أخبار عاجلة
بالفيديو.. الصواعق تضيء ليل لندن -

إلى الحكومة :أنقذوا منظومة عدن للنظافة من الانهيار

كثير من الناس في عدن يرون تراكم القمامة في العديد من المواقع ولا يدركون أسبابها ويحكمون دون دراية بتقصير صندوق النظافة والتحسين كجهة مختصة.

الصندوق يحرص منذ إنشائه على بذل جهود كبيرة وفقاً لإمكانياته المتاحة، (فالفرز اليومي للقمامة) زاد كثيرا في الأونة الأخيرة وتجاوز 700 طن يوميا خاصة مع الأزدحام وتزايد أعداد النازحين والبناء العشوائي ونزوح الناس من الريف إلى المدينة ووجود المعسكرات، وانتقال الحكومة والمنظمات ومايرافقها من وفود ...الخ.. في الوقت الذي لايواكب هذا الأزدياد السكاني والتوسع العمراني أي تقدم أو تجديد لأسطول السيارات والآليات المتهالك والذي تعرض للسرقة والتدمير بنسبة 60% وكذا النقص في تموينه بصورة كافية ومنتظمة بالديزل إسوة بالخدمات المجتمعية الأخرى.
وزاد الطين بلة عدم تحرك (تعرفة الإيرادات العامة) وظلت نفسها منذ عام1990م فقد كانت رسوم النظافة على كيس الأسمنت بسعر 350ريال حينذاك كما هي رغم ارتفاع قيمته الآن إلى أكثر من 3000ريال، فضلا عن انخفاض شديد في الإيرادات بل وصلت رسوم النظافة إلى حد العدم في فواتير الماء والكهرباء.
قيادة الصندوق توجهت إلى الجهات الرسمية العليا والحكومة بطلبات عدة تساعد على فك أزمة النظافة، وما زالت تحذر من وصول الأمور إلى العجز التام عن أداء الواجب أو إدارة أزمة تلوث البيئة في عدن إذا استمر الحال على هذا الحال والتي بدأت تداعياتها واضحة للعيان وعلى أرض الميدان.
الآن الكرة في ملعب الحكومة، وعليها أن تنقذ بشكل سريع وسريع جدا منظومة نظافة عدن من الوقوع في كارثة بيئية لا تحمد عقباها، وعاجلا وليس آجلا قبل أن تصل المنظومة إلى حالة الانهيار ويقع الفأس على الرأس.




السابق مستوطنون يهود يقتحمون باحات الاقصى
التالى طقس ربيعيّ متقلّب يسيطر على الحوض الشرقيّ للمتوسط خلال الأيام المقبلة