زاخاروفا تدعو الأمم المتحدة لحل مشكلة “التضليل الإعلامي”

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا

دعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الأمم المتحدة إلى استخدام خبرة وسمعة المنظمة من أجل وضع مبادئ لمحاربة التضليل الإعلامي وانتشار “الأخبار الكاذبة”.

وقالت زاخاروفا في كلمة ألقتها خلال جلسة المناقشات في موضوع “دور وسائل الإعلام في الديمقراطية” في الأمم المتحدة: “نتيجة لاشتداد الخلافات السياسية في العلاقات الدولية يتحول المجال الإعلامي أكثر فأكثر إلى ساحة الصراع بين مختلف الدول ومجموعات ذات نفوذ، وتتحول التكنولوجيات الإعلامية إلى أداة لحرب إعلامية”.

وأضافت أنه في هذه الظروف وصل التضليل والأخبار الكاذبة إلى مستوى غير مسبوق، مؤكدة أن الأخبار الكاذبة تمثل خطرا ويتم استغلالها من قبل بعض الدول ذريعة لمحاربة الرأي الآخر.

وقالت إن “العالم اقترب من خط خطير، حيث تندلع في المجال الإعلامي مواجهة واسعة النطاق وفقا لقوالب الحرب الباردة”.

ولفتت زاخاروفا الانتباه إلى بعض الظواهر الخطيرة التي يشهدها المجال الإعلامي المعاصر، منها “مطاردة مؤسسي “ويكيليكس”، والقيود المفروضة على وكالة “سبوتنيك” الروسية في فرنسا، حيث حرم مراسلو الوكالة الـ 9 من بطاقات صحفية من الخارجية الفرنسية.

كما أعربت زاخاروفا عن قلقها إزاء الوضع في أوكرانيا في مجال حرية الإعلام، مذكرة باعتقال رئيس تحرير وكالة “ريا نوفوستي أوكرانيا” كيريل فيشينسكي “بتهم سخيفة في إطار قضية جنائية مفبركة”.

المصدر: وكالات

أخبار ذات صلة

0 تعليق