نواب عن الطلاق: المواجهة المجتمعية قبل التشريعية "لمّة الأسرة بالدنيا"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر

نواب عن الطلاق: المواجهة المجتمعية قبل التشريعية "لمّة الأسرة بالدنيا"

ارتفاع عدد حالات الطلاق، باتت أزمة تؤرق السلطة التشريعية، لانعكاساتها السلبية علي الأسر المصرية، وشدد أعضاء بمجلس النواب على ضرورة التكاتف لحماية الأسر من خطر التفكك والانهيار، وضمان استقرار الأوضاع النفسية والاجتماعية للأبناء.

31754522a4.jpg

النائب صبحي الدالي، عضو مجلس النواب، قال لـ "الوطن"، يجب أن يتحمل الجميع سواء كانت الحكومة أو البرلمان أو مؤسسات الدولة الدينية والمجتمعية، المسئولية لمواجهة أزمة زيادة أعداد حالات الطلاق في البلد، وحسب أخر إحصائيات للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، ارتفعت نسب الطلاق بمصر 6.7% في عام 2018.

وأضاف عضو البرلمان، يجب أن تكون هناك توعية للعائلات بشأن مخاطر الطلاق وانعكاساته علي الأطفال، "أحيانًا يقوم الأبوين باستخدام أبناءهم كأداة للانتقام من بعضهم البعض، وبالتالي تخرج أجيالًا محملة بأعباء وضغوط نفسية، بما يشكل خطر حقيقي علي المجتمع بأسره، مواجهة ارتفاع حالات الطلاق والحد منه، ليست رفاهية، بل مسئولية لابد منها".

4d6967f9a4.jpg

النائب محمود الحفنى، عضو مجلس النواب، قال لـ "الوطن"، إن قرار محافظ الإسماعيلية بشأن إغلاق المقاهي منتصف الليل، للحد من المشاكل الأسرية وارتفاع حالات الطلاق، قد يكون مهمًا للحفاظ علي صحة الأسرة وحمايتها من التفكك، ولكن في الوقت نفسه، يجب التركيز علي التوعية خصوصًا للأجيال الجديدة بأهمية الترابط الأسري، وأن الزواج رحمة وسكينة ومسئولية وليس مجرد كلمات "حلوة" كما تصورها بعض الأعمال الفنية.

وشدد عضو البرلمان، علي أن مواجهة "الطلاق" لن تكون فقط بالتشريعات، ويجب أن تكون هناك انتفاضة حقيقية تشارك فيها جميع مؤسسات الدولة، لاسيما المجلس القومي للمرأة، والأزهر الشريف والكنيسة، والإعلام والفن، للتأكيد علي أهمية الترابط الأسري، وعودة الأسرة المصرية إلي سابق عهدها كما كانت قائمة علي الاحترام والتفاهم والمحبة وأن "لمتّنا بالدنيا ومافيها"، والتحذير من الأزمات التي تخلفّها حالات الطلاق وراءها وما تسببه من أذي نفسي وإرهاق جسدي للجميع بلا استثناء.

8a7c3e256a.jpg

وكان النائب محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، مقدم أحد مشروعي الأحوال الشخصية، قد طالب أكثر من مرة بضرورة تحديد موعد لمناقشة مشروع قانون الأحوال الشخصية، في ظل وجود قاعدة عريضة من المواطنين المتضررين من القانون الحالي، وتأكيده علي أن عوار قوانين الأحوال الشخصية الحالية ساهمت بشكل كبير في ارتفاع نسبة الطلاق.

وأشار إلى أن هذه القوانين جعلت من الطلاق عملية انتقامية تخضع لحسابات المصلحة، التي تُحسم وفقًا لقدرة كل طرف على التلاعب واستغلال ثغرات وعوار القانون من أجل الحصول على أكبر قدر ممكن من المكاسب.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر نواب عن الطلاق: المواجهة المجتمعية قبل التشريعية "لمّة الأسرة بالدنيا" برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الوطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج