“مدبولي” يتابع موقف وحدات الموظفين المنتقلين للعاصمة الإدارية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ترأس الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء ، اجتماعا بحضور الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، لمتابعة عدد من الملفات المهمة التى تعمل بها الوزارة.

وفى بداية الاجتماع أكد رئيس الوزراء ضرورة سرعة طرح الوحدات التي تم الاتفاق عليها للموظفين الذين سيتم نقلهم للعاصمة الإدارية الجديدة، والتى تنفذها الوزارة بمدينة بدر، حيث أوضح وزير الإسكان أنه يتم حالياً الانتهاء من تسعير نحو 10 آلاف وحدة سيتم طرحها للحجز للموظفين الذين سيتم نقلهم، وسيتم الإعلان عن التسعير وطرق السداد قريباً، مشيراً إلى أن هناك تيسيرات منحتها الوزارة للمستفيدين بالوحدات.

وأوضح وزير الإسكان أنه تنفيذاً لتكليفات رئيس الوزراء، تم عقد اجتماع مع الدكتور خالد العنانى وزير الآثار، وخالد عبدالعال، محافظ القاهرة، وأحمد راشد، محافظ الجيزة، لمتابعة خطط مشروعات تطوير منطقتى المتحف المصرى الكبير، ومتحف الحضارة بالفسطاط.

وشدد الدكتور عاصم الجزار على أن هذه المشروعات تمثل نقلة حضارية بمنطقة القاهرة التاريخية، وستكون من عوامل جذب السياح والمواطنين لمشاهدة الآثار التاريخية العريقة بهذه المنطقة، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على إعلان المنطقة المحيطة بالمتحف المصري الكبير منطقة إعادة تخطيط، لتخطيطها بما يتناسب مع القيمة الحضارية للمتحف، وكذا بما يتناسب مع تغيير الأنشطة واستخدامات الأراضي بالمنطقة، كما ستتم زيادة عدد الفنادق الموجودة بمنطقة المتحف الكبير، وزيادة السعة الفندقية لها، بجانب رفع كفاءة الطريق الدائرى والمنازل والمطالع التى تصل المداخل المحورية بالمنطقة المحيطة بالمتحف، مثل مدخل الفيوم حتى مدينة 6 أكتوبر، ودراسة تأمين المحور المؤدى إلى منطقة سقارة باعتباره الطريق الرئيسي للسائحين، وتنفيذ الكافيتريات والمطاعم والبازارات ودورات المياه على الطريق، مع الحفاظ على الطابع التاريخي للمنطقة.

وأوضح وزير الإسكان، أنه تم أيضا عرض دراسة تنفيذ التصور الخاص بتطوير منطقة ميدان السيدة عائشة، ودراسة توفير عربات مترو أنفاق مكيف خاص بالسائحين فقط، يبدأ من المتحف المصرى بالتحرير ثم المتحف المصرى الكبير وصولاً إلى متحف الحضارة.

وأكد الدكتور عاصم الجزار، أنه يتم دراسة رفع كفاءة وتطوير منطقة القاهرة الإسلامية بأكملها، وتطوير الطرق المحيطة بمتحف الحضارة، والشوارع الرئيسية المحيطة بالمنطقة، وتطوير واجهات المبانى غير الأثرية وتزويدها بأعمدة إنارة تعطى إضاءة تضفى طابعاً أثرياً وتاريخياً على المنطقة، وكذا تطوير منطقة الفسطاط، وبحيرة عين الصيرة، ودراسة عمل مجموعة من النافورات بها لتحريك المياه، وإنشاء كورنيش وممشى سياحي بها، وإقامة بعض الأنشطة الترفيهية (مطاعم – كافتيريات – وغيرها)، لتكون متنزهاً ومقصداً ترفيهياً للمواطنين والسياح.

وصرح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، بأن وزير الإسكان عرض أيضا استعدادات الوزارة بعدد من الأنشطة والأحداث الترفيهية للترويج لمدينة العلمين الجديدة في الصيف المقبل، وهو ما أشاد به رئيس الوزراء، مؤكداً أن هذه الأنشطة ستضع مدينة العلمين الجديدة، على أجندة السياحة على المستوى المحلى والإقليمي والدولي، وستروج لجميع المشروعات الخدمية والسكنية والصناعية بها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق