أخبار عاجلة
البشير يتسلم رسالة خطية من الرئيس السيسى -
عماد النحاس مديرًا فنيًا لنجوم المستقبل -

المعارضة الإيرانية تدعو لمحاسبة النظام ودعم الانتفاضة الشعبية

المعارضة الإيرانية تدعو لمحاسبة النظام ودعم الانتفاضة الشعبية
المعارضة الإيرانية تدعو لمحاسبة النظام ودعم الانتفاضة الشعبية

وإليكم تفاصيل الخبر المعارضة الإيرانية تدعو لمحاسبة النظام ودعم الانتفاضة الشعبية

انطلق المؤتمر السنوي العام ل«المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية»، أمس السبت، في العاصمة الفرنسية باريس، بمؤتمر صحفي مقتضب لرئيسة المجلس مريم رجوي، التي دعت خلاله إلى «محاسبة النظام الإيراني ودعم الانتفاضة الشعبية من أجل إسقاط نظام ولاية الفقيه».
وذكرت رجوي أن «هذا الأسبوع نهضت طهران واهتزت الديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران، وأن معظم المدن الإيرانية ملتهبة».
وأضافت أن «انتفاضة طهران أثبتت أن عجلة التغيير في إيران قد بدأت بالتحرك ولا شيء يستطيع إيقاف شعب عازم على نيل الحرية».
وأكدت رجوي أن «النظام غير قادر على منع استمرار وتوسع نطاق الانتفاضة التي انطلقت قبل ستة أشهر»، وأكدت أن «منظمة مجاهدي خلق تشارك في انتفاضة الشعب المتواصلة في أرجاء البلاد».
وشددت رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية على أن «الشعب الإيراني عازم على إسقاط هذا النظام بكل أجنحته، وإقامة جمهورية مبنيّة على التعدّدية، وأصوات الشعب، وفصل الدين عن الدولة».
كما وجهت رسالة إلى الإيرانيين أعلنت فيها أن «تغيير النظام في متناول اليد أكثر من أي وقت آخر، مستقبل لامع وخال من الإعدام والتعذيب والتمييز والقمع يلوح في الأفق».
ووجهت أيضاً رسالة أخرى إلى المجتمع الدولي طالبت خلالها ب«الاعتراف بنضال الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية لوضع حد للدكتاتورية الدينية»، وكذلك «دعم الإيرانيين للإطاحة بالنظام من أجل درء أخطار برنامج السلاح النووي، والصاروخي، والإرهابي للنظام الإيراني، وتدخلاته في المنطقة»، حسب تعبيرها.
ودعت رجوي إلى محاسبة النظام الإيراني على انتهاكه لحقوق الإنسان من خلال فرض عقوبات كاملة نفطية ومالية.
كما طالبت بوقف التجارة مع التابعين لقوات الحرس الثوري أو المؤسسات التابعة لخامنئي، واشتراط العلاقات مع النظام بوقف قمع الشعب الإيراني، وإنهاء تصدير الإرهاب، والتدخل في دول المنطقة.
وتوالت الوفود الأجنبية والعربية على المنصة، وتأخذ دورها في إلقاء الكلمات والتعبير عن التضامن مع المعارضة الإيرانية.
إلى ذلك، قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، إنه بالإمكان إعادة مفاعل اراك إلى مرحلة ما قبل الاتفاق النووي في غضون عام أو حتى 6 أشهر.
وأضاف بهروز کمالوندي، في حوار مع صحيفة «وطن امروز» الإيرانية: «منافذ الوقود في مفاعل اراك قد أغلقت بالأسمنت، لكننا نمتلك الخرائط اللازمة، وإعادتها تتطلب عاماً واحداً فقط، لأن باقي أجزاء المفاعل لا تزال سليمة، كما أنه بالإمكان إعادته في غضون 6 أشهر وفق طريق آخر».
وتابع في التصريحات التي أوردتها وكالة أنباء فارس: «إننا نفترض البناء الكامل ولا نحتاج إلى وضع التصاميم، لأنها متوفرة، وقد طلبنا من المقاول الاستعداد فور الطلب ببدء العمل؛ حيث إنه وفق هذه الحسابات نحتاج إلى عام واحد فقط».
ونوه بأنه بالإمكان العودة إلى نشاط تخصيب اليورانيوم خلال مهلة لا تتجاوز عدة أيام، إلا أن العودة إلى حجم خزين المواد المخصبة قبل الاتفاق النووي يتطلب عامين.
وكان مفاعل اراك ينتج المال الثقيل، لكنه قادر أيضاً على إنتاج البلوتونيوم الذي يُستخدم نظرياً في صنع القنابل النووية.
يشار إلى أن علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، قد هدد بأن بلاده يمكن أن تستأنف تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 20٪، في حالة فشل الجانب الأوروبي فى إنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015، بعد انسحاب الولايات المتحدة منه وإعادة فرض عقوبات على إيران.
من جهة أخرى، ذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء (ارنا)، أمس السبت، أن إيران تدرس سبل الحفاظ على صادراتها من النفط وإجراءات أخرى لمواجهة العقوبات الاقتصادية الأمريكية.
وقال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي بعد احتجاجات استمرت ثلاثة أيام إن العقوبات الأمريكية تهدف إلى تأليب الإيرانيين على حكومتهم.
وأضاف على موقعه الإلكتروني «يمارسون ضغوطاً اقتصادية لإحداث فرقة بين الأمة والنظام... سعى ستة رؤساء أمريكيين قبله لتحقيق هذا، لكنهم يئسوا». (أ ف ب، د ب أ)

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر المعارضة الإيرانية تدعو لمحاسبة النظام ودعم الانتفاضة الشعبية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

السابق ماهو الشيء المخيف الذي ظهر قبل قليل في سماء العاصمة وارعب السكان "صور
التالى بعد ازمتها الاخيرة.. الاتحاد الأوروبي يجمد دعمه لحزب لوبان