صحف عربية: رغم الشكوك فيها كوشنر يُشيد بـ"صفقة القرن" والعقوبات ضد إيران لا تكفي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شكلت ورشة المنامة "الازدهار من أجل" أحد أبرز المحاور التي استقطبت اهتمام الصحف العربية، في ظل تباين المواقف منها، بين رافض ومؤيد، ومتحفظ. ومن جهة أخرى، ووفقا لصحف عربية صادرة اليوم الخميس تواصل الأزمة الإيرانية في التأثير على الرأي العام الإقليمي والعالمي، بعد تعنت نظام طهران الذي قابلته مطالبة بضرب إيران لتخليص شعبها من إرهاب الملالي في طهران.

في المنامة
في العاصمة البحرينية المنامة، حاول مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنر، تبديد المخاوف الفلسطينية والعربية من الورشة التي دعا إليها ونظمها بالتعاون مع البحرين، وذلك بالتشديد على نجاح الورشة المذكورة، وتأكيد المشاركين فيها أن التحول الاقتصادي في المناطق الفلسطينية بات ممكناً رغم ارتباطه بالاستقرار السياسي.

وأكد كوشنر، في حوار خاص مع صحيفة "الشرق الأوسط"، أن خطته تقترح مقاربة جديدة لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

 ونفي كوشنر أن تكون الخطة الأمريكية "رشوة". واعتبر أن أي تسوية سياسية مقبلة ستكون حلاً وسطاً "بين مبادرة السلام العربية والموقف الإسرائيلي"، شرط توفر تنازلات من الجانبين.

حسن ظن وواقعية
في تحليل لنتائج ورشة المنامة قال حسن منيمنة، في موقع قناة الحرة، إن خطة السلام الأمريكية المتقرحة، ربما لن تحل الصراع سريعاً، وتؤجل التسوية، ولكن ذلك لا يعني أيضاً "إلى تبديد القضية ولا إلى تحسين فرص حلها وفق التصورات العقائدية".

وأوضح الكاتب، في إطار المطالبة بمقاربة فلسطينية أكثر واقعية وعقلانية لحل الصراع، أنه "ليس المقصود هنا التسليم بما لا يمكن التسليم به من تجاوز للحقوق، والرضوخ للحلول الاقتطاعية، والمبنية على الشحيح من الاعتبار والمعلومات، بل تجنب الوقوع في فخ انتظار ما لا عودة مباشرة له، أي إطار عدالة دولية مجردة لم يكن حتى بالأمس إلا رجاءً".

وعن الانحياز الأمريكي الصريح للمواقف الإسرائيلية، في "صفقة القرن" الراهنة كما في غيرها من المشاريع المشابهة أو المختلفة، يعتبر الكاتب أن لإدارة ترامب ما يشفع لها، وما يدفع عنها "تهمة" الولاء لإسرائيل، قائلاً: "الحقيقة التي تظهر جلياً كل يوم منذ عامين ونيف، هو أن هذه الإدارة الأميركية تُفرط في التبجح والمبالغات. غير أنه لا يجوز افتراض أن هذه الضوضاء الكلامية تعني الغياب الكامل للمضمون الصادق. وفي الموضوع الفلسطيني تحديدًا، الأقرب إلى الواقع هو أن اندفاع فريق العمل كان من أجل إيجاد صيغة قابلة للتنفيذ والنجاح، دون شك وسط قدر عظيم من الغرور وغياب المعرفة، والمواقف المنحازة المسبقة، ولكن على أساس السعي إلى تحقيق عدالة ما".

المعركة ضد إيران
ومن صفة القرن، إلى الصفقات المنتظرة مع إيران، في ظل استفحال أزمة التوتر في المنطقة، وفي صحيفة عكاظ السعودية قال محمد آل سلطان، إن خطورة االسياسات الإيرانية على المنطقة ظهرت منذ الاتفاق النووي، الذي رعاه أوباما وزعماء أوروبا، ولم تظهر أمس.
 
وأوضح آل سلطان أن السعودية ومنذ البداية عملت على ضمان أمنها وحقوقها، بمقاومة هذا المشروع الإيراني، وبتوصيل رسالة إلى من يهمهم تفيد بأن السعودية سمتلك السلاح النووي إذا تمكنت إيران من امتلاكه، باعتبار الأمر  "مسألة وجودية لا خيار ولا مساومة فيها".

وأكد الكاتب أن الاستراتيجية السعودية كان لها دورها الحاسم  في إعادة "تأهيل الموقف الأمريكي والدولي من الاتفاقية النووية مع إيران" ونقل "المعركة إلى الداخل الإيراني".

العقوبات لا تسقط الملالي
وفي سياق مشابه، اعتبر فريد أحمد حسن في صحيفة الوطن البحرينية، أن العقوبات وحدها لن تسقط النظام في طهران.

واشار حسن إلى أن النظام الإيراني لا يستطيع أن يعيش دون الإرهاب ودعمه، موضحاً أنه بات قادراً على التعاطي مع أي عقوبات تُفرض عليه.

وقال حسن إن العقوبات الأمريكية  "تضيق الخناق على النظام الإيراني، وتقلقه، وتتعبه لكنها لن تقضي على إرهابه".

واعتبر الكاتب أن لا نهاية لإرهاب النظام الإيراني إلا بسقوط النظام نفسه.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر صحف عربية: رغم الشكوك فيها كوشنر يُشيد بـ"صفقة القرن" والعقوبات ضد إيران لا تكفي برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أخبار 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق