أخبار عاجلة
16 قتيلاً من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف -
16 قتيلاً من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف -
16 قتيلاً من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف -
16 قتيلاً من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف -
16 قتيلاً من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف -
16 قتيلاً من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف -
16 قتيلاً من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف -
16 قتيلاً من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف -
16 قتيلاً من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف -
16 قتيلاً من مليشيا الحوثي في قصف للتحالف -

روحاني يحذّر القادة الإيرانيين من تجاهل الشعب

روحاني يحذّر القادة الإيرانيين من تجاهل الشعب
روحاني يحذّر القادة الإيرانيين من تجاهل الشعب

ذكّرهم بأن الشاه أطيح به لأنه «لم يصغ للإصلاحيين والمثقفين»

حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس، قادة بلاده من تجاهل الاستياء الشعبي، ملمحاً إلى احتمال مواجهتهم مصير الشاه إذا فعلوا ذلك.

وجاءت تصريحات روحاني في خطاب تلفزيوني أمام قبر الخميني، مؤسس الجمهورية الإسلامية، عشية بدء الاحتفالات الوطنية التي تستمر عشرة أيام بمناسبة الذكرى الـ39 لوصول الخميني إلى السلطة، وسقوط نظام الشاه في 11 فبراير (شباط). وقال روحاني: «جميع قادة البلاد يجب أن يسمعوا مطالب وتمنيات الشعب. النظام السابق فقد كل شيء لأنه لم يسمع صوت المواطنين وانتقاداتهم». وأشار إلى أن الشاه الذي أطاحت به الثورة «لم يكن يصغي لنصائح الشعب، ولم يسمع أصوات الإصلاحيين والمستشارين والأكاديميين والنخبة والمثقفين».

وكانت عشرات المدن الإيرانية قد شهدت اضطرابات في فترة رأس السنة، وبحسب السلطات، قُتل 25 شخصاً في أعمال العنف التي اندلعت خلال المظاهرات ضد السلطة والصعوبات الاقتصادية والفساد. وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة صوراً لعشرات النساء يتظاهرن في طهران بشكل فردي في الشارع احتجاجاً على قرار فرض الحجاب في الأماكن العامة.

في غضون ذلك، قلل النائب العام الإيراني، أمس، من أهمية احتجاجات نساء خلعن الحجاب علناً. وقال النائب العام محمد جعفر منتظري في تصريحات نشرتها وكالة «إيسنا» للأنباء إنها «قضية تافهة ولا تستدعي الاهتمام. إنها حركة صبيانية لشابة خلعت حجابها في حين تواصل أخريات حياتهن اليومية».

وكان منتظري يرد على سؤال بشأن توقيف امرأة من اثنتين على الأقل، بعد أن وقفن سافرات في وسط أحد شوارع طهران المزدحمة. وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لـ11 امرأة على الأقل ظهرن في طهران بالطريقة نفسها من دون حجاب. وقد أكدت محامية بارزة في قضايا حقوق الإنسان لوكالة الصحافة الفرنسية، أن القضاء حدد قيمة الكفالة لإطلاق سراح إحدى هؤلاء النساء بأكثر من مائة ألف دولار (80 ألف يورو).

وقال منتظري إن اللواتي تحدين قوانين الحجاب لا بد أنهن فعلن ذلك بتشجيع من أجانب. وقال: «أعتقد أن اللواتي ارتكبن تلك الأفعال قمن بذلك بسبب الجهل والتحريض. ربما تعرضن لتأثيرات من خارج البلاد»