أخبار عاجلة
بالصور.. منى زكي تحتفل باليوم العالمي للطفل -
من الزعيم لـ ناعوت .. نجوم وشخصيات عامة في مرمى ازدراء الأديان

من الزعيم لـ ناعوت .. نجوم وشخصيات عامة في مرمى ازدراء الأديان

استعلم عن نتيجة كلية الشرطة 2017-2018 عبر لينك أكاديمية الشرطة برقم الملف

استعلم عن نتيجة كلية الشرطة 2017-2018 عبر لينك أكاديمية الشرطة برقم الملف

أخبار سيئة تنتظر السعوديين بعد 6 أسابيع

أخبار سيئة تنتظر السعوديين بعد 6 أسابيع

تفاصيل قائمة الرباعى العربى الجديدة للإرهابيين

تفاصيل قائمة الرباعى العربى الجديدة للإرهابيين

داليا البحيرى تطالب بتغيير «ملكة جمال مصر» لهذا الاسم

داليا البحيرى تطالب بتغيير «ملكة جمال مصر» لهذا الاسم

بعد إصابتها بنزيف فى الأحبال الصوتية.. أول ظهور لـ "شاكيرا" يصدم متابعيها

بعد إصابتها بنزيف فى الأحبال الصوتية.. أول ظهور لـ "شاكيرا" يصدم متابعيها

نجلة الراحلة هند رستم تكشف عن رأي والدتها في لقب ملكة الإغراء

نجلة الراحلة هند رستم تكشف عن رأي والدتها في لقب ملكة الإغراء

شاهد.. الأسعار الحقيقة للسجائر بعد الزيادة

شاهد.. الأسعار الحقيقة للسجائر بعد الزيادة

مصادر: وزير الداخلية يعتمد نتيجة كلية الشرطة وإعلانها خلال ساعات

مصادر: وزير الداخلية يعتمد نتيجة كلية الشرطة وإعلانها خلال ساعات

بوتين يشارك في قمة ثانية لـ«ثلاثي قزوين»

بوتين يشارك في قمة ثانية لـ«ثلاثي قزوين»
بوتين يشارك في قمة ثانية لـ«ثلاثي قزوين»

مكرسة لبحث تطوير شبكة سكك حديدية للنقل البري

يبدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم زيارة إلى العاصمة الإيرانية طهران، حيث سيجري محادثات ثنائية مع نظيره الإيراني حسن روحاني، تتناول العلاقات بن البلدين والأزمة السورية، ومن ثم سيشارك بوتين إلى جانب الرئيسين روحاني والأذربيجاني إلهام علييف في القمة الثانية لـ«ثلاثي قزوين»، التي ستركز على البحث في مشروعات التعاون الاقتصادي - التجاري، وبصورة خاصة مشروع شبكة السكك الحديدية المعروفة باسم «شمال - جنوب» والتي يفترض أن تربط أوروبا مع الهند ومنطقة الخليج العربي.

وتأتي هذه الزيارة في وقت يستمر فيه الجدل دولياً بشأن الاتفاق النووي الإيراني، وسط إصرار أميركي على إعداد صيغة جديدة من الاتفاق، وهو الموقف الذي ترفضه موسكو.

وقال ديمتري بيسكوف، الناطق الرسمي باسم الكرملين في تصريحات أمس، إن الرئيس بوتين سيصل إلى طهران اليوم الأربعاء 1 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي؛ حيث سيجري لقاءات ثنائية وثلاثية مع الرئيسين الإيراني حسن روحاني والأذربيجاني إلهام علييف، وأكد أن «الأزمة السورية ستكون بالطبع على جدول أعمال محادثات بوتين في طهران، وبالدرجة الأولى على جدول أعمال المحادثات الثنائية بين بوتين وروحاني». وتتبنى موسكو وطهران مواقف تكاد تكون متطابقة حيال كثير من جوانب الأزمة السورية، لا سيما دعمهما المطلق للنظام السوري سياسيا وعسكريا. ويتوقع أن يحمل بحث بوتين وروحاني اليوم للأزمة السورية أهمية خاصة، نظراً لأن المحادثات تجرى بعد يوم واحد على انتهاء الجولة السابعة من المفاوضات في آستانة، حيث تلعب إيران وروسيا إلى جانب تركيا دور القوى الضامنة في المفاوضات.

ويرى مراقبون أن الرئيسين بوتين وروحاني سيبحثان بالضرورة التعاون بين البلدين وتنسيق الخطوات لمواجهة الموقف الأميركي من الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني. وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أعلن في كلمة عبر وسائل الإعلام يوم الجمعة 13 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي عن استراتيجيته الجديدة نحو إيران، وطالب بإدخال تعديلات على الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، وهدد بالانسحاب من الاتفاق، وقال إنه في حال «عدم توصلنا إلى حل بالعمل مع الكونغرس وحلفائنا، فسيتم إبطال الاتفاق»، ووصفه بأنه أسوأ اتفاق أبرمته الولايات المتحدة، أضاف أنه «اتفاق مليء بالعيوب» متعهدا بالعمل على إصلاحها. ورفضت روسيا الموقف الأميركي، وقال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن روسيا ترى أن مهمتها الأساسية الآن هي منع انهيار الاتفاق النووي، ودعا جميع الأطراف إلى التمسك به.

ومع كثرة الملفات على جدول أعمال المحادثات بين بوتين وروحاني، إلا أن الهدف الرئيسي من الزيارة هو المشاركة في القمة الثانية التي تعقدها دول «ثلاثي قزوين»، روسيا وأذربيجان وإيران، وستكون مكرسة لبحث تطوير خط النقل البري «شمال - جنوب»، وهو عبارة عن شبكة سكك حديدية للنقل البري تربط الهند ومنطقة الخليج العربي، عبر أذربيجان وروسيا، مع أوروبا والبلطيق والدول الاسكندنافية. وانطلق الحديث أول مرة حول هذا المشروع عام 1993. وفي عام 2000 وقعت روسيا وأذربيجان وإيران اتفاقية حول نيتها فتح طريق نقل بري مباشر غرب بحر قزوين، وبناء سكة حديد تربط بين ميناء «قزوين» الإيراني وميناء «أتساري» في أذربيجان. وفي وقت سابق أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أن أعمال مد الجزء الأذربيجاني من الشبكة انتهت منذ عام. وقالت مؤسسة السكك الحديدة الروسية إنها تمكنت خلال العام الحالي من نقل 4.7 مليون طن عبر شبكة «شمال - جنوب».

وهذه القمة الثانية التي يعقدها قادة روسيا وأذربيجان وإيران، وكانوا التقوا أول مرة ضمن هذا الإطار مطلع أغسطس (آب) العام الماضي في العاصمة الأذربيجانية باكو. ومع أن الجانب الاقتصادي وطرق النقل كانت موضوعا رئيسيا للقمة، إلا أنها لم تكن اقتصادية بالمطلق وشملت قضايا سياسية عدة. وبرز هذا الأمر بصورة جلية في بيان ختامي مشترك صدر عقب القمة الثلاثية في باكو، دعا فيه القادة الثلاثة المجتمع الدولي لتوحيد الجهود في الحرب على الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود. وقال بوتين حينها إن «اللقاء في باكو فرصة مثالية للاتفاق على توحيد الجهود. ذلك أنه هناك تحديات لا يمكن مواجهتها إلا معاً»، وأشار إلى بؤر توتر كبرى «في أفغانستان والشرق الأوسط، بالقرب من حدود روسيا وأذربيجان وإيران»، وقال إن روسيا تقترح تعزيز التنسيق لمواجهة عبور الإرهاب والجريمة المنظمة من تلك المناطق.

من جانبه، وجه الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف الشكر لروسيا على دورها في تسوية النزاع مع أرمينيا حول إقليم قره باغ، أما الرئيس الإيراني فقد أشاد في قمة باكو بالدور الروسي في التوصل للاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الشرق الأوسط

 
DMCA.com Protection Status