بالصور- إضاءة شجرة الميلاد في جبيل

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة AMP تبليغ

تحت شعار "من جبيل لكلّ العالم" أضاءت بلدية جبيل – بيبلوسبرعاية بنك بيبلوس شجرة وزينة الميلاد للعام 2017-2018، خلال احتفال أقيم في الشارع الروماني في حضور القائم بأعمال السفارة البابوية في لبنان المونسنيور الكلي التوبة ايفان سانتوس، سيادة المطران راعي ابرشية جبيل ميشال عون السامي الاحترام،السفيرة الأميركية في لبنان ايليزابيت ريتشارد، السفير البلجيكي في لبنان اليكس لينارتس، قائمقام جبيل السيدة سويدان فرح، رئيس بلدية جبيل وسام زعرور، نائبة المدير العام ومديرة الإدارة المصرفية للأفراد في مجموعة بنك بيبلوس جومانا باسيل شلالا،رئيس بلدية جبيل السابق زياد الحواط وعدد من رؤساء البلديات السابقين والحاليين، مسؤولين عن الأجهزة الأمنية في جبيل، أعضاء المجلس البلدي، مخاتير المدينة وحشد من جمعياتوأهالي قضاء جبيل والإعلام المحلي والعالمي.

بدأت احتفالية إضاءة الزينة بالنشيد الوطني اللبناني، وكلمة ترحيب لعريفة الحفل نور نصرالله، ومن ثمّ ألقى زعرور كلمة شكر فيها "بنك بيبلوس على دعمه الدائم للمشاريع الإنمائية في جبيل وعلى رعايته لمشروع تزيين المدينة للسنة الرابعة على التوالي”، وشكر الدكتور فرنسوا باسيل باسمه وباسم المجلس البلدي "على ايمانه بجهود المجلس البلدي وفضله الكبير على البلدية وعلى مدينة جبيل من خلال تمويل واجهات السوق وانشاء مركز للصليب الاحمر وتقديم مبنى قصر العدل وطبعاً تكلفة زينة الميلاد سنة 2014، 2015، 2016، 2017 وانشاء الله 2018 ."

وتوجه زعرور بالمعايدة "إلى أبناء جبيل وإلى كلّ اللبنانيين" بمناسبة الأعياد المجيدة وعيد المولد النبوي الشريف اليوم ، ثمّ شكر رئيس البلدية السابق زياد الحواط "الشخص الذي جعل هذه المناسبة اي اضاءة شجرة الميلاد ظاهرة جديدة في المدينة، ينتظرها الاف العائلات من جبيل ومختلف انحاء العالم." وشدّد زعرور "على مبدأ الايمان في زمن الميلاد وبالتحديد في جبيل حيث العيش المشترك والتكاتف مهما ساءت الظروف في الوطن." وشكر "كلّ من ساهم بانجاح الزينة في جبيل من مصممين ومنفذين وتقنيين" قبل أن يختم بمقولة للكاتب الاميركي الشهير مارك توبن:

" ارضاء الناس اشبه بطريق طويل ينتهي بلوحة ارشادية مكتوب عليها طريق مسدود"

متمنيّاً على كلّ من "ينزعج من زحمة السير التي تنتج عن زوّار جبيل خلال الأعياد، أن يتفهّموا هذا الواقع."

 وقبل اضاءة الزينة، بارك المطران عون مغارة الميلاد طالباً من الله أن يحفظ جبيل ولبنان من كلّ شرّ ويبارك الحضور والزوار.

وكانت كلمة لحواط أكد فيها ان "مدينة جبيل كانت وستبقى مثالا للعيش المشترك، وليس صدفة ان نحتفل فيها اليوم باضاءة شجرة الميلاد تزامنا مع عيد المولد النبوي الشريف، فهذه هي صورة جبيل، رمز العيش المشترك،التي نقلتها الى العالم كلّه. وهكذا نريد لبنان، تماما كجبيل، تعمّ فيه البهجة ويعمّه الفرح والاستقرار والنجاح والتقدّم".

وهنّأ المجلس البلدي "على جهوده"، ثمّ شكر بنك بيبلوس "الاب الدائم والداعم لمدينة جبيل ولكل اللبنانيين على الجهود التي تبذل في سبيل كل الاقضية اللبنانية"، مؤكدا انه "من حق اللبنانيين الذين سئموا الخلافات والنزاعات ان يعيشوا بكرامة وعنفوان ونجاح".

وهذه السنة، تتميز فكرة الشجرة الميلادية التي صمّمتها شركة "براندون" اللبنانية بكونها تقدّم تحية من لبنان المقيم إلى لبنان المغترب. فكما صدّرت جبيل – بيبلوس الحرف إلى العالم، تقوم هذه السنة بتصدير روح الميلاد إلى المغتربين في القارات الخمس. وإن الشجرة التي تمّت إضاءتها والمصنوعة من أنابيب فولاذية وأضواء على كلّ الجوانب تستقرّ على منصّة تبلغ مساحتها 10x10أمتار وتصوّر الكرة الأرضية التي لا تخلو بقعة فيها من وجود اللبنانيين، فيما استقرّ 20 نموذجاً مصغّراً من هذه الشجرة في منازل لبنانيين في 20 مدينة في الولايات المتحدة وكندا والبرازيل وأوستراليا والمملكة المتحدة وفرنسا وسويسرا ونيجيريا والإمارات العربية المتحدة سيحتفلون بالميلاد قربها وسيشاركون خبراتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي متحدين مع اللبنانيين المقيمين في احتفالهم بالعيد.

1_104645.jpg

2_409396.jpg

3_775019.jpg

0 تعليق