أخبار عاجلة
ليفربول يرغب فى التعاقد مع صانع ألعاب ريال مدريد -

السيسي: لن أسمح بالفوضى ولو تطلب الأمر التضحية بنفسي

السيسي: لن أسمح بالفوضى ولو تطلب الأمر التضحية بنفسي
السيسي: لن أسمح بالفوضى ولو تطلب الأمر التضحية بنفسي

وإليكم تفاصيل الخبر السيسي: لن أسمح بالفوضى ولو تطلب الأمر التضحية بنفسي

القاهرة: «الخليج»

ألمح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى أنه قد يضطر إلى طلب تفويض جديد من المصريين لاتخاذ ما وصفه ب«إجراءات أخرى» إذا ما استمرت محاولات العبث بأمن مصر، مشيراً إلى أنه سوف يقف بالمرصاد لكل من يريد العبث بأمن مصر، أو تكرار ما حدث من فوضى قبل سبع سنوات، ولن يسمح بهذا الأمر «حتى لو تطلب ذلك أن يضحي بنفسه في سبيل حياة المصريين».
وحذر السيسي أمس، المصريين من الانسياق وراء محاولات نشر الفوضى التي تهدد فرص مصر في الاستمرار نحو تحقيق إنجازات ومشروعات تصب في صالح المواطنين، مشيرا إلى أن الدول تبنى بالعمل والأمانة والشرف، وأن ما ينفذ في مصر خلال الفترة الأخيرة من مشروعات، ما كان ليحدث لولا حالة الأمن والاستقرار التي تشهدها البلاد.
وثمن السيسي خلال زيارة تفقدية للمحطة الأرضية لحقل الغاز الطبيعي «ظهر» بمحافظة بورسعيد، اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي وقعتها مصر قبل فترة مع قبرص، مشيرا إلى أن الاتفاقية فتحت المجال أمام مصر، لبدء عمليات البحث والاستكشاف والتنقيب والاستفادة من ثرواتها الطبيعية في البحر المتوسط، لافتا إلى ما كانت تتحمله الدولة من نفقات منذ سنوات لتغطية احتياجاتها من الغاز الطبيعي، وقال السيسي: «كنا ننفق نحو مليار ومئتي مليون دولار شهريا، لشراء منتجات بترولية نتيجة لتوقف الإنتاج نظرا لحالة الثورة التي كانت تمر بها مصر»، وعرج السيسي إلى قصة مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، مشيرا إلى أن البعض سعى من خلال هذا الحادث، للإساءة للعلاقات بين مصر وإيطاليا، للحيلولة دون الوصول إلى تنفيذ مشروع حقل «ظهر»، من خلال حادثة تقطع المودة والمحبة بين البلدين، لكن مصر لن تنسى وقوف إيطاليا بجانبها، كما أنها لن تنسى أيضا هذه الحادثة الأليمة ولن يتوقف التحقيق فيها قبل الوصول إلى الجناة.
ووجه السيسي باستكمال توصيل الغاز الطبيعي لنحو 1,35 مليون وحدة سكنية خلال العام الحالي، بعد حل مشكلة التمويل اللازم، مشيرا إلى أن مشروع محطة الغاز يراعي جميع المعايير البيئية بما يحافظ على المنطقة وصحة المواطنين.
وتدير شركة إيني الإيطالية مستكشفة حقل ظهر للغاز الطبيعي، والمشغل الرئيسي له، نحو 35% من إنتاج الغاز في مصر. وقال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية إن حقل ظهر يعد إضافة مهمة للاقتصاد المصري، فضلا عن كونه يمثل نموذجا لقدرة مصر على تحقيق الإنجازات الكبرى في توقيت قياسي، ولفت الملا إلى ما شهده السوق المصري في السابق من تحديات، منها توقف أعمال البحث والاستكشاف وتباطؤ الاستثمارات، وظهور فجوة في الإنتاج المحلي، وحدوث أزمات في توافر مواد الطاقة، قبل أن تنجح الحكومة في استعادة عمليات البحث والاستكشاف والتنمية في مشروعات الغاز، وتطوير معامل البتروكيماويات والبنية الأساسية الخاصة بالمنتجات البترولية بهدف زيادة القدرة على إنتاج مواد الطاقة.
وتقدر احتياطيات حقل «ظهر» بنحو 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز، وهو ما يعادل 5,4 مليار برميل زيت مكافئ، ويمثل هذا الاحتياطي أكثر من 135% من الاحتياطي الحالي للزيت الخام في مصر، وساهم الحقل في توفير فرص عمل ضخمة، فضلا عن جذب استثمارات أجنبية قدرت بنحو 12 مليار دولار، تم إنفاق 5 مليارات منها خلال المرحلة الأولى، فضلًا عن زيادة إنتاج الغاز المصري، وسد احتياجات السوق المحلي والتوجه نحو التصدير.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الخليج