تظاهرات إيران تفضح تزوير «الجزيرة» لـ«الحقائق»

تظاهرات إيران تفضح تزوير «الجزيرة» لـ«الحقائق»
تظاهرات إيران تفضح تزوير «الجزيرة» لـ«الحقائق»

اليكم تفاصيل هذا الخبر تظاهرات إيران تفضح تزوير «الجزيرة» لـ«الحقائق»

أحمد شعبان (القاهرة)

أكد خبراء إعلام في مصر أن الانتقائية التي قامت بها «الجزيرة» في تغطية التظاهرات الإيرانية ضد النظام الحاكم تعكس الازدواجية التي تتسم بها القناة التي تعكس توجهات وسياسات النظام القطري، وتؤكد أن هناك تحالفاً قوياً وواضحاً بين الدوحة وطهران، يعكس النوايا القطرية في تهديد أمن واستقرار المنطقة العربية والخليجية نتيجة للتهديدات والتدخلات الإيرانية في الدول المجاورة. وأشار هؤلاء إلى أن ما قامت به «الجزيرة» في طريقة تناولها لتظاهرات إيران بعيد تماماً عن المهنية الإعلامية التي كانت تدعي أنها تتسم بالحيادية والموضوعية، وحذروا من خطورة الإعلام القطري متمثلاً في «الجزيرة» على المنطقة، خاصة في تأييده للسياسات الإيرانية المعادية، بعد أن أصبحت القناة منصة إعلامية لكثير من التنظيمات والجماعات والقيادات الإرهابية.

وبالرغم من اشتعال التظاهرات في العديد من المدن الإيرانية احتجاجاً على تردي السياسات الاقتصادية لنظام المرشد علي خامنئي والفساد وإنفاق الأموال على الحروب بالوكالة كما يحدث في اليمن، إلا أن «الجزيرة» غابت عن المشهد بشكل كبير، مما يعد نوعاً من التواطؤ القطري مع النظام الإيراني، خاصة أن القناة دأبت على نقل ما يسمى ثورات الربيع العربي، واختلاق الأحداث والتظاهرات وتصويرها في العديد من الدول من بينها، مصر وليبيا وتونس والبحرين واليمن وغيرها من الدول العربية التي تشهد بعض المشاكل السياسية، وإعادة تصويرها للإيحاء بأنها تظاهرات شعبية، وفي نفس الوقت تغاضت عن آلاف المتظاهرين في المدن الإيرانية، من بينها قم ومشهد، احتجاجاً على البطالة ورفع الأسعار وتدني مستوى المعيشة، وقيام قوات الباسيج بقمع المتظاهرين الذين رددوا شعارات «الموت للديكتاتور»، «الموت لروحاني»، وأحرقوا صور قادة النظام، بل وعمدت القناة إلى تغطية لبعض التظاهرات الصغيرة المؤيدة للنظام الإيراني.

بوق دعائي

وأكد أستاذ الإعلام السياسي بكلية الإعلام في جامعة القاهرة صفوت العالم أن الإعلام القطري، خاصة قناة «الجزيرة» إعلام مسيس تستغله السلطات في تضليل الشعب القطري والشعوب العربية وبث الأكاذيب والأباطيل لتبرير سياستها الداعمة للإرهاب، والتي أصبحت تؤثر على السلم في المنطقة وتسعى لتأجيج مشاعر الكراهية بين شعوب المنطقة مما جعلها محل انتقاد من العالم أجمع. وأشار إلى أنه لم نتعود من قناة «الجزيرة» تغطية أحداث ذات طبيعة دعائية أو تظاهرات مؤيدة لأي نظام سياسي عربي، وأن كل ما يتم تغطيته إعلامياً من قبل قناة الجزيرة تظاهرات معارضة أو محاولة لقلب نظام الحكم، أو ثورة على الأوضاع القائمة، أو مطالب بتغيير الحكومة كما حدث في مصر وتونس والسودان ومعظم الدول العربية. مشيراً إلى أن قناة الجزيرة تعمدت في نفس الوقت تجاهل تظاهرات واحتجاجات معارضة للنظام الإيراني بسبب السياسات الاقتصادية للنظام الإيراني، وأشارت إليها في سياق نشراتها الإخبارية بطريقة مقتضبة، مما يؤكد انعدام المهنية الإعلامية والحيادية والموضوعية لـ«الجزيرة».

وشدد على أن الانتقائية التي قامت بها قناة الجزيرة في تغطية التظاهرات المؤيدة في طهران تعكس الازدواجية التي تتسم بها القناة التي تعكس توجهات وسياسات النظام القطري، لأن الدوحة تعامل طهران معاملة ذات طبيعة خاصة، وتكيل بأكثر من مكيال في تعاملاتها الخارجية، وتضع «الجزيرة» تغطية الأحداث الإيرانية ذات طبيعة خاصة، فتتجاهل من يعارضها وتعظم من صورة ودور من يؤيدها، مما يؤكد على أن هناك تحالفاً قوياً وواضحاً بين قطر وإيران، ويعكس نوايا قطر إزاء المنطقة العربية والخليجية، ويهدد أمن واستقرار المنطقة العربية نتيجة للتهديدات والتدخلات الإيرانية في الدول المجاورة. مشيراً إلى الدور القطري المشبوه في دعم التنظيمات الإرهابية، وفتح أبواب الدوحة لقادة وأعضاء الجماعات الإرهابية المحظورة والتواطؤ بين الدوحة وطهران لدعم ميليشيات الحوثي الانقلابية في اليمن. ... المزيد

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا