أخبار عاجلة
أول دعوى ضد وزيرة السياحة لإلغاء رسوم العمرة -
أول دعوى ضد وزيرة السياحة لإلغاء رسوم العمرة -

تركيا تسيطر على قرية شنكال ومعارك عنيفة في منطقة عفرين

تركيا تسيطر على قرية شنكال ومعارك عنيفة في منطقة عفرين
تركيا تسيطر على قرية شنكال ومعارك عنيفة في منطقة عفرين

وإليكم تفاصيل الخبر تركيا تسيطر على قرية شنكال ومعارك عنيفة في منطقة عفرين

واصلت تركيا أمس، عملياتها المكثفة ضمن عملية «غصن الزيتون» التي أطلقتها بالتعاون مع فصائل سورية معارضة في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي ضد المقاتلين الأكراد، موقعة المزيد من الضحايا ومتسببة بنزوح سكان القرى الحدودية هرباً من الغارات الكثيفة، وسط أنباء عن أنها نجحت في تثبيت سيطرتها على قرية شنكال شمال غربي المنطقة، فيما قتلت شابة بصواريخ أطلقت من الأراضي السورية على بلدة الريحانية التركية، في وقت سقطت ثلاث قذائف صاروخية داخل مطار دمشق الدولي قرب طائرة تحمل دفعة من المشاركين في مؤتمر الحوار السوري في مدينة سوتشي الروسية، بينما ارتفع عدد ضحايا قصف سوق أريحا الليلة قبل الماضية إلى 15 قتيلا، في حين أعلن الهلال الأحمر السوري عن دخول قافلة مساعدات أممية إلى ريف الرقة.
وأعلن مسؤولون أكراد امس عن قصف بالصواريخ استهدف حي الأشرفية في مدينة عفرين، تسبب بإصابة 12 شخصاً بجروح. وبحسب المرصد تدور «معارك عنيفة بين الطرفين تتركز في منطقتي جنديرس وراجو، حيث تمكنت القوات التركية والفصائل من السيطرة على قرية شنكال الحدودية»، الواقعة شمال غرب مدينة عفرين. واستقدمت القوات التركية بعد منتصف الليل وفق مدير المرصد رامي عبد الرحمن «تعزيزات عسكرية جديدة تضم مقاتلين وآليات إلى شنكال، في محاولة لتثبيت نقاط سيطرتها ودعم قواتها». ومع هذا التقدم تكون قوات عملية «غصن الزيتون»، كما تسميها تركيا، قد سيطرت على 12 قرية على الأقل وعدد من التلال في منطقة عفرين بحسب المرصد. وتتزامن المعارك بين الطرفين في الشريط الحدودي بين عفرين وتركيا من جهتي الشمال والغرب مع «قصف عنيف يطال مناطق الاشتباك وغارات تركية تستهدف ناحيتي بلبلة (شمال عفرين) وجنديرس (جنوب غرب)» وفق المرصد. وقتل جراء المعارك والقصف منذ بدء الهجوم 85 على الأقل من المقاتلين الأكراد مقابل 81 من الفصائل السورية المعارضة، وفق حصيلة للمرصد السوري. وأعلنت تركيا مقتل سبعة من جنودها. ودفعت المعارك المستمرة 15 ألف شخص للنزوح داخل منطقة عفرين، وفق ما أعلنت مسؤولة في الأمم المتحدة أمام مجلس الأمن الثلاثاء. وأفادت وكالة أنباء الأناضول أمس عن مقتل فتاة (17 عاماً) وإصابة مدني بجروح في مدينة الريحانية التركية جراء إطلاق قذيفتين صاروخيتين من منطقة عفرين.
من جهة أخرى، قالت مصادر أمنية سورية «إن ثلاث قذائف سقطت امس داخل حرم مطار دمشق الدولي، قرب الطائرة التي أقلت دفعة من الوفد السوري، الذي شارك في مؤتمر سوتشي الثلاثاء دون أن يصاب أي من المشاركين أو الطائرة». وقال عضو مجلس الشعب السوري فارس الجنديات،عضو الوفد العائد من سوتشي «لدى هبوط الطائرة على مدرج مطار دمشق سقطت القذيفة الأولى وخلال توقف الطائرة ونزول أعضاء الوفد سقطت قذيفتان ولم يصب احد من أعضاء الوفد أو الطائرة».
في غضون ذلك، قالت منظمة الهلال الأحمر السوري أمس إن كوادرها أشرفوا على دخول قافلة مساعدات إنسانية تابعة للأمم المتحدة لدعم العائدين إلى منازلهم في ريف الرقة الجنوبي. وقالت المنظمة في بيان إن كوادرها أوصلوا قافلة مساعدات من 50 شاحنة محملة بمواد إغاثية غذائية وغير غذائية لنحو 30 ألف شخص تضمنت سلات غذائية وصحية ومستلزمات أخرى مقدمة من الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر. وأضافت المنظمة أن المساعدات شملت أيضا مولدات كهربائية مقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين. (وكالات)

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الخليج