هدية عيد الميلاد السعيد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر هدية عيد الميلاد السعيد

اشترك لتصلك أهم الأخبار

جميل تهنئة رئيس الوزراء مصطفى مدبولى لإخوتنا الأقباط بعيد الميلاد، تهنئة مصحوبة بهدية لطيفة، تقنين أوضاع 90 كنيسة ومبنى خدمات جديد، مع وعد باستمرار الحكومة فى جهودها للانتهاء من ملف التقنين فى أقرب وقت ممكن.

ليس روتينًا قرار توفيق 90 كنيسة قبيل عيد الميلاد، هدية مقبولة، الدخول على إخوتنا فى العيد يستوجب هدية، أحسنت الحكومة إلى شعب مصر الطيب، الهدايا المعتبرة تطيب الخواطر، وحق إخوتنا فى فتح كنائسهم المغلقة، وتوفيق أوضاع كنائسهم المجمدة لأسباب، حق طبيعى، ويكفله القانون فى دولة المواطنة.

بحسبة بسيطة 90 زائد 1322 يساوى 1412 كنيسة جرى تقنين أوضاعها خلال عامين، الشكر مستحق، والود موصول، ولا شكر على واجب حكومى تجاه إخوتنا.. هل من مزيد؟

الأرقام دالة، والرقم 1412، لو تعلمون، يشكل خطوة معتبرة على طريق المواطنة، فى ظل مقارنات مستوجبة بين ما كان، (إخوتنا كانوا يقاسون الأمرين لترميم دورة مياه فى كنيسة فى قلب القاهرة)، وما صار عليه الحال، تحسن الأحوال لافت، وتوالى الموافقات على هذه الوتيرة السريعة فى هذا الملف الشائك وطنيًا بات ملموسًا.

العقلية التى تدير هذا الملف تتمتع بروح المواطنة الكاملة، والإرادة السياسية الرئاسية متجسدة، وقرار تشكيل اللجنة، برئاسة رئيس الوزراء شخصيًا، وعضوية 6 وزراء (وزراء الدفاع والإنتاج الحربى، الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والتنمية المحلية والشؤون القانونية ومجلس النواب، العدل، الآثار)، مكنت اللجنة من ترجمة نصوص القانون إلى موافقات لها قوة ونفاذية، ليست موافقات ورقية أو فوقية، موافقات وتطبيقات، وتيسير الاشتراطات.

الطريق إلى هذا الرقم 1412 لم يكن مرصوفًا بالتمنيات الطيبة، ولكنه نتاج إرادة سياسية يجسدها الرئيس السيسى، الذى سيحضر بعضًا من قداس عيد الميلاد المجيد السعيد، مهنئًا بنى وطنه من قلب كنيسة «ميلاد المسيح» بالعاصمة الإدارية، فضلا عن رضاء مجتمعى، ورغبة شعبية حميمية. بالإجمال هناك ريح طيبة تهب على بر مصر.

مصر تتنفس هواء نقيًا، باتت أكثر سماحة ورحابة، وتجلّت المواطنة فى كثير من الأعمال الطيبات، يلزم الاحتفال بوصول الرقم إلى 2000 كنيسة فى مثل هذه الأيام المباركة من العام المقبل، يرونه بعيدًا، وأراه قريباً، أقرب مما يتصورون، هذا الرقم كان حلمًا، وليس حلمًا أن يتحصل إخوتنا على كفايتهم من دور العبادة.

كل كنيسة توفق أوضاعها، وتفتح أبوابها، وتستقبل المصلين تغبط المصريين الطيبين، الأسوياء وطنيًا ودينيًا وأخلاقيًا وإنسانيًا مغتبطون، الطيبون يفرحون لإخوتهم، ويتمنون لهم الفرح، وفتح كنيسة كما فتح جامع غبطة للمصريين.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر هدية عيد الميلاد السعيد برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج