أخبار عاجلة

توقيف طارق رمضان بتهم اغتصاب في باريس

توقيف طارق رمضان بتهم اغتصاب في باريس

حفيد مؤسس جماعة «الإخوان» نفى تورطه

باريس: «الشرق الأوسط»

ذكر مصدر قضائي، أمس، أنه تمّ في باريس توقيف طارق رمضان، حفيد مؤسس جماعة «الإخوان المسلمين» في مصر، لاستجوابه بسبب اتهامات بالاغتصاب. وكانت امرأتان قد وجهتا اتهامات بالاغتصاب ضد رمضان العام الماضي في فرنسا، وفتح ممثلو ادعاء تحقيقاً مبدئياً في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وينفي رمضان، بشدة اتهامات المرأتين بالاغتصاب أواخر العام الماضي. وتقول الناشطة النسوية، هندا عياري، إن رمضان اغتصبها في أحد فنادق باريس في 2012، فيما اتهمته امرأة مصابة بعجز لم يحدد اسمها، باغتصابها في فندق في ليون عام 2009.
وعياري (40 عاما) السلفية السابقة التي تحولت إلى ناشطة نسوية علمانية، وثقت تفاصيل اغتصابها المفترض في كتيب نشر العام الماضي دون أن تذكر رمضان بالاسم. لكن في أكتوبر الماضي قالت إنها قررت فضحه علناً، بتشجيع من آلاف النساء اللواتي قررن الإفصاح عن تعرضهن لاعتداءات ومضايقات جنسية في حملة على الإنترنت بعنوان «أنا أيضاً».
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أعلنت جامعة أكسفورد أن رمضان (55 عاما) سيأخذ إجازة من مهامه بصفته أستاذ الدراسات الإسلامية المعاصرة «باتفاق متبادل».
بدوره، نفى رمضان التهمتين في بيان أصدره في نوفمبر الماضي، وقال: «على عكس الأخبار في الصحف الفرنسية، فقد قررت أخذ فترة تفرغ من جامعة أكسفورد حسب اتفاق بيننا، وهو ما سيمكنني من تركيز جهودي للدفاع عن سمعتي، محترماً حاجة تلاميذي لأجواء أكاديمية هادئة».