"تجمع المهنيين" السوداني يُحذّر من مغبة العنف ضد المتظاهرين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر "تجمع المهنيين" السوداني يُحذّر من مغبة العنف ضد المتظاهرين

حذر تجمع المهنيين الذي يقود التظاهرات في السودان من مغبة العنف ضد المتظاهرين المعتصمين خارج مقر قيادة الجيش في العاصمة الخرطوم، محملا المجلس العسكري الانتقالي مسؤولية مقتل ثلاثة أشخاص خلال اليومين السابقين.

وزادت حدة التوترات بعد تصريح المجلس العسكري، أمس الخميس، بأن "ميدان الاعتصام أصبح خطرا على البلد والثوار".

وقال قائد المنطقة العسكرية المركزية بالخرطوم اللواء بحر أحمد بحر، في بيان بثه التلفزيون الرسمي: "ميدان الاعتصام أضحى غير آمن ويشكل خطرا على الثورة والثوار ومهددا لتماسك الدولة وأمنها الوطني".

 وبعد البيان، تدفق عشرات الآلاف من المتظاهرين السودانيين إلى وسط العاصمة الخرطوم، ليل أمس الخميس، مطالبين المجلس بتسليم السلطة للمدنيين، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وقال تجمع المهنيين الذي يقود التظاهرات في السودان إن الجيش كان بصدد نشر تعزيزات حول موقع التظاهرات. بينما قال متحدث عسكري إن المنطقة باتت تمثل تهديدا للبلادوكان المجلس اتهم مَن وصفهم بأنهم عناصر منفلتة بمهاجمة مركبة تابعة لقوات الدعم السريع والاستيلاء عليها قرب موقع الاعتصام.

جاء ذلك بعد يومين من إضراب نظمه محتجون وجماعات معارضة، وفي ظل تلويح قوى الحرية والتغيير باللجوء إلى العصيان المدني الشامل في البلاد إذا لم يتحقق مطلبها بتسليم السلطة للمدنيين.

وتوقّف سير المفاوضات بين المجلس العسكري وقادة المتظاهرين بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق بشأن النِسب داخل مجلس سيادي مقترح لإدارة المرحلة الانتقالية.

وأكد حافظ محمد، الذي يدير منظمة أفريقيا العدالة في السودان، لبي بي سي أن العنف لن يعوق المتظاهرين، قائلا إن "المجلس العسكري يرغب في تفريق هؤلاء المتظاهرين، ولهذا فهم يقتلون البعض لتخويف البعض الآخر وتفريقه، ولا أظن ذلك سيكون".

اقرأ أيضا:

المجلس العسكري السوداني يعِد بعبور آمن للمرحلة الحرجة

وأضاف: "المتظاهرون مصممون على تحقيق هدفهم؛ وحتى لو طلب منهم قادة التظاهرات الرحيل دون تحقيق هذا الهدف، فلا أظنهم يمتثلون لمثل هذا الطلب؛ أظن أنهم يصرّون على رؤية إدارة مدنية للبلاد، وليس حاكما عسكريا".

ويرى حافظ أن الجيش يتعرض لضغوط -في الداخل والخارج- من أجل مواصلة الاضطلاع بدور قوي في حكومة السودان.

ويضيف: "الجنرالات يخضعون لتأثير عدد من العوامل، منها داخلية تتعلق ببقايا النظام القديم، ومنها عوامل خارجية تتعلق بالإمارات العربية المتحدة والسعودية اللتين تدفعان الجنرالات للبقاء في السلطة لأن لهما مصالح في ذلك البقاء؛ إنهما تريدان كل القوات السودانية التي تحارب في اليمن في البقاء".

ويضيف محمد: " الإمارات والسعودية ترغبان في حكومة سودانية تستمع إليهما. ولا أظنهما يحصلان على مثل ذلك في ظل حكومة مدنية ذات سيادة تامة واحترام لمصالح السودانيين".

اغلاق مكتب الجزيرة بالخرطوم

 على صعيد آخر، أدانت شبكة الجزيرة الإعلامية القطرية قرار المجلس العسكري الانتقالي إغلاق مكتبها في الخرطوم، واصفة القرار بغير المبرَّر.

وأبلغت جهات أمنية سودانية مدير مكتب الجزيرة قرار إغلاق المكتب ومصادرة أجهزته ومعداته، بحسب الموقع الإلكتروني للجزيرة في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة.

وتضمن القرار سحب مراسلي الجزيرة وتصاريح عمل موظفيها.

ونقلت الجزيرة إدانة شبكة الصحفيين السودانيين للقرار، معتبرة إياه انتكاسة لحرية الصحافة.

وجاء قرار إغلاق مكتب الجزيرة بعد ساعات قليلة من تصريح المجلس بأن الاعتصام بات يمثل تهديدا لأمن البلد والثوار.

وتبدي جهات سودانية معارضة مخاوفها من احتمالية لجوء المجلس العسكري إلى فض الاعتصام بالقوة، وهو ما دأب المجلس العسكري على نفيه.

قد يهمك أيضا:

البرهان يكشف حجم الأموال التي تم ضبطها داخل منزل عُمر البشير

البرهان يؤكد أن المجلس العسكري مستعد لتسليم السلطة "غدا" في السودان

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر "تجمع المهنيين" السوداني يُحذّر من مغبة العنف ضد المتظاهرين برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : العرب اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق