 12 عقاراً من تركة صالح الراجحي في المزاد بقيمة 295.5 مليون ريال

بيع 12 عقاراً من تركة صالح الراجحي في المزاد بقيمة 295.5 مليون ريال

رد غير متوقع..من ريم البارودي علي سمية الخشاب

رد غير متوقع..من ريم البارودي علي سمية الخشاب

الزياني يستنكر الهجمة الإعلامية القطرية تجاه مجلس التعاون

الزياني يستنكر الهجمة الإعلامية القطرية تجاه مجلس التعاون
الزياني يستنكر الهجمة الإعلامية القطرية تجاه مجلس التعاون

وإليكم تفاصيل الخبر الزياني يستنكر الهجمة الإعلامية القطرية تجاه مجلس التعاون

أعرب الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني عن استنكاره للهجمة الإعلامية غير المسؤولة التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام القطرية تجاه مجلس التعاون والأمانة العامة للمجلس ممثلة في أمينها العام، ووصفها بأنها حملة ظالمة تجاوزت كل الأعراف والقيم والمهنية الإعلامية، مستخدمة خطاباً إعلامياً غير معهود من أبناء الخليج، ومملوءاً بالتجاوزات والإساءات والتطاول.
وعبّر الزياني عن استغرابه الشديد من محاولة بعض وسائل الإعلام القطرية تحميل الأمين العام مسؤولية حل الأزمة القطرية، رغم أن المسؤولين في الحكومة القطرية والإعلام القطري يدركون تماماً أن حل الأزمة وإنهاء تداعياتها بيد قادة دول المجلس، أعضاء المجلس الأعلى، وليس أحداً آخر، وهو ليس من مسؤوليات وواجبات الأمين العام الذي يتلقّى وينفذ قرارات وتوجيهات وأوامر المجلس الأعلى والمجلس الوزاري فقط، ملتزماً بما ينص عليه النظام الأساسي لمجلس التعاون.
عبّر الزياني عن استهجانه لما يسعى إليه بعض الإعلاميين في وسائل الإعلام القطرية من محاولة ربط موقفه من الأزمة بجنسيته البحرينية وموقف البحرين المعلن والمعروف منها، مؤكداً التزامه التام بأداء المسؤوليات والمهام والواجبات المكلف بها من المجلس الأعلى، حفاظاً على تماسك منظومة مجلس التعاون وإنجازاتها ومكانتها الإقليمية والدولية، ولكنه في نفس الوقت سيظل ابناً باراً من أبناء البحرين، وفياً لقادتها الكرام، محافظاً على وطنيته.
ودعا الزياني وسائل الإعلام القطرية إلى التوقف عن ممارسة هذا النهج من الأساليب الإعلامية التي تضر ولا تنفع، وتفرق ولا تجمع، بل ولا تساعد على إصلاح ذات البين بين الأشقاء، وتعيق جهود الوساطة الخيّرة التي يقوم بها الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت المعروف بحكمته ووفائه ومحبته لدول وشعوب مجلس التعاون.
في سياق متصل، يرى مراقبون أن تنظيم الحمدين، سعيد بتحقيقه هدفاً من أهدافه، متمثلاً في بعثرة شمل البيت الخليجي الموحّد منذ أربعة عقود، وبرغم أنه لم يسبق أن جمّدت دول مجلس التعاون الخليجي عضوية دولة من الأعضاء، وربما لم تفكّر المنظومة في ذلك جدّياً من قبل.
وقال المراقبون إن عنجهية قطر واستفزازها المتواصل لدول الخليج لا يزال قائماً، ولم يستبعدوا أن تتخذ دول المجلس قراراً بالتجميد المؤقت على أمل تراجع الدوحة عن سياساتها العدائية تجاه جيرانها وأشقائها، والتخلي عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، وتمويلها لجماعة الإخوان الإرهابية في مصر والجماعات التابعة لها.
وفيما يتساءل مواطنو دول مجلس التعاون الخليجي عن الخطوة التالية المتوقعة لمواجهة الصلف والتعنت والمراوغة القطرية، ارتفعت الأصوات المطالبة بتجميد عضوية قطر في المجلس لحين تعديل مسارها السياسي على النهج السليم.
ويتوقع مراقبون في حال دعت دول المجلس لعقد قمة استثنائية لبحث موضوع تجميد عضوية قطر، أن تكون برئاسة الكويت أو سلطنة عمان، لكون الدولتين خارج منظومة الخلاف، إذ تنص المادة السابعة من نظام حل الخلافات بين دول المجلس على أنه لا يجوز لرئيس دورة طرف في نزاع قائم أن يرأس الدورة أو الجلسة التي تخصص لمناقشة هذه المسألة، وفي هذه الحالة يعين المجلس رئيساً مؤقتاً.
وينص النظام على أنه يكفي أن تتقدم دولة خليجية واحدة بتأييد من دولة أخرى، بطلب انعقاد المجلس الأعلى لمجلس التعاون على نحو استثنائي،على أن ينعقد المجلس خلال خمسة أيام على الأكثر من تاريخ توجيه الدعوة للدورة، ويكون الانعقاد صحيحاً ونظامياً بحضور رؤساء ثلثي الدول الأعضاء، ويكون لكل دولة عضو صوتاً واحداً، ولا يجوز لأي دولة أن تمثل دولة أخرى أو تصوّت عنها، ويبدأ التصويت نداء بالاسم وفقاً للترتيب الهجائي لأسماء الدول «الإمارات، البحرين، المملكة العربية السعودية، سلطنة عمان، قطر، الكويت»، أو برفع اليد. وكان المستشار الإعلامي للعاهل البحريني نبيل الحمر قال إن تصريح الملك يعبّر عن كل شعب البحرين وشعوب الخليج، بوضوح الموقف تجاه ممارسات قطر المرفوضة من الجميع، فيما يرى الخبير الاستراتيجي أنور عشقي أن قطر ستفقد بالتجميد العلاقات المميزة مع بقية دول المجلس الأخرى، التي ما زالت على علاقاتها مع الدوحة، وتوقّع عشقي أن تقدم الجامعة العربية على خطوة مماثلة، رغم أن هكذا قرار، يحتاج إلى موافقة جماعية من الدول الأعضاء.
وأشار إلى أن الدول العربية باتت تدرك أن اتخاذ قرارات التجميد تصب في مصلحة قطر، على أمل ثنيها عن دعم وتمويل الإرهاب واحتضان الإرهابيين على أراضيها، وإغلاق قناة الجزيرة التي جعلت منها بوقاً للنيل من الآخرين. (وكالات)

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الخليج

 
DMCA.com Protection Status