"باكريت" بين المثابرة والعمل الدؤوب !

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كتب / هيثم الزامكي

خلال زيارتنا لمحافظ المهرة وجدنا انه محافظة المهرة لها طابع يمني أصيل وحضارة ممتدة يجسدها الشيخ راجح سعيد باكريت بكرمه وأخلاقة وحفاوتة ووطنيته وأنسانيتة وبساطتة وتواضعة الجم .

الشيخ الشاب راجح سعيد باكريت محافظ محافظة المهرة - أحد أولئك القلة الذين آثروا الوطن والناس على أنفسهم، وشمروا عن سواعدهم منذ اللحظة الاولى لتعيينهم، وعملوا بكل صدق واخلاص وتفاني في سبيل خدمة رعيتهم وأبناء جلدتهم، واضعين المصلحة الوطنية العليا فوق كل المصالح، مقدمين عملية قضاء حوائج الناس البسطاء والتخفيف من معاناتهم، على انفسهم وذويهم وحتى مصالحهم الخاصة.

فعلى الرغم من انه لم يمض على تعيينه على رأس السلطة المحلية بمحافظة المهرة سوى عام ونيف، الا أن هذا المحافظ الشاب، ومن خلال ما يتمتع به من حنكة وحكمة ودهاء وسعة في البصيرة، وقدرة على قراءة الاوضاع والمتغيرات وتشخيص الوقائع - استطاع أن يحقق لمحافظته وابناءها مالم يتحقق لهم طيلة عقود مضت، حيث نجد انه وفي الوقت الذي تشهد فيه غالبية محافظات ومناطق اليمن حالة من الصراع والفوضى والشتات - تشهد محافظة المهرة حراك تنموي غير مسبوق وفي مختلف المديريات والمناطق، وفي شتى مجالات الحياة.

ولعل أهم منجز استطاع المحافظ باكريت ان يحققه لمحافظة المهرة، هو تمكنه من تجنيبها تداعيات وآثار وتبعات الصراع والحرب الداخلية، التي طالت الكثير من محافظات ومناطق اليمن، وليس ذلك وحسب بل انه حولها الى حاضنة لكل اليمنيين الفارين والنازحين من جحيم الحرب، بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم ومشاربهم .. لتصبح هذه المحافظة وجهة وملاذا للجميع، وفيها يتعايشون في أمن وسكينة وسلام، وبمعزل عن الفرز والتصنيف المناطقي والسلالي والقبلي والسياسي وغيره، ليقدم بذلك اخواننا المهريون الإنموذج الاروع والأمثل والارقى للانسان اليمني الأصيل والنبيل والكريم والوحدي الذي يؤثر وطنه وابناء جلدته الآخرين على نفسه.

من يزور المهرة اليوم ينبهر بل ويصاب بالذهول وهو يشاهد حجم الإنجازات التي حققها المحافظ باكريت خلال هذه الفترة الوجيزة من تسلمة مقاليد سلطتها المحلية، والتي باتت حقيقة ماثلة على أرض الواقع تتحدث عن نفسها، وقد مسها وانتفع بها كل ابناء المهرة، وزوارها، حتى أولئك المواطنين البسطاء القاطنين في اصقاع الأرياف .. كما تتملكه الدهشة جراء المشاريع التنموية والخدمية التي لا تزال قيد الإنشاء والتي بلا شك وبعد استكمالها ستحقق لإخواننا المهريون نقلة نوعية وغير مسبوقة في شتى مجالات ومناحي الحياة.

وفي الحقيقة ما كان لهذه النهضة والنقلة التنموية النوعية أن تتحقق لولا عمل ومثابرة وكد واجتهاد المحافظ الانموذج الشيخ راجح سعيد باكريت، الذي نجده يعمل بجد وتفاني واخلاص وعلى مدار اليوم بل انه بات يصل الليل بالنهار، يطّلع ويتفقد ويراجع كل شيء، ويلتقي بالجميع، ويصغي للصغير والكبير على السواء، ويده ممدود لكل الناس دون تفرقة او تمييز، كما ان عطاؤه معين لا ينضب .. ورغم كل هذه الجهود المتواصلة تجده على الدوام ذلك المسئول البسيط المتواضع الهادئ الرصين الرزين الواعي المثقف الحكيم، الذي ما ان يسمع مشكلة او تصله شكوى حتى يوجه بحلها واحتواءها في الحال.

تمكن باكريت دون سواه من المحافظين ومسئولي الشرعية بشكل عام من أن يحضى بحب ورضا وقبول كل الناس سيما ابناء محافظته، وخلال عام ونيف فقط من المثابرة والعمل الدؤوب صار المهريون يعدونه بمثابة القديس والمنقذ الذي حقق وانجز لهم كل ما حلموا به وتمنوه طيلة عقود مضت من المعاناة والعذاب والحرمان .. وليس هذا وحسب بل أن الرجل وبحنكته ودهائه الفريد استطاع ان يكسب ود وحب جميع اليمنيين، وفي مقدمة ذلك القيادة السياسية الشرعية التي باتت تعده المحافظ الانموذج، ناهيك عن علاقات الوطيدة بالاخوة في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والتي يعود لها الفضل في تمويل العديد من المشاريع، ومد السلطة المحلية بدعم لا محدود.

كم هي الجمهورية اليمنية اليوم بحاجة ماسة لأمثال هذا المحافظ الراجح والناجح وهذا المسئول والقيادي الانسان؟! .. الذي استشعر فضاعة وجور ومرارة الوضع الراهن الذي يواجهه اليمنيون، وبالتالي جند نفسه في سبيل خدمتهم والتخفيف من وطأت الأزمات التي تعصف بهم .. وبالفعل حقق وانجز مالم يستطع احد ان ينجزه .. تحية اكبار واجلال وتقدير للمحافظ باكريت وأمثاله من الشرفاء.

"باكريت" بين المثابرة والعمل الدؤوب !

كتب / هيثم الزامكي خلال زيارتنا لمحافظ المهرة وجدنا انه محافظة المهرة لها طابع يمني أصيل وحضارة ممتدة يجسدها الشيخ راجح سعيد باكريت بكرمه وأخلاقة وحفاوتة ووطنيته

اعتقال نسر في اليمن بتهمة التجسس

اشتبه أفراد الوحدات العسكرية اليمنية الحكومية المسيطرة على مدينة تعز بأن نسرا أبيض كبيرا يتجسس لصالح الحوثيين.   ووصل النسر أبيض الرأس المسمى بـ "نيلسون" إلى



أخبار ذات صلة

0 تعليق