ماذا فعلت مجالس الإدارة للأعضاء؟.. العجز والإفلاس يهددان 8 نقابات عمالية في مصر

ماذا فعلت مجالس الإدارة للأعضاء؟.. العجز والإفلاس يهددان 8 نقابات عمالية في مصر
ماذا فعلت مجالس الإدارة للأعضاء؟.. العجز والإفلاس يهددان 8 نقابات عمالية في مصر

بين نقابات تعاني من قلة الموارد وآخرى يطلق عليها «بنت عز» ينقسم المجتمع النقابي حسب موارد كل نقابة وعلى أساس الدعم السنوى المقدم من وزارة المالية إلى قسمين أولى تحقق عائد جيد يضمن توفير خدمات لعمالها وثانية «على أد حالها»، الأمر الذي يؤدي إلى وقوعها في أزمات عديدة أهم متعلقة بالخدمة التي تقدمها لاعضائها وهو المعاش.


نقابة الزراعيين

من بين تلك النقابات التي تعاني من الشح في الموارد هي الزراعيين ، فبعد أن مرت بفترة صعبة جدًا في عهد سيطرة جماعة الإخوان على مجلسها واستمرارها نحو 28 شهرًا غير قادرة على صرف المعاشات لاعضائها حاول المجلس الحالى السيطرة على هذه الأزمة، من خلال سداد الدفعات الحديثة بانتظام، لحوالى 130 ألف عضو فوق سن الـ60 بالإضافة إلى 30 ألف معاش ورثة.

وتقدم وزارة الزراعة 2 مليون جنيه دعم سنوي لنقابة الزراعيين، فى حين أن الاشتراكات والخدمات يحققون دخل حوالى 72 مليون جنيه فقط، فى الوقت الذى تبلغ احتياجاتها فيه إلى  200 مليون جنيه سنويا.

الاجتماعيين

ينضم لنقابة الاجتماعين نحو 450 ألف عضو، وهو ما يزيد من الأعباء المالية عليها، فرغم تخصيص وزارة المالية دعم  10 آلاف جنيه، إلا أنه منذ 2009 رفضت النقابة الاستمرار فى تلقى هذا الدعم، نتيجة لضعف المبلغ، وحاجتها إلى 4 مليون جنيه فى الدفعة الواحدة للمعاشات، وهو ما يزيد من العجز في ميزانيتها.

موارد النقابة هي في الأساس معتمدة على اشتراكات الأعضاء، والتى كانت قيمتها 12 جنيها فى السنة، وتم زيادتها إلى 24 ثم تضاعفت إلى 48 جنيه سنويا، منذ 5 سنوات، لكن رغم ذلك لم تكون هذه الموارد قادرة على سد احتياجات النقابة.

نقابة التجاريين

من أكثر النقابات التى تواجه أزمة فى ضعف مواردها، ورغم ضعف قيمة المعاشات التى لا تقدمها لأعضائها التي لا تتعدى 50 جنيها، توقف منذ 3 سنوات، حتى بلغ حجم المتأخرات عليها حوالى 130 مليون جنيه.

وتحصل النقابة على دعم سنوى من وزارة المالية 5 ملايين جنيه، وذلك نتيجة لأنها تحتاج إلى ما يقرب من 80 مليون جنيه سنويا لسداد 3 دفعات من المعاشات كل 4 أشهر، لذلك تواجه النقابة الكثير من الأزمات بسبب نقص الموارد الذي يتراوح بين بين 40 إلى 50 مليون جنيه.
 

العلميين

تقدم وزارة المالية 60 ألف جنيه دعمًا سنويًا لها ، بمعدل 5 آلاف جنيه لكل شهر، فى مقابل 120 ألف علمى، أى 50 قرش لكل عضو، ورغم انحدار قيمة المعاش الذي لا يتعدي 90 جنيه تعانى النقابة من عدم قدرتها على تحسين الخدمات وذلك لوقف دمغاتها من شركات الأسمنت والبترول والحديد منذ 15 عام.

المعلمين
 

هى من النقابات التى لا تحصل على أى دعم من المالية، وتعتمد على مكافأت الامتحانات، والاستثمار في أصول النقابة من نوادى ومستشفيات لسداد المبالغ المستحقة للثلاث دفعات من المعاشات، وذلك بعد فك المجالس السابقة لكافة ودائع النقابة، فى الوقت الذى تسدد فيه 104 ملايين جنيه، كل 3 أشهر للمعاشات، لـ55 ألف معلم على المعاش وورثة.


التطبيقيين
 

نقابة التطبيقين تخطى فيها عدد الأعضاء مليون شخص، ورغم ذلك تحصل النقابة على دعم من وزارة المالية يقدر بـ 90 ألف جنيه سنويا، بمعدل 7 قروش، لكل عضو.

وتعتمد النقابة بشكل أساسي على الاشتراكات المقدرة قيمتها بـ36 جنيه فى العام بمعدل 3 جنيه شهريًا، و6 جنيهات رسم قيد، مطالبة مجلس النواب أكثر من مرة بتعديل القانون لتحسين دخول النقابة.

 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر ماذا فعلت مجالس الإدارة للأعضاء؟.. العجز والإفلاس يهددان 8 نقابات عمالية في مصر برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صوت الامة

السابق أمريكا تطالب وروسيا تتحرك وإيران تهدد.. آبار النفط ومستقبل "أوبك" في مهب الريح
التالى اليمن العربي: مصرع 8 من المليشيا بنيران الجيش في جبال حام غرب الجوف