الملك عبد الله: اضطررت أن أعمل مكان الحكومة وهذا ليس دوري

الملك عبد الله: اضطررت أن أعمل مكان الحكومة وهذا ليس دوري
الملك عبد الله: اضطررت أن أعمل مكان الحكومة وهذا ليس دوري

-

اليكم تفاصيل هذا الخبر الملك عبد الله: اضطررت أن أعمل مكان الحكومة وهذا ليس دوري

رام الله - دنيا الوطن
أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أن المملكة واجهت ظرفًا اقتصاديًا وإقليميًا غير متوقع، ولا يوجد أي خطة قادرة على  التعامل بفعالية وسرعة مع هذا التحدي، لافتا إلى أن الأردن اليوم يقف أمام مفترق طرق، إما الخروج من الأزمة وتوفير حياة كريمة للشعب، أو الدخول بالمجهول.

وقال الملك وفق ما نقلت عنه قناة (روسيا اليوم): إنه اضطر في الفترة الماضية أن يعمل عمل الحكومة، متابعًا: هذا ليس دوري، وانما دوري أن أكون ضامنًا للدستور، وضامنا للتوازن بين السلطات، مشددا على أن كل سلطة ومسؤول يجب أن يكونوا على قدر المسؤولية، ومن لا يستطيع القيام بمهامه عليه ترك الموقع لمن لديه القدرة على ذلك.

جاء ذلك، خلال لقائه في قصر الحسينية، عددا من مدراء الإعلام الرسمي ورؤساء تحرير صحف يومية ونقيب الصحفيين وكتّابا صحفيين، أن انقطاع الغاز المصري كلف عمان أكثر من أربعة مليارات دينار.

وأوضح، أن الأوضاع الإقليمية المحيطة وانقطاع الغاز المصري وإغلاق الحدود مع الأسواق الرئيسية للمملكة وكلفة تأمينها كانت سببا لتردي الوضع الاقتصادي.

وأضاف العاهل الأردني: "يجب أن نعترف أنه كان هناك تقصير وتراخ لدى بعض المسؤولين في اتخاذ القرارات، وأن هذا التقصير تم التعامل معه في حينه، حيث تمت إقالة مسؤولين وحكومات بسببه".

ولفت إلى أن التحديات التي أمام الأردن والوضع الصعب الذي يمر به يتطلب التعامل معه بحكمة ومسؤولية، مضيفا "إذا أردنا أن نسير إلى الأمام كأردنيين فلابد أن نتعامل مع التحديات التي أمامنا بطريقة جديدة بعيدا عن الأسلوب التقليدي".

وشدد الملك عبدالله، على ضرورة أن تقوم مؤسسات الدولة بتبني أسلوب جديد يرتكز على تطوير الأداء والمساءلة والشفافية، وإعطاء المجال لوجوه شابة جديدة تمتلك الطاقات ومتفانية لخدمة الوطن.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الملك عبد الله: اضطررت أن أعمل مكان الحكومة وهذا ليس دوري برجاء ابلاغنا او ترك تعليق فى الأسفل المصدر : دنيا الوطن

السابق قتلى وجرحى بغارة استهدفت موقع قوات موالية للاسد في دير الزور
التالى جنبلاط لا يغرّد وحيداً وسِرْبُ معارضة يتحضّر