الأوضاع المتقلبة التي يشهدها العالم تدفع الطلب على برامج الإقامة...

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

لندن -الخميس 1 أغسطس 2019 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) – يساهم "بريكست" و"بولسونارو" والاحتجاجات ضد الحكومة التي تشهدها حالياً هونج كونج في تزايد الاهتمام بشكل ملحوظ ببرنامج تصريح الإقامة الذهبية في البرتغال وبرنامج التأشيرة الذهبية اليونانية، وذلك وفقاً لـ "هنلي أند بارتنرز"، الشركة الرائدة في العالم في مجال الهجرة عن طريق الاستثمار.

وقد أدى الوعد الذي قطعه رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون بتنفيذ "بريكست" قبل نهاية أكتوبر- مع أو بدون اتفاق مع الاتحاد الأوروبي- مقروناً بمخاوف متعلقة بالتزام الرئيس البرازيلي اليميني جايير بولسونارو بالديمقراطية، ومع الاضطرابات المتفاقمة في هونج كونج والمتواصلة منذ ثمانية أسابيع، إلى دفع العديد من أغنياء المستثمرين وعائلاتهم للبحث عن خيارات بديلة للإقامة خارج حدود أوطانهم.

وتبقى البرتغال الوجهة المفضلة مع تأكيد القنصل العام للبرتغال في ماكاو وهونج كونج الأسبوع الماضي تلقي القنصلية عدداً هائلاً من الاستفسارات. كذلك، فإن أثرياء البرازيل هم اليوم من بين الجنسيات الخمس الأكثر استثماراً في برنامج الإقامة في البرتغال، والذي يشمل خيار الاستثمار في عقار لا تقل قيمته عن 350 ألف يورو. كما يدرس عدد متزايد من البريطانيين الإقامة في دول الاتحاد الأوروبي مع اتضاح مشهد الـ"بريكست" وعواقبه المحتملة، وبدء العد التنازلي جدياً.

وقال الدكتور جويرغ ستيفن، الرئيس التنفيذي في "هنلي أند بارتنرز" بهذا الصدد، إن برامج الهجرة عن طريق الاستثمار مصممة لإدارة المخاطر والفرص معاً. وأضاف: "من جهة، توفر هذه البرامج الأمان عن طريق تنويع المخاطر على نحوٍ موثوق من خلال تعزيز الحماية من الأسواق المتقلبة والاضطرابات السياسية. ومن جهة أخرى، تتييح برامج الحصول على الإقامة والجنسية عن طريق الاستثمار الوصول إلى مجموعة واسعة للغاية من فرص السفر والاستثمار والنفوذ. وفي كلتا الحالتين، فإن الفوائد المتأتية من الحصول على جنسيات و/أو إقامات متعددة تُنتج قيمةً كبيرة وفريدة للمستثمرين تتجاوز مجرد توفير التأمين من المخاطر السياسية."

كما تشهد "هنلي أند بارتنرز" تنامياً ملحوظاً في الاهتمام ببرنامج التأشيرة الذهبية اليونانية التي تشترط استثماراً عقارياً لا يقل عن 250 ألف يورو يفتح الطريق للحصول على الجنسية بعد سبع سنوات من الإقامة. ومع الازدهار الحالي في قطاع السياحة، يشكّل شراء عقار في اليونان أحد أكثر أنواع الاستثمار ربحية، مع  توفر فرص وفيرة لارتفاع قيمة رأس المال في سوق عقاري يشهد انكماشاً في الوقت الحالي. وبعد أن كانت على شفير الإفلاس قبل عقد، تتحول اليونان بسرعة إلى وجهة أساسية لرواد الأعمال والعاملين عن بعد والعمال المتنقلين نظراً لتكلفة المعيشة المميزة والمنخفضة نسبياً.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20190731005431/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج