هدوء وتيرة صعود البورصة مع استقرار “داو جونز” وترقب تحديد أسعار الفائدة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

“حسن”: EGX30 يستهدف مستوى 14000 نقطة بالجلسات المقبلة

هدأت وتيرة صعود مؤشرات البورصة المصرية بجلسة أمس الأربعاء، ليستقر مؤشر EGX30 عند مستوى 13664.2 نقطة، مع ترقب اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي اليوم الخميس، في ظل اتجاه الأسهم الأمريكية إلى الصعود على إثر انتعاش قطاع شركات التكنولوجيا بعد أن خففت أمريكا بشكل مؤقت القيود التجارية التي فرضتها الأسبوع الماضي على شركة هواوي الصينية، حيث صعد مؤشر داو جونز الصناعي، بجلسة الثلاثاء الماضي، بنسبة 0.8%، ليستقر عند مستوى 25.877 نقطة، مرتفعًا 197.4 نقطة.

وتوقع متعاملون بالبورصة المصرية استهداف المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية لمستويات 13800 و14000 نقطة، خلال الجلسات المقبلة ليستكمل بذلك الارتدادة التي بدأها من جلسة الثلاثاء الماضي.

وأرجع آخرون هدوء وتيرة الصعود بجلسة أمس إلى اتجاه مستثمرين عرب وأجانب للشراء في السندات وأذون الخزانة، وذلك قبل تحديد أسعار الفائدة الجديدة اليوم باجتماع البنك المركزي.

وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة EGX30 على ارتفاع بنسبة 0.4 % في ختام تداولات أمس الأربعاء ليستقر عند مستوى 13664.2 نقطة، وصعد مؤشر EGX50 متساوي الأوزان بنسبة 0.9 % مستقرًا عند مستوى 2050.7 نقطة.

ورجح طارق أباظة، العضو المنتدب لقطاع الوساطة بشركة النعيم القابضة، أن يستهدف EGX30 مستوى 13800 نقطة، على أن يستمر ترقب المتعاملين للانفراجة المتوقعة بمشكلة شركة “جلوبال تيلكوم” القابضة مع مصلحة الضرائب المصرية، ووصف حالة السوق المصري حاليًا بأنه يعيش مفترق طرق يحتاج إلى مزيد من الأخبار الإيجابية للخروج منه في إطار إيجابي.

وأوضح أن أسعار الأسهم المصرية لا تزال متدنية وأن اتخاذ قرار استثماري بالشراء حاليًا يتعلق فقط بنسب المخاطرة التي يجب أن يحددها كل مستثمر، مضيفًا أن نسب الخطورة في السوق المصري حاليًا مرتفعة للغاية.

وتراجع مؤشر EGX70 للأسهم المتوسطة بنسبة 0.56% ليغلق عند مستوى 598.8 نقطة، وصعد مؤشر EGX30 capped بنسبة 0.92 % ليغلق عند مستوى 16995.3 نقطة، بينما هبط مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 0.4% مستقرًا عند مستوى 1523.8 نقطة.

وسجل السوق قيم تداولات بلغت 417.14 مليون جنيه، من خلال تداول 70.070 مليون سهم، بتنفيذ 12.602 ألف عملية بيع وشراء، بعد أن تم التداول على أسهم 162 شركة مقيدة، ارتفع منها 78 سهما، وتراجعت أسعار 39 سهمًا، في حين لم تتغير أسعار 45 سهمًا أخري، ليستقر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة عند مستوى 746.49 مليار جنيه، مكتسبًا 3.15 مليار جنيه.

واتجه صافي تعاملات العرب وحده نحو الشراء ، مسجلًا 29 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 7.08% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، بينما اتجه صافي تعاملات المصريين والأجانب نحو البيع ، مسجلاً 13.26 مليون جنيه، و 15.75 مليون جنيه على التوالي، بنسبة استحواذ 58.7 %، و 34.2% من التداولات.

و يرى هشام حسن، مدير إدارة الاستثمار بشركة رويال للسمسرة، أن إتجاه العرب والأجانب للشراء في سندات وأذون الخزانة يتعلق بتوقعات تخفيض البنك المركزي اليوم لأسعار الفائدة، ويعد سببًا رئيسيًا في هدوء وتيرة صعود الأسهم التي بدأت منذ جلسة الثلاثاء الماضي.

وتوقع مدير إدارة الاستثمار بشركة رويال للسمسرة، أن يستهدف السوق مستوى 14000 نقطة، ناصحًا المستثمرين بالشراء في الأوراق المالية ذات الأساس المالي الجيد والإدارة المستقرة، في ظل الأوضاع المتوترة التي يشهدها سوق الأسهم حاليًا.

ونفذ الأفراد 42.35% من التعاملات، متجهين نحو الشراء، باستثناء الأفراد المصريين الذين فضلوا البيع بصافي 8.9 مليون جنيه، واقتنصت المؤسسات 57.65% من التداولات متجهين نحو الشراء، باستثناء المؤسسات العربية التي سجلت صافي شرائي بقيمة 17.6 مليون جنيه، فيما سجلت المؤسسات المصرية والأجنبية صافي بيعي بقيمة 4.3 مليون جنيه، و17.43 مليون جنيه على الترتيب.

أخبار ذات صلة

0 تعليق