أخبار عاجلة

وسط حالة من الاحتقان... مواصلة تسليم جثامين غرقى مركب الهجرة السرية بقرقنة

وسط حالة من الاحتقان... مواصلة تسليم جثامين غرقى مركب الهجرة السرية بقرقنة
وسط حالة من الاحتقان... مواصلة تسليم جثامين غرقى مركب الهجرة السرية بقرقنة

-

وسادت حالة من الاحتقان والغضب بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة في صفوف الأهالي بسبب طول الانتظار والترقب التي انطلقت منذ صباح يوم أمس الأحد.

وتجمهر المئات في محيط بيت الأموات مطالبين بالتسريع في الإجراءات وسط حضور أمني وعسكري مستمر، وذلك تزامنا مع انهماك العاملين بقسم الطب الشرعي والشرطة الفنية لتحديد الهويات وعرضها على حاكم التحقيق بالمحكمة الابتدائية صفاقس 1 للتأشير عليها قبل تسليم الجثث إلى أهاليها.

وأفاد معتمد صفاقس المدينة، بأنّ جهود المصالح الطبية والأمنية والإدارية، المجندة منذ صباح أمس الأحد، توصلت إلى حدود الساعة الخامسة من فجر اليوم الى تسليم 24 جثمانا إلى عائلاتهم، وينتمي أصحابها إلى ولايات ومناطق مختلفة مثل بن عروس ومدنين وتطاوين وقابس والمحمدية والحامة والروحية والعامرة وزغوان.


وأكد المعتمد المصدر أن عملية تشريح الجثث وإعدادها للمغادرة تواصلت على امتداد الليلة الفارطة وشملت كل الجثث التي كان قسم الطب الشرعي بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة تلقاها من الوحدات العائمة للحرس الوطني ووحدات جيش البحر وعددها 48 جثة منها 14 جثة لأجانب، وفق قوله.

ولا تزال 10 جثث في طور تحديد الهوية بالنظر إلى تعذر تحديدها من خلال عملية التشريح الطبي نتيجة تشوهها، وهو ما يحتم انتظار تأكيد تحليل البصمة الجينية للهويات بالتنسيق مع الشرطة الفنية في تونس العاصمة.

يذكر أن حادثة غرق مركب الهجرة السرية التي جدت في الليلة الفاصلة بين يومي السبت والأحد على بعد 5 أميال من سواحل قرقنة، أسفرت إلى حد الآن عن وفاة 48 شخصا تم انتشال جثثهم من قبل الوحدات العائمة للحرس الوطني ووحدات جيش البحر وإنقاذ 68 شخصا من بينهم 8 أجانب.

ولا تزال حصيلة المفقودين والغرقى مرشحة للارتفاع بالنظر إلى ما تشير إليه روايات بعض الناجين عن عدد مرتفع قد يصل إلى 200 شخص كانوا على متن المركب عند حصول عملية الغرق.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر وسط حالة من الاحتقان... مواصلة تسليم جثامين غرقى مركب الهجرة السرية بقرقنة برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : nessma.tv

السابق أبي خليل: المصالحة شيء والاتفاق السياسي شيء آخر
التالى الاغاثة الاسلامية: 68% من الأسر في قطاع غزة تحت عتبة الفقر