جائزة جلوبال ليرنينج إكس برايز البالغة قيمتها 15 مليون دولار...

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

لوس أنجلوس-الجمعة 17 مايو 2019 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير)- أعلنت اليوم شركة "إكس برايز"، الرائدة عالمياً في تصميم وإدارة المسابقات التحفيزية لحل أكبر المشاكل التي تواجهها البشرية، عن الفائِزَين بالجائزة الكُبرى ضمن مسابقة "جلوبال ليرنينج إكس برايز" والتي تبلغ قيمتها 15 مليون دولار أمريكي. هذا وقد جرى الإعلان عن التعادل بين فريق "كيتكيت سكول"، من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية، وفريق "ون بيليون"، من كينيا والمملكة المتحدة، خلال حفل توزيع للجوائز عُقد في قاعة "جوجل سبروس غوس" في بلايا فيستا، حيث احتفى جميع الداعمين والمتبرعين، بمن فيهم إلون ماسك، بالجهود التي بذلتها الفرق الخمسة التي وصلت إلى المراحل النهائية.

تحدّت مسابقة "جلوبال ليرنينج إكس برايز"، التي أُطلقت عام 2014، المُبتكرين في جميع أنحاء العالم لتطوير حلول قابلة للتطوير لتمكين الأطفال من تعليم أنفسهم المهارات الأساسية في القراءة والكتابة والحساب خلال فترة لا تتجاوز الـ 15 شهراً. وبعد اختيارها ضمن القائمة النهائية، تمّ منح كلّ من الفرق الخمسة مبلغاً قدره مليون دولار أمريكي لينطلقوا في عملية التجريب الميداني لحلول التعليم التكنولوجي الخاصة بهم باللغة السواحيلية، لتصل لما يُقارب 3 آلاف طفل عبر 170 قرية في تنزانيا. وقد طورت هذه الفرق حلولها لتكون مفتوحة المصدر حرصاً منها لإتاحة الفرصة أمام أيّ جهة وفي أي مكان لتكرار التجربة وتحسينها ونشرها في مجتمعاتهم المحلية. تتوفر كافة البرامج التعليمية حالياً باللغتين السواحيلية والإنجليزية على موقع "جيت هاب"، بما في ذلك التعليمات حول سُبل توطين البرامج إلى لغات أخرى.

منحت المسابقة جائزة قدرها عشرة ملايين دولار أمريكي للفريق الذي حقق حلّه أعلى المكاسب في كفاءات القراءة والكتابة والحساب خلال الاختبار الميداني. وعقب الاطلاع على البيانات المتعلقة بهذا الاختبار، توصّلت لجنة تحكيم مستقلة إلى نتائج متطابقة بين الفريقين الأخيرين، وقررت تقسيم الجائزة الكُبرى بينهما، بحيث يحصل كلّ فريق على خمسة ملايين دولار أمريكي:

  • "كيتكيت سكول" (من بركلي في الولايات المتحدة الأمريكيّة، وسول في كوريا الجنوبية): قامت بتطوير برنامج تعليمي ذو أساس قائم على مبدأ اللعب وبنية تعليمية مرنة تهدف إلى مساعدة الأطفال على التعلّم بشكل مستقل بصرف النظر عن معارفهم ومهاراتهم وبيئتهم.
  • "ون بيليون" (من لندن في المملكة المتحدة، ونيروبي في كينيا): والتي قامت بدمج المحتوى الحسابي مع مواد محو الأمية لتوفير أنشطة تعليمية موجهة ومبتكرة إلى جانب المراقبة المستمرة للاستجابة لمختلف الاحتياجات التي تنشأ لدى الأطفال.

وفي الوقت الحالي، يبلغ عدد الأطفال ممّن لا يعرفون القراءة والكتابة حول العالم أكثر من 250 مليون طفل، وبحسب البيانات الصادرة من معهد اليونسكو للإحصاء، فإنّ ما يقارب واحداً من كلّ خمسة أطفال غير مسجّلين في المدارس، وهو رقم بالكاد تغيّر خلال الأعوام الخمسة الماضية. وما يزيد في تعقيد المسألة هو الانخفاض الحاد في أعداد المعلّمين في المراحل الابتدائية والثانوية، إذ بيّنت الأبحاث بأنّه ينبغي على العالم تعيين 68.8 مليون معلّم لتزويد كلّ طفل بالتعليم الابتدائي والثانوي بحلول عام 2030.

وقبل إجراء الاختبار الميداني الخاص بمسابقة "جلوبال ليرنينج إكس برايز"، كان 74 في المائة من الأطفال المشاركين ممّن لم يسجّلوا في المدارس في حياتهم على الإطلاق، و80 في المائة منهم لم يقرأ لهم أحد أيّ شيء في المنزل على الإطلاق، وأكثر من 90 في المائة منهم لم يكونوا قادرين على قراءة ولو كلمة واحدة باللغة السواحيلية. وبعد مرحلة التعلّم التي امتدت لـ 15 شهراً على حواسيب "بيكسل سي" اللوحية التي تبرعّت بها شركة "جوجل"، وتمّ تزويدها بواحد من البرمجيات المطورة عن طريق الفرق الواصلة على المرحلة النهائية، انخفضت هذه النسب إلى النصف. وعلاوة على ذلك، تمتّعت البرمجيات الخمسة كاملة بالكفاءة ذاتها بالنسبة للذكور والإناث فيما يتعلق بمهارات الرياضيات.

استثمرت الفرق النهائية الخمسة مجتمعة على امتداد فترة المسابقة ما يقارب الـ 200 مليون دولار أمريكي في الأبحاث والتطوير والاختبار المتعلقة ببرمجياتهم، وهو مبلغ إجمالي يرتفع ليصل إلى ما يقرب من 300 مليون دولار أمريكي عند تضمين كافة الفرق الـ 198 المسجلة.

وفي هذا الصدد، صرّح أنوشيه أنصاري، الرئيس التنفيذي لجائزة "إكس برايز"، قائلاً: "يُعتبر التعليم واحداً من حقوق الإنسان الأساسية، وإننا فخورون بجميع الفرق وبمثابرتهم وعملهم الجاد لضمان حصول كلّ طفل على فرصة التعلّم الذاتي. يُعدّ تعلّم القراءة والكتابة وإجراء بعض العمليات الحسابية البسيطة لبنات أساسية لبناء حياة أولئك الراغبين بالعيش بعيداً عن الفقر والقيود التي يفرضها، وإنّنا نؤمن بأنّ هذه المسابقة قد أبرزت التعليم المسّرع الذي بات متاحاً من خلال التطبيقات التعليمية التي طورتها فرقنا، ونأمل في النهاية بأن تُسهم هذه الحركة في إحداث نقلة نوعية في قطاع التعليم على الصعيد العالمي".

جرى اختيار الفرق الفائزة بالجائزة الكُبرى والفرق الأخرى الواصلة إلى المرحلة النهائية من بين قائمة تضم 198 فريقاً من 40 دولة:

  • "سي سي آي" (من نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية): يطور الفريق برامج تعليمية منظمة ومتسلسلة، بالإضافة إلى منصة تسعى إلى تمكين الأشخاص غير القادرين على البرمجة من تطوير محتوىً تعليمي تفاعلي بأي لغة أو موضوع.
  • "تشيمبل" (بانجالور في الهند): يطور الفريق منصةً تعليمية تهدف إلى تمكين الأطفال من تعلم القراءة والكتابة والرياضيات على الحواسيب اللوحية من خلال أكثر من 60 لعبة استكشافية و70 قصة مختلفة.
  • "روبو تيوتر" (من بيتسبرج، في الولايات المتحدة الأمريكية): يستفيد هذا الفريق من بحث جامعة كارنيجي ميلون في تعليم القراءة والحساب، والتعرف على الكلام وتركيب الجمل، والتعلم الآلي، واستخراج البيانات التعليمية، وعلم النفس المعرفي، والتفاعل بين البشر والحواسيب.

ومن جانبها، قالت إيميلي تشرتش، المدير التنفيذي لمسابقة "جلوبال ليرنينج إكس برايز": "من خلال تطوير هذه البرمجيات مفتوحة المصدر، تُتيح مسابقة ’جلوبال ليرنينج إكس برايز‘ والفرق النهائية المشاركة فيها أداة متطورة بإمكان العالم الاستفادة منها والتكيّف مع احتياجات مجتمعاتهم المحلية. نرى بأنّ هذه الخطوة تشكّل تقدماً كبيراً بالنسبة للحركة العالمية الرامية إلى تغيير سُبل إتاحة التعليم الجيّد للأطفال في كلّ مكان. إذ يُعتبر التعليم واحداً من حقوق الإنسان الأساسية التي يتمتع بها كافة الأطفال في جميع أنحاء العالم، سواءً لم يمتلكوا إمكانية الوصول إلى المدارس، أو حصلوا على إمكانية وصول متقطعة إلى الصفوف الدراسية، أو ممّن يريدون تعزيز وضعهم التعليمي الحالي".

ولم يكن تنظيم مسابقة "جلوبال ليرنينج إكس برايز" ليكون متاحاً لولا سخاء ودعم مجموعة من المتبرعين والشركاء والناشطين في مجال الأعمال الخيرية، بما في ذلك منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، وبرنامج الغذاء العالمي، وحكومة تنزانيا.

وفي أعقاب الإعلان عم الجائزة الكُبرى، تعمل "إكس برايز" لتأمين وتحميل البرمجيات على الحواسيب اللوحية؛ وتوطين البرمجيات لمجموعة مختلفة من اللغات؛ وتقديم أجهزة مُعدّة مسبقاً ومحطات شحن للمناطق النائية، بحيث تستطيع كافة الفرق النهائية تطوير برمجياتها التعليمية في جميع أنحاء العالم. ندعو الجميع للتوقيع على التعهّد لإظهار دعمهم والانضمام إلى مجتمع "جلوبال ليرنينج إكس برايز" للمساعدة في توفير التعليم لجميع الأطفال في كلّ مكان.

للاطلاع على المزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: learning.xprize.org.

لمحة عن "إكس برايز"

تعتبر "إكس برايز" منظمة غير ربحية مُعفاة من نظام الضرائب الأمريكية وفقاً للمادة 501(ج)(3) من قانون الإيرادات الداخلية الأمريكي. وهي تعدّ شركة رائدة في مجال تصميم وتطبيق نماذج جوائز تحفيزية لحل أهم التحديات التي تواجه العالم. وتتضمن الجوائز النشطة جائزة "إن آر جي كوسيا كاربون إكس برايز" بقيمة 20 مليون دولارٍ أمريكي، وجائزة "إيه إن إيه أفاتار إكس برايز" بقيمة 10 ملايين دولار أمريكي، وجائزة "شيل أوشن ديسكفري إكس برايز"، بقيمة 7 ملايين دولار أمريكي، وجائزة "آي بي إم واتسون إيه آي إكس برايس" التي تبلغ قيمتها 5 ملايين دولار أمريكي. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: xprize.org.

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة، يُمكنكم الاطلاع على البيان كاملاً على الإنترنت عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20190515006101/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق