شيخ الأزهر يشرح دعاء "اللهم أحيني مسكينا وأمتني مسكينا"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر

شيخ الأزهر يشرح دعاء "اللهم أحيني مسكينا وأمتني مسكينا"

أكد الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أن الرسول قصد بدعاء: "اللهم أحيني مسكينا، وأمتني مسكينا، واحشرني في زمرة المساكين"، مؤانسة وتطييب خاطر الفقراء والمساكين الذين يسعون في الأرض لتحصيل الرزق، ويكون حظهم من الرزق وفق إرادة الله ومشيئته الكفاف، فأراد الرسول أن يبين لهم أنه يحبهم، وأنه يدعو الله أن يكون معهم في الدنيا والآخرة؛ حتى تطمئن نفوسهم ويصبروا على ابتلاء الله لهم فيكونوا من أهل الجنة.

وأضاف في معرض شرحه للدعاء، أن الإنسان بمقدار ما يمتلك من مال وطيبات بمقدار ما سيحاسب عليها؛ ففي الحديث الصحيح قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: "لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه، وعن علمه فيم فعل، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وعن جسمه فيم أبلاه"، ولأن الفقراء والمساكين ليس عندهم من المال ما يحاسبون عليه فإنه إذا صلح عملهم يكونون أسبق الناس إلى دخول الجنة، وهذا ثابت في قول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: "اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء".

وبين الرسول -بحسب شيخ الأزهر- علة حبه للمساكين واقترانه بهم بأنهم يسبقون الأغنياء إلى دخول الجنة؛ فقد روي عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اللهم أحيني مسكينا، وأمتني مسكينا، واحشرني في زمرة المساكين يوم القيامة»، فقالت عائشة رضي الله عنها: لم يا رسول الله؟ قال: "إنهم يدخلون الجنة قبل أغنيائهم بأربعين خريفا، يا عائشة، لا تردي المسكين ولو بشق تمرة، يا عائشة، أحبي المساكين وقربيهم فإن الله يقربك يوم القيامة".

وأوضح أن حب رسول الله للفقراء والمساكين لا ينقص من قدر الأغنياء، ولا يؤثر في حبه لهم؛ فالإسلام انتصر وانتشرت دعوته بفضل الفقراء والأغنياء معا؛ فأبو بكر الصديق تصدق بكل ماله نصرة لدين الله، وعثمان بن عفان تبرع بثلث ماله وجهز جيش العسرة نصرة لدين الله، وقال الرسول لسعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: "إنك أن تذر ورثتك أغنياء، خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس"، متفق عليه.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر شيخ الأزهر يشرح دعاء "اللهم أحيني مسكينا وأمتني مسكينا" برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الوطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج