رئيس مركز بحوث الإسكان: نهدف لتحويل المجتمعات الجديدة إلى مدن ذكية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر رئيس مركز بحوث الإسكان: نهدف لتحويل المجتمعات الجديدة إلى مدن ذكية

كشف الدكتور خالد الذهبي، رئيس مركز بحوث الإسكان، أنه تم تطبيق نظام البناء الحديث في المدن الجديدة، لتتحول إلى مدن ذكية، يتم ربط المنازل والخدمات المقدمة فيها بتطبيقات إلكترونية على الهاتف المحمول.

وأضاف "الذهبي"، في تصريحات لـ"الدستور"، أن المدن الذكية سيكون بها "سيستم" إلكتروني يتحكم في الأنشطة الخاصة بالمنزل بطرق مختلفة، تعمل على الوصول إلى أعلى معدلات الأمان والرفاهية المطبقة في الإمارات والدول الاقتصادية الكبرى، مشيرًا إلى أنه سيتم الانتهاء من وضع الأكواد الخاصة بالمدن الذكية خلال شهر يونيو عام 2020 المقبل، والاستعانة بجهات متعددة، من التخطيط العمراني والاتصالات والصحة، من أجل تكوين منظومة متطورة على أعلى مستوى، مثلما يحدث في المدن الذكية الكبرى في الدول المتقدمة للغاية.

وأوضح أنه تم البدء فيها منذ سنة ونصف، ومتوقع الانتهاء منها خلال يونيو عام 2020، وتتم الاستعانة بجهات متعددة سواء من التخطيط العمراني أو الاتصالات أو الصحة من أجل تكوين منظومة متطورة على أعلى مستوى، مثلما يحدث في المدن الذكية الكبرى بالدول المتقدمة للغاية، مشيرًا إلى أنه يتمثل دورها فيما يتعلق بالصحة، سواء الكشف عن صحة المواطنين إلكترونيًا عبر العلاج والكشف عن بعد، فضلا عن الأنشطة الصحية المختلفة، لافتًا إلى أن كود المدن الذكية مختص بآليات مختلفة، مثل التعاون الإلكتروني وخلافه، وهناك كود للخرسانة والأساسات والهندسة الصحية، والمدن الذكية أحد الأكواد الكبرى لدينا، ونعمل حاليا على إنجازها.

وعن تطوير العشوائيات، فأكد رئيس مركز بحوث الإسكان، أن هناك تعاونا مع صندوق تطوير العشوائيات لتقييم 6 مناطق، لتعمل بنظام "الهرم الأخضر"، وهو نظام موجود في العديد من الدول الكبرى، مثل اليابان وأمريكا، من خلال أن تكون العمارة خضراء حتى يتم الشعور فيها بالراحة ويتم تحسين مناخ المبنى وتخفيض حجم استهلاك الكهرباء، بالإضافة إلى توجيه المبنى بصورة معينة بحيث تخفض تأثير الشمس على المبنى، وبالتالي يتم تخفيض الحاجة للتكييفات، متابعًا: "عندما نقيم المنشآت نضع في الاعتبار استخدام الطاقة والكهرباء والمياه، من تواجدها بقلة أو بكثرة، وبالتالي نستطيع الوصول إلى أفضل النظم التي نقيم بها، لكي يكون صديقا للبيئة، وتم تطبيقها للمدن الجديدة والبنوك والمستشفيات، لكن بالنسبة للمباني القائمة نستطيع التعديل في بعضها فقط".

وأكد رئيس مركز بحوث الإسكان، على وجود مشروع بحثي لتطوير منظومة معالجة مياه الشرب والصرف الصحي في مصر مع الهيئة القومية للصرف الصحي، لتطبيق النظام الجديد، مشيرًا إلى أن المركز يشرف على نظم الإسكان التابعة للوزارة، كما كان له دور في نظم البناء الخاصة في العاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضح أن البناء في الصحراء مختلف عن البناء في وادي النيل، حيث تعالج نوعية التربة الرئيسية بطريقة مختلفة عن نوعية التربة في الصحراء، وفي الحالة الجافة تكون تربة جيدة، ولكن عندما يكون هناك ماء عليها تتغير، وهناك أكواد خاصة بالأساسات، ويتم حاليًا كتابة بحث عنها، والتخطيط يفرق في مدينة صحراوية عن غيرها من المدن، بالإضافة إلى أن جميع الأكواد تطبق في أي مدينة يتم إنشاؤها، ونستطيع البدء فيها منذ الصفر حتى الانتهاء منها.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر رئيس مركز بحوث الإسكان: نهدف لتحويل المجتمعات الجديدة إلى مدن ذكية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الدستور

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج