أخبار عاجلة

درعا تحت القصف بعد فشل مفاوضات استسلام الفصائل

درعا تحت القصف بعد فشل مفاوضات استسلام الفصائل
درعا تحت القصف بعد فشل مفاوضات استسلام الفصائل

وإليكم تفاصيل الخبر درعا تحت القصف بعد فشل مفاوضات استسلام الفصائل

كثف طيران النظام السوري غاراته الجوية على مدينة درعا في أعقاب فشل محادثات الجانب الروسي مع الفصائل المعارضة بشأن الاستسلام ومغادرة المنطقة. وقال متحدث باسم جماعة من المعارضة السورية المسلحة إن اجتماعاً عقدته المعارضة مع الجانب الروسي في جنوب سوريا للتفاوض على اتفاق سلام مع الحكومة انتهى بالفشل بعد رفض مطالب موسكو بالاستسلام. وقال إبراهيم الجباوي المتحدث باسم الجيش السوري الحر «الاجتماع انتهى بالفشل. الروس لم يكونوا مستعدين لسماع مطالبنا وقدموا خيارا واحدا هو قبول شروطهم المذلة بالاستسلام، وهذا رُفض».
وتتواصل عمليات التفاوض بين القوات الروسية وممثلين عن النظام من جهة، وممثلين عن بلدات بريف درعا الشرقي من جهة أخرى، حيث أفضى فشل جولة التفاوض أمس السبت، إلى بدء الطائرات الحربية بتكثيف غاراتها على الريفين الجنوبي والشرقي لمدينة درعا، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بدء الطائرات الحربية تنفيذ غارات مكثفة استهدفت المنطقة الممتدة من نصيب بجنوب درعا إلى بصرى الشام بريف درعا الشرقي، بالتزامن مع غارات استهدفت بلدة النعيمة، حيث هزت الانفجارات المنطقة، جراء القصف المكثف الذي تسبب في مزيد من الدمار في البنى التحتية وممتلكات مواطنين، بالتزامن مع اشتباكات تدور في محيط القاعدة الجوية بجنوب درعا بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة من جانب آخر، مترافقة مع قصف مكثف ومتبادل على محاور القتال، ما تسبب في إعطاب وتدمير آليات ومعلومات مؤكدة عن سقوط المزيد من الخسائر البشرية في صفوف طرفي القتال.
على صعيد متصل رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بدء قوات النظام في منطقة ضاحية درعا بفتح نيران رشاشاتها الثقيلة على الطريق الحربي الممتد من منطقة تل شهاب إلى منطقة نصيب، لقطعه نارياً على الفصائل والمقاتلين، ومنعهم من التنقل بين ريفي درعا الغربي والجنوبي الغربي وريفي درعا الجنوبي والشرقي، كما رصد المرصد السوري سقوط قذائف على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة درعا، ما أحدث أضراراً مادية، ولقيت طفلة حتفها واصيب عدة أشخاص بجراح متفاوتة الخطورة، ليرتفع إلى 7 بينهم مدير مدرسة و4 أطفال، عدد القتلى إثر سقوط قذائف على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة درعا ومدينة الصنمين منذ ال 19 من يونيو الجاري، بينما وردت معلومات للمرصد السوري عن تضرر في مناطق أثرية نتيجة عمليات القصف الذي طال بلدة بصرى الشام في أعقاب الخسارة التي منيت بها قوات النظام نتيجة هجوم فاشل لقوات النظام تكبدت على إثره 12 قتيلاً من عناصرها والمسلحين الموالين لها بينهم ضباط.
وأكد المرصد في وقت سابق تواصل العملية العسكرية لقوات النظام في الريف الشرقي لدرعا، بالتزامن مع استمرار عمليات «المصالحة» والتباحث مع بلدات درعا بشكل منفرد، في انتظار استئناف المباحثات حول المحافظة بشكل كامل بين الجانبين الروسي وممثلين عن المحافظة وفصائلها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار عمليات القصف من قبل قوات النظام والقصف الجوي على عدة مناطق في ريف درعا الشرقي، إذ استهدفت هذه الضربات صباح السبت، مناطق في بلدتي غصم والسهوة، ما تسبب بمقتل 5 مدنيين بينهم امرأة وعنصر من الدفاع المدني، وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، كما تسبب القصف الذي جرى ليل الجمعة على بلدة الكرك الشرقي، بمقتل 9 أشخاص على الأقل من ضمنهم 5 من عائلة مختار البلدة، من ضمنهم 3 نساء، بينما قتل شخصان جراء القصف الصباحي من الطائرات الحربية والمروحية على منطقة نوى وبلدة أم المياذن.
وذكرت مصادر متقاطعة أن آليات للشرطة العسكرية الروسية دخلت إلى بلدة داعل بريف درعا الشمالي بعد دخولها إلى بلدة إبطع، بالتزامن مع التوصل ل «مصالحات» في بلدات الغارية الغربية والغارية الشرقية وأم ولد والكرك الشرقي والتلول القريبة من المنطقة، بين ممثلين عن بلدات ريف درعا وبين القوات الروسية، فيما تجري عمليات تفاوض في بلدات أخرى واقعة بالقرب من معبر نصيب الحدودي والحدود السورية - الأردنية في الريف الشرقي لدرعا للتوصل إلى اتفاق مع ممثلين عن المنطقة. (وكالات)

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر درعا تحت القصف بعد فشل مفاوضات استسلام الفصائل برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

السابق ليبرمان: مصرون على خروج إيران من سوريا
التالى تركيا: وجودنا في عفرين سيستمر