أخبار عاجلة

حاتم خيمي: هواة التخريب في «الوحدة» هدفهم إسقاطه

اليكم تفاصيل هذا الخبر حاتم خيمي: هواة التخريب في «الوحدة» هدفهم إسقاطه

حاتم خيمي نجم نادي الوحدة والمنتخب السعودي من اللاعبين المميزين الذين مروا على الكرة لعبا وأخلاقا ابتعد في الفترة الأخيرة عن العمل الإداري من اجل الحصول على الدكتوراة في الإعلام، دائما ما تكون أحاديثه ذات رونق خاص، خاصة وهو يتحدث عن ناديه الوحدة او عن كرة القدم السعودية بشكل عام.. «اليوم» التقت به ودار معه حوار مطول تحدث فيه عن أمور كثيرة تتعلق بناديه الوحدة وعن أمور أخرى كثيرة، فكان حديث الصراحة من خيمي، الذي صال وجال في هذا الحوار..

■ تحدث لنا عن بدايتك مع الكرة ونادي الوحدة؟

■ ■ نحن أسرة وحداوية، فوالدي -رحمة الله عليه- كان عضو شرف في النادي وأخي هشام لاعب دولي في كرة السلة وأخي أدهم لاعب كرة يد دولي والمشجع الكبير عاطي الموركي سمع أن في المدرسة لاعبا موهوبا فطلبني من والدي وسمح أبي لي بالذهاب الى نادي الوحدة وكان عمري 12 سنة وتمرنت مع الناشئين.

■ كيف تصف ابتعادك عن النادي في الفترة الحالية؟

■ ■ طبيعي جداً ابتعادي، من 2010 -2011 كنت مشرفا على الفريق ووصل الفريق إلى نهائي كأس ولي العهد ولم يصل لها منذ 40 سنة، ثم سافرت الى امريكا للدراسات العليا ورجعت من هناك قبل عامين تقريبا. عشت في الوحدة كلاعب ومساعد مدرب عامين وعضو مجلس إدارة ومشرف عامين على مدى 30 سنة في نادي الوحدة اعتقد أنها كافية حتى يأتي غيرنا ويحمل الحمل ويعمل للوحدة، كنت أدفع من جيبي وضحيت بأني لم أنتقل للأندية الكبيرة وبالتأكيد هذه وصية والدي -رحمه الله- وفي الموسم الماضي تبرعت كثيرا للنادي، طبعاً أنا لست مليونيرا فأنا انسان عادي محاضر في الجامعة وأنا أحد الجماهير أتألم وقت الألم وأفرح وقت الفرح، وإن كان الألم للأسف أكثر من الفرح.

■ وماذا عن 23 عاما مع كرة القدم؟

■ ■ قدمت كل ما أستطيع وضحيت بالكثير، صحيح أن الوحدة لم يحقق أي لقب وهذا صعب جدا في نادي الوحدة، ومَنْ انتقل من الوحدة حقق الألقاب مع الفريق الجديد، وبطولتي مع الوحدة هي البقاء فيه، ومشاركاتي مع الأخضر قليلة جدا رغم أني استحق المشاركات الكثيرة معه حتى مع أخضر 98 بكأس العالم كان من المفترض أن أكون لاعبا أساسيا أو احتياطيا لأنني كنت في أحسن مستوياتي، لكنني ظلمت، والحمد لله أخذت حقي بالكلام بآراء مدربين أجانب موجودين بالمملكة ولاعبين اجانب كان يتكلمون في التلفاز او في الصحف كانوا يتكلمون عني كأفضل صانع ألعاب في السعودية. الشيء الثاني المضحك المبكي المدرب الفرنسي فيرنانديز درب النصر والشباب وجاء ودرب نادي الوحدة، وقال: اعتقدت أنك لاعب أجنبي بالأداء والابداع ولا أراك بالمنتخب.

■ وماذا عن فريق الوحدة في دوري الأمير فيصل بن فهد للدرجة الأولى؟

■ ■ ممتاز والحمد لله وبإذن الله يتحقق الصعود لدوري المحترفين السعودي ونشكر رئيس النادي السابق هشام مرسي وأحمد شعيب أمين الصندوق، الذي كان يعمل معه بكل جد أيضا المهندس مروان دمنهوري والكابتن عصمت بابكر مشرفي كرة القدم، أيضا كل التوفيق للإدارة الجديدة بقيادة محمد طيب وإدارته وان شاء الله يقود الفريق إلى الصعود.

■ في إدارة حاتم عبدالسلام تم إبعادك عن الفريق الأول بنادي الوحدة في ظروف غامضة؟

■ ■ نعم هذا صحيح، وأعتقد أن حاتم عبدالسلام نادم أشد الندم وهذه من الأشياء التي تتعبه في حياته لأنه يعرفني تمام المعرفة، عند قدومه للنادي كان الوحدة قد باع عقد عبيد الدوسري، ووقتها كنت لاعبا ومشرفا وإداريا وداعما من جيبي الخاص، ونجحنا في الموسم الأول بمركز وسط وكنا نلعب بأجنبي واحد وسجلت أهدافا كثيرة وبدأت الغيرة وجاء أشخاص آخرون بدون ذكر أسمائهم ولماذا يذكر اسم حاتم خيمي في الإعلام والثناء عليه وللأسف كانوا يتحدثون أمامي وكان هناك مخطط لإبعادي وتم إيقافي بطرق ظالمة للأسف ولكن أنا مسامحهم لذلك الحمد لله أنا مرتاح البال والضمير وبعد شهرين أو ثلاثة جاء الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب في ذلك الوقت وتحدث البعض أمامه لرفع الظلم عني في الوحدة وتجمعوا في النادي بمجموعة كبيرة وطالبوا بجمعية عمومية حتى ترحل تلك الإدارة وفعلاً لبى الأمير سلطان بن فهد -حفظه الله- ذلك وانعقدت جمعية عمومية ورحلت الإدارة وجاءت ادارة جديدة واعادتني فوراً ولعبت عدة سنوات وخرجت من باب كبير ومباراة اعتزالي مع بايرن ميونيخ الألماني وبحضور الأمير نواف بن فيصل بن فهد مباراة تاريخية.

■ نادي الوحدة بعيد عن دعم رجال الأعمال؟

■ ■ هناك فئة همها الوحيد الصراعات والمشاكل، فالبعض حارب جمال تونسي مع أن الفريق كان ينافس، وهناك من الجماهير مَنْ انخدع فيهم، همهم التخريب وعدم التبرع منهم ومن الآخرين وبعد وفاة الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز -يرحمه الله- ووفاة الدكتور محمد عبده يماني -يرحمه الله- للأسف لم يعد هناك كبير في الوحدة، لهذا تجد نادي الوحدة ضائعا الآن.

■ كنت مشرفا على الفريق عام 2010 وتأهلت الى نهائي كأس ولي العهد ما العوامل التي ساعدت على ذلك؟

■ ■ أهمها الرئيس الذهبي جمال تونسي -الله يشفيه ويعافيه- وصلنا لنهائي كأس ولي العهد منذ 40 سنة لم يصل نادي الوحدة لأي نهائي، هذا الرجل تعب لأنه كان يقاوم اشياء كثيرة، للاسف المخربون هم الآن يقتربون من النادي ويبعدون أي احد يريد ان يعمل.

■ وماذا عن الصراعات والخلافات التي لم تحل؟

■ ■ للأسف تسمع أناسا صوتها يرتفع وصراخا بشدة أن جمال تونسي لا ينفع، إذا تعالوا أنتم واعملوا، هناك أناس كثيرون عندهم فلوس بالمليارات لو تطلب منهم ألف ريال لا يدفعون ويصدون عنك، هدفهم فقط التخريب.

■ فكرة المواليد هل ستحقق أهدافها على المدى البعيد؟

■ ■ جدة ومكة فيها مواهب كثيرة اعتقد ان الوحدة بالإمكان أن يستفيد منهم على المدى البعيد.

■ الفريق يعيش الآن أفضل حالاته، ماذا عن جيل الوحدة الحالي؟

■ ■ من خلال الأوضاع الحالية اللاعبون يتغيرون كل سنة خاصة الآن في الدرجة الأولى وان شاء الله يتواجدون في الدوري السعودي للمحترفين «الممتاز»، وأتمنى ان نجد جيلا متجانسا قويا في نادي الوحدة مع عدم التغيير في ظل شح الموارد المادية.

■ هل لديك تواصل مع الإدارة الحاليّة المكلفة؟

■ ■ لم أتواصل معهم، لكن علاقتي مع الكثير ممن يتواجدون في النادي كبيرة.

■ فكرة «ادعم ناديك»، هل تحرك أبناء مكة المكرمة لدعم الوحدة؟

■ ■ أتمنى.. لكن أشك في ذلك، بوجود المخربين بحث الناس على عدم الدعم، الوحدة يحتاج إلى علاقات عامة لوقف الصورة الذهنية السيئة، التي رسمها البعض عن الإحجام عن الدعم.

■ تخصصت في مجال الإعلام، ولكن هل نراك في منصب رياضي في هذا المجال؟

■ ■ أنا لا أحب المناصب لكن خدمة بلدي أتشرف بها، وافرح عندما أرى زملائي اللاعبين السابقين في المناصب؛ لأنهم غابوا عن المشهد الرياضي وترك المجال الرياضي لمَنْ ليست لهم علاقة بالكرة.

■ ما رأيك في العناصر المحلية والأجنبية هذا الموسم؟

■ ■ الدوري السعودي للمحترفين هذا الموسم ضعيف رغم السماح بستة أجانب بكل فريق وحاليا اصبح سبعة، ومنتخبنا متأهل لكأس العالم ومن المفروض أن اللاعبين يتفاعلون أكثر، هناك مجموعة طيبة مثل نوح الموسى في الفتح، الناس بدأت تنتبه له في المنتخب وهزاع الهزاع -الله يشفيه ويعافيه- والكويكبي في الاتفاق مميز، أتمنى من المنتخب أن يركزوا عليه في الفترات القادمة، ومن الأجانب ادواردو الهلال وجونثان في الباطن وجوستافو في الفيصلي وعمر السومة وفالا انويفا بالاتحاد ودوخة في أحد.

■ هل وجود هذا العدد من اللاعبين الاجانب ساهم في تقارب مستوى الفرق؟

■ ■ بعض الشيء ولكن لو تلاحظ سبعة أجانب وفي الملعب فقط لاعبان أو ثلاثة والباقي في دكة الاحتياط أو مصابون أو أن الفريق استغنى عن بعضهم.

■ هل المنافسة الآن على بطولة الدوري انحصرت بين الهلال والأهلي؟

■ ■ نعم 100%.

■ تواجد ماجد عبدالله كمشرف على المنتخب الأول هل تتوقع له النجاح؟

■ ■ ماجد عبدالله من الأسماء التي نفرح عندما نسمعها بتاريخه وأدبه وأخلاقه، وأنا حقيقة لا أحب أن يكون النجوم الكبار تحت الضغوطات، خاصة ما بعد المشاركة في كأس العالم من البعض بالتقليل منهم.. ماجد رمز كبير في الكرة لدينا، وأتمنى له النجاح الدائم.

image 0

فريق الوحدة لكرة القدم (اليوم)

image 0

المنتخب السعودي

image 0