الاعترافات الكاملة للمتهمين بارتكاب قتل المرج

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

موضوع

الاعترافات الكاملة للمتهمين بارتكاب قتل المرج

◄الأم والأب وزوجة الأب تخلصوا من الأطفال الثلاثة بإغراقهم في إناء مملوء بالماء وأذابوا جثثهم بـ"البوتاس"
◄قتلوا أبناءهم على مدار 3 أسابيع ألقوا الجثث في أماكن متفرقة وأكبرهم كانت تبلغ 3 سنوات

متجردين من كل معاني الإنسانية والرحمة، أقدم أب وأم على قتل أطفالهما الثلاثة بإغراقهم في إناء بلاستيكي وإذابة أجسادهما الصغيرة بمادة "البتوتاس" الكاوية، ثم إلقاء ما تبقى منها في أماكن متفرقة بحي المرج للتخلص من آثار الجريمة التي ارتكبوها بمشاركة زوجة الأب.

"الدستور" تنشر الاعترافات الكاملة للمتهمين الثلاثة (الأم "إيمان. ز.م" 32 عامًا، والوالد "أحمد. ع. ع" 33 عامًا، وزوجة الأب "هالة. م. م" 50 عامًا) أمام النيابة، وتكشف تفاصيل الجريمة المروعة التي راح ضحيتها الأطفال الثلاثة (مالك وجني وطفل آخر حديث الولادة).

◄"إيمان": قتلتهم عشان أخلص من شك جوزي ومراته قالت له: هاجيب لك ميكروباص وشقة لو خلصت منهم

أمام المستشار عصام خليفة، رئيس نيابة حوادث شرق القاهرة، اعترفت المتهمة الأولى "إيمان" أمام النيابة بقتل أبنائها الثلاثة مع أبيهم وزوجته الأخرى، للتخلص من شكوك زوجها حول نسبهم له، بالإضافة إلى وعود زوجة الأب بتحسين حياتهم المادية. 

وقالت: "معايا دبلوم صنايع وأبويا بيشتغل نجار، ولي 6 أخوات بنات و4 صبيان، وكنت شغالة موظفة أمن في المترو، واتعرفت علي جوزي أحمد لأنه كان شغال أمن في محطة منشية الصدر".

وأضافت: "بعد ما اتعرفت عليه بسنة اتجوزنا في 2014، ورحت عشت معاه هو ومراته الأولى هالة في شقة إيجار بالمرج، وبعدها خلفت ملك وجنى وطفل تالت ما سجلناهوش".

وتابعت: "جوزي ومراته الأولى كانوا بيعاملوني كويس في الأول، لكن المعاملة اتغيرت وبدأ جوزي يضربني ويضرب البنات، وفي رمضان جاني وقال: لازم نتخلص من العيال عشان نحل المشاكل اللي بينا وضربني عشان أوافق ونتخلص منهم لأنه كان شاكك في نسب العيال ليه، وكمان مراته الأولى كانت بتغير عشان هي مش بتخلف".

وحول موافقتها على ارتكاب الجريمة قالت: "بعد ما رفضت رجعت وافقت عشان هما كانوا بيزنوا عليا وجوزي قال لي: لو اتخلصنا من العيال هالة هاتكتب لي شقتها اللي في الزاوية الحمراء وتشتري لي ميكروباص، وانتي تخلصي من جو الشك لأني شاكك إن دول مش عيالي، وتثبتي لي إنك باقية عليا".

واستكملت: "بعدها جابوا طبق بلاستك كبير لونه لبني وكان فيه ميه وموتنا فيه العيال، وبعد ما فطستهم حطيت عليهم "بوتاس" علشان الجثث تسيح والشكل يتغير وملامحها تختفي، وأحمد وهالة هما اللي قالوا على الفكرة دي".

وتابعت: "هالة هي اللي جابت طبق المياه وأنا فطست العيال وهما اللي تخلصوا من جثثهم، والأدوات اللي استخدمناها كانت موجودة في البيت، وخلال شهر واحد كنا خلصنا من العيال بنفس الطريقة".

واستطردت: "الطفل الأخير ما كملش نص ساعة بعد ولادته، وحطيناه جوه الطبق البلاستك، وكنت حاولت أجهضه لكن ماعرفتش عشان الحمل كان ثبت، وبعد كده هما كانوا بياخدوا جثث العيال في شنط عشان يتخلصوا منهم وكانوا بيقفلوا عليا الباب".

وعن تفاصيل العلاقة بينهم بعد ارتكاب الجريمة قالت: "أنا فعلا قتلت العيال بعد زن "أحمد" و"هالة" عليا، وبعدها "أحمد" كان بيضربني بإيده ورجله ويعورني بالسكاكين بتاعة البيت كل يوم، و"هالة" كانت بتمسكني ليه، وهو كان متعود يضربني".

وأضافت: "في يوم مسكني هو وهالة وربطوني في السرير وجاب سرنجة وحط فيها كلور وبوتاس وفضل 3 أيام ينقط بالسرنجة في عيني، وبعدها جوزي جاب قصافة ودخلها في عيني لحد ما بطلت أشوف خالص".

وتابعت: "في شهر يناير اللي فات، أحمد اتأخر على دفع الإيجار وصاحب البيت طردنا، وراح هو وهالة سكنوا في الزاوية الحمراء، وأنا رحت علي جامع عمرو ابن العاص اللي في الملك الصالح".

وعن كيفية افتضاح الجريمة قالت: "كان فيه واحدة ست قلت لها على اللي عمله أحمد، وهي صورتني فيديو وانا باحكي وبعدها الشرطة جات واخدوني، وبعد كده قبضوا على جوزي ومراته".

◄"أحمد": صورت الجريمة بالموبايل عشان ما حدش يبلغ وغرقنا الطفل الثالت بعد قطع الحبل السري مباشرة

اعترف المتهم "أحمد.ع.ع" أمام النيابة بتخطيطه مع زوجته الأولى لارتكاب الجريمة والتخلص من الأطفال الثلاثة بسبب غيرتها من زوجته الثانية لعدم قدرتها على الإنجاب. 

وقال المتهم الثاني في اعترافاته: "أنا حاصل علي الشهادة الإعدادية، وكنت شغال سواق، ومن حوالي 9 سنين اتعرفت علي مراتي الأولى هالة ورحت اتقدمت ليها وأبويا كان رافض جوازي منها علشان هي أكبر مني في السن ومش بتخلف".

وأضاف: "بعد كده اشتغلت في المترو في محطة منشية الصدر، واتعرفت على إيمان واتجوزتها وعاشت معايا أنا وهالة في الشقة الإيجار اللي في المرج، وخلفت منها ملك الكبيرة في 2015 وكان عندها حوالي 3 سنين لما ماتت، وجنى في 2016، وكان عندها حوالي سنتين".

وتابع: "بعد كده "إيمان" حملت في طفل تالت مالحقناش نسجله، عشان قتلته بعد الولادة مباشرة، وكمان قتلنا البنات بسبب الخلافات اللي كانت بيني أنا وهالة وإيمان عشان هالة مش بتخلف وبتغير منها".

وأكمل: "كنت شاكك إن العيال دي مش عيالي، عشان إيمان كانت شغالة في المترو وبتخرج كتير وتتأخر، واتفقنا احنا التلاتة إننا نتخلص من الأطفال عشان نحل المشاكل اللي كنا فيها، والاتفاق كان إننا نتخلص من العيال عشان "هالة" بتغير منهما وما اطلقش إيمان.

وعن تفاصيل ارتكاب الجريمة قال: "جهزنا طبق بلاستك ومليناه ميه وحطينا الطفل اللي كان لسه مولود من شوية بعد ما هالة قطعت له الحبل السري، وبعدها إيمان حطته في الطبق لمدة 10 دقائق، وهو كان لسه صغير مالوش ملامح قوي، وكان نازل عمال يعيط وفضل يعيط لحد ما مات".

وأضاف: "كنت واقف باساعدهم، وبعد ما مات حطيناه في شنطة واتخلصنا منه أنا وهالة، وبعدها قتلنا جنى بنفس الطريقة وكانت شبه أختها ملك وشعرها أسود، وكنت ساعتها باصور اللي بيحصل بتليفون هالة عشان ماحدش يفكر يبلغ عن القتل".

وأكمل: "بعد التأكد من وفاتها اتخلصنا من جثتها بنفس الطريقة، وبعد حوالي أسبوع قررنا التخلص من ملك، وكل واحد فينا عمل نفس اللي عملة مع الطفل الأول وجنى، وكنت أنا وهالة بنحطهم في شنط ونرميهم في كذا مكان في المرج، والكلام ده كان في شهر 4 أو 5 سنة 2018".

وعما حدث بعد ذلك، قال: "بعد كده صاحب الشقة طردنا منها عشان اتأخرت عليه في دفع الإيجار لمدة شهرين، ورحت أنا وهالة عشنا مع بعض في شقة بالزاوية الحمراء، وما اعرفش إيمان راحت فين بعد كدة". 

وأنكر المتهم تعديه على زوجته "ايمان" المتهمة وسكب مواد كيماوية بعينها، وقال: "ماكنتش باضربها ولا حاجة، ومش أنا السبب إنها فقدت نظرها، أنا كنت باضربها بإيدي عادي".

◄"هالة": "أحمد" عذب "إيمان" عشان شاكك إنها بتخونه وماوعدتش حد بشقة وميكروباص

روت المتهمة الثالثة "هالة" (زوجة الأب) علاقتها بالجريمة بقولها: " اتجوزت "أحمد" سن 2010، وما كنتش باخلف عشان عندي مشاكل في الخلفة، وبعد ما جوزي اتجوز "إيمان" بقينا بنتخانق على طول أنا وهي ونضرب بعض، وهو كان بيحاول يحل المشاكل لكنها كانت بتتكرر".

وأضافت: " بعدها "أحمد" و"إيمان" خلفوا "ملك" و"جنى" وطفل تلات كان لسه مولود وما عملناش ليه شهادة ميلاد، وهما اللي اتفقوا على قتل العيال وغرقوهم في المياه ورشوا عليهم بوتاس، وانا ساعدتهم على التخلص من الجثث".

وتابعت: " اللي قتل العيال "إيمان" عشان "أحمد" كان بيقول عليهم ولاد حرام ومش عيالي، لكن أنا ماشوفتش عليها أي سلوك يخليه يفكر فيها بالشكل ده".
وعما قاله زوجها حول إغرائها له بشراء سيارة ميكروباص ونقل ملكية شقة الزاوية الحمراء مقابل ارتكاب الجريمة قالت: "ما حصلش وما عرضتش عليه إني أعمل كده، لكن "أحمد" كان ديما شاكك إنها بتخونه ومهش مش بتخونه ولا حاجة".

وأضافت: " بعد العيال ما ماتوا كان "أحمد" هو اللي بيضرب "إيمان" عشان لسه شاكك فيها مش أنا، وجاب سرنجة فيها كلور وبوتاس وربطها في السرير وحط السرنجة في عينيها وكمان جاب قصافة وفضل يدخلها في عينيها وكان قاصد يعميها".

والدي المتهم: قطعنا علاقتنا بعد ما اتجوز مراته الأولى وماشوفناش بنته "ملك" غير مرة واحدة
وفي إطار التحقيقات استدعت النيابة والدي المتهم الأول للإدلاء بشهادتهما حول الجريمة التي ارتكبها ابنهما بحق أحفادهما، وقالت والدته "صفاء. ع" إن ابنها كان يعمل بهيئة المترو ويقيم معهما، حتى تزوج بزوجته الأولى "هالة" منذ حوالي 8 سنوات.

وأوضحت أم المتهم أن زواجه من "هالة" التي تكبره بأعوام كثيرة جعلها تقطع علاقتها به، مضيفة: " من ساعتها واحنا مقاطعينه وما نعرفش عنه حاجة، وبعدها سمعنا إنه اتجوز "إيمان" وخلف منها".

وأضافت: " ما شوفتش حد من عياله غير "ملك" اللي شفتها مرة واحدة، وآخر مرة شفته كانت من مدة طويلة بعد ما كلمني وهو في مستشفي الدمرداش، ولما رحنا ليه لقيناه مضروب، ورفض يقول لنا مين اللي عمل فيه كده.

أما "ع.ع" والد المتهم فقال عن ابنه: " كان عايش معانا في نفس البيت زمان، صحيح هو ما كملش تعليمه، إنما هو ما عندوش أي مشاكل نفسية، وفضلت علاقتنا بيه مستمرة لحد ما اتجوز "هالة" غصب عننا، رغم إنها كانت أكبر منه بعشرين سنة، وبعد فترة اتجوز "إيمان" وعرفنا إنه خلف منها "ملك" و"جني" وعرفت بعد كده إنه قتلهم معاهم الاتنين".

من جهة أخرى، استدعت النيابة زوجة مالك العقار التي اكتشفت الجريمة الشنعاء بعد وقوعها بأكثر من عام ونصف، للإدلاء بشهادتها حول الواقعة.
وقالت السيدة "هالة.ع. ع": " جوزي اشترى العقار من فترة، وفي شهر أكتوبر 2018 سكنا في الدور الأول، وكان "أحمد" وعيلته ساكنين في الدور الخامس، وفي شهر يناير اللي فات مشيوا من الشقة عشان مادفعوش الإيجار".

وأضافت: " في فبراير لقيت "إيمان" قاعدة ع السلم وبتقول لي: عايزه اتكلم معاكي، وحكت لي إن "أحمد" طردها عشان "هالة" كانت بتسلطه عليها، وهو كان بيعذبها وبوظ عنيها".

وذكرت أن "إيمان" اعترفت أمامها بأن زوجها جعلها تقتل أطفالها لأن زوجته الأولى "هالة" طلبت منه التخلص منهم ووعدته بأنها ستهدي إليه شقة بمنطقة الزواية الحمراء.
هذا الخبر منقول من : الدستور

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الاعترافات الكاملة للمتهمين بارتكاب قتل المرج برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أخبار

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج