وماذا كان يأكل هتلر؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر وماذا كان يأكل هتلر؟

شيء ما

وماذا كان يأكل هتلر؟

ابحث في اسم الكاتب

تاريخ النشر: 01/08/2018

د. حسن مدن

لم تكن غايتنا، في مقال الأمس، الإجابة على السؤال الذي عنونّا به المقال، عن ماذا كان نابليون يأكل وهو يستعد لخوض معركة من معاركه الفاصلة. السؤال افتراضي، طرحه إمبرتو إيكو وهو يعقد المقارنة بين الشخصيات التخيلية، تلك التي في الأدب، والشخصيات الواقعية، خاصة إذا كانت معروفة في التاريخ، مثل نابليون، حيث رأى إيكو أن ماذا كان نابليون يأكل، أمراً لا يهم المؤرخين، المشغولين بتسجيل وقائع المعارك وما أحاط بها، وإلى أي نتائج أفضت، فيما يجد أديب يستوحي شخصية نابليون في عمل من أعماله، قدراً كبيراً من التشويق والمتعة، في تخيل ما أكله الرجل قبل خوض معركة، فيقدم من التفاصيل المتخيلة بإحكام، ما يجعلنا نصدق، نحن معشر القراء، أن هذا حدث حقيقة، وليس تخيلاً.
في مقال الأمس أيضاً وردت إشارة، في السياق نفسه، عن انتحار هتلر الذي هو ثابت تاريخياً، لكن المؤرخين لم يشغلهم كيف انتحر، وهذه مساحة يلعب فيها الأدب كما يشاء، ب «ابتكار» ما يرغب من طرق لعملية الانتحار، ولكننا اليوم سنتحدث لا عن انتحار هتلر، وإنما حول علاقته بالأكل، كما هي فعلاً، لا كما تخيلها أديب من الأدباء.
المعلومات مستوحاة من شهادة أدلت بها المرأة التي كانت مهمتها تذوق ماذا سيأكل هتلر كل يوم، قبل أن يقدم الطعام له، للتأكد من أن سمّاً قاتلاً لم يدسّ فيه، حيث روت المرأة أنها كانت في كل مرة تقوم بالتذوق، ينتابها الشعور بأنها قد تكون الأخيرة، وأنها ستموت بعدها من سمٍّ كان هتلر يخشاه.
اسم السيدة هو: مارجو فولك، وهي واحدة، ضمن أخريات، عهدت إليهن المهمة ذاتها، وتقول إنها لم تر هتلر مرة واحدة في حياتها، لكن كان عليها المخاطرة بحياتها يومياً لأجله، وكان عمرها، يومها، 25 عاماً، وهي التزمت الصمت حول تجربتها المريرة تلك، إلى أن بلغت السادسة والتسعين من عمرها فأدلت بأسرارها في مقابلة مع التلفزيون الألماني.
وتقول فولك، إنها بعد هذا العمر، تشعر بالذل والمهانة لأنها صمتت طويلاً عما رأته في مقر هتلر، الذي وصفته ب «وكر الذئب»، مع أنها عملت هناك تحت الضغط، حيث كان عليها، هي وزميلاتها، الانتظار ما يقرب الساعة حتى يتأكدن من سلامة الطعام، واصفة إياها بأنها «الساعة التي كانت من أصعب التجارب التي يمكن أن يمر بها بشرٌ على الإطلاق».
وأفصحت أن الزعيم الألماني كان نباتيّاً، لا يأكل أي لحوم، مخافة أن يجري تسميمها، وهو ما أجبره على الابتعاد عن تناول اللحوم تماماً، فأصبح طعامه يتراوح بين الأرز والمكرونة والفلفل والقرنبيط والبازلاء.
ونختم بسؤال: ألن يكون شائقاً لو جعل كاتب ما، من متذوقة طعام هتلر هي الراوية في رواية تقدم معاناتها اليومية، وكافة التفاصيل التي كانت تراها في «وكر الذئب» وما يحيط به؟.

[email protected]

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر وماذا كان يأكل هتلر؟ برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق