مباحثات حول تغير المناخ والتصحر والأمن الغذائي بجنيف

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر مباحثات حول تغير المناخ والتصحر والأمن الغذائي بجنيف

يلتقي اليوم الجمعة، علماء من مختلف أنحاء العالم في مدينة جنيف السويسرية لمناقشة كيف يمكن للبشرية القيام بأعمال لاالزراعة لتوفير الغذاء في ظل تداعيات التغير المناخي.

ومن المتوقع أن يصدر علماء "الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ" تقريرا في نهاية مناقشاتهم يوم الخميس المقبل بشأن ما تتعرض له الأراضي الزراعية من دمار، بالإضافة إلى ظاهرة التصحر، والأمن الغذائي.

وقالت إنجر إندرسن، رئيسة برنامج الأمم المتحدة للبيئة، في مستهل اللقاء: "التربة التي تحت أقدامنا هي أحد أغلى الأصول التي تملكها البشرية وفي الوقت الذي لا يمكننا تحمل تكلفتها، نفقد الأراضي الخصبة والتنوع البيولوجي بمعدل مثير للذعر".

وأشارت إندرسن إلى أن هناك أكثر من ثلاثة مليار شخص متضررون حاليا من تدهور الأراضي وأن أكثر من 820 مليون شخص يعانون من الجوع.

وتابعت: "نحن بحاجة إلى تكييف طريقة استخدام أراضينا وفق التغير المناخي حتى يمكننا تأمين الانتاج الغذائي للأجيال الحاضرة والمستقبلية".

وكانت "الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ" حذرت في أكتوبر الماضي من أن تحديد الزيادة في درجة حرارة الأرض إلى 1.5 درجة مئوية ممكن فقط حال وجود "تغيرات سريعة وبعيدة المدى وغير مسبوقة".

وأوضحت الهيئة أن الحاجة لإجراءات صارمة ليست مقصورة فقط على قطاعات الطاقة والصناعة والنقل، ولكن الأمر يتعلق أيضا باستخدام الأراضي.

ويتضمن التقرير المرتقب للهيئة نهاية الأسبوع تقييما لتداعيات التغير المناخي وحالات التطرف المناخي المتكررة بشكل متزايد، على الأراضي، وفقا لمسودة التقرير التي أعلنت مسبقا.

كما يتطرق التقرير إلى كيفية كبح التغير المناخي، والتأقلم مع تداعياته في مجالات مثل الزراعة والغابات.

ويتقصى العلماء في الفصل الخاص بظاهرة التصحر في التقرير دور البشر في اتساع مساحات الأراضي القاحلة، وكيف تغذي العواصف الرملية التغير المناخي.

ولا يقتصر تقرير "الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ" على النهج العلمي الطبيعي، ولكنه يتناول أيضا قضايا تشمل المجتمعات المعرضة للخطر والفقر والهجرة.

ومن المقرر أن تتبنى "الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ" في سبتمبر المقبل تقريرا رئيسيا آخر بشأن التغير المناخي وصلاته بمحيطات العالم والمناطق المغطاة بالجليد.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر مباحثات حول تغير المناخ والتصحر والأمن الغذائي بجنيف برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الدستور

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج