أخبار عاجلة

عضوا خلية «بيتلز الداعشية» يتخوفان من محاكمة غير عادلة

عضوا خلية «بيتلز الداعشية» يتخوفان من محاكمة غير عادلة

بعد تجريدهما من الجنسية البريطانية

الداعشيان الشافعي الشيخ (يمين) وأليكساندا آمون كوتي خلال حديثهما من معتقلهما في شمال سوريا مع وكالة «أسوشيتد برس» أول من أمس (أ.ب)

كوباني - (سوريا): «الشرق الأوسط»

أفاد مسلحان بريطانيان، أول من أمس (الجمعة)، حيث يعتقد بانتمائهما لأحد خلايا تنظيم داعش الإرهابي ومشاركتهما في قطع رقاب رهائن في سوريا ضمن ما يعرف باسم «خلية البيتلز» الإرهابية، بأن قيام دولتهما بنزع الجنسية عنهما من شأنه أن يحرمهما من الحق في محاكمة عادلة.
واعترف أحد الإرهابيين أن قتل الرهائن كان «خطأ» ما كان يجب أن يتم. وكان الاثنان ضمن مجموعة من أربعة متطرفين بريطانيين حملت اسم «ذا بيتلز»، أو الخنافس، التي فرت من الأسر بفضل لكنتهم البريطانية، وتمكنت من احتجاز أكثر من 20 رهينة من الغربيين في سوريا، وعرف عنها وحشيتها في التعذيب والقتل وجز رؤوس ضحاياها من الصحافيين الأميركيين والبريطانيين واليابانيين وكذلك عمال الإغاثة والجنود السوريين ما بين عامي 2014 و2015.
وجاءت إفادة قياديي «داعش»، الشافعي الشيخ وأليسكاندا أمون كوتي، خلال مقابلة أجرتها معهما وكالة أنباء «أسوشيتد برس» الأميركية داخل مركز للاحتجاز بشمال سوريا بمدينة كوباني تحت حراسة مشددة، في أول مقابلة مع الإعلام بعد اعتقالهما. وإثر سقوط «داعش»، اعتقل الإرهابيان بداية يناير (كانون الثاني) الماضي بشرق سوريا على يد «قوات سوريا الديمقراطية» التي يقودها أكراد وتدعمها الولايات المتحدة.
وتحدث الإرهابيان صراحة عن انتمائهما لتنظيم «داعش» الإرهابي، لكنهما رفضا الكشف عن دورهما في التنظيم. واعتبر كلاهما أن ما أثير عن انتمائهما إلى خلية «بيتلز»، أو الخنافس، وتورطهما في عمليات الخطف والقتل، مجرد «بروباغندا»، غير أنهما رفضا الإدلاء بأي معلومات تفصيلية.
وعند سؤالهما عن الصحافي الأميركي جيمس فولي وغيره من الضحايا، أفاد كوتي بأن الكثيرين في «داعش» «يرفضون» فكرة القتل لأن الفائدة التي ستعود على التنظيم حال بقيت الرهائن على قيد الحياة، ستكون أكبر وأن اعتبارهم مسجونين سياسيين سيكون أكثر فائدة. وأضاف: «لا أرى أي فائدة في قتلهم، ونأسف لذلك»، غير أنه وجه اللائمة «للحكومات الغربية لرفضها التفاوض»، مشيرا إلى أن الرهائن كان يمكن الإفراج عنهم مقابل فدية. وأفاد الشيخ بأن القتل كان «خطأ، وما كان للمسلحين التهديد بقتل الرهائن من الأساس، لأن التهديد كان يعني حتمية التنفيذ حال رفضت الحكومات المطالب، وإلا فسوف تضيع مصداقية التنظيم». ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن مقاتلي «داعش» البريطانيين قولهم إن بريطانيا جردتهم من جنسياتهم ومنعتهم من العودة إليها». وشكل المقاتلان، بالإضافة لمسلحين بريطانيين آخرين، خلية داعشية عُرفت بفرقة «البيتلز» بسبب لكنتهم الإنجليزية التي شبهها ضحاياهم بلكنة أعضاء «فريق الخنافس الشهير».
ولم يُظهر البريطانيان أي ندم على انضمامهما للتنظيم، بل أصرا على نفي ما يشاع عن «داعش» من وحشية. وقال أحد أعضاء الخلية، يدعى الشافعي الشيخ «لست هنا لتبرير أو التبرؤ من كل فعل قام به التنظيم»، نافياً أن يكون له صلة بما عرف بخلية الخنافس، مضيفا: «لن أحظى بمحاكمة عادلة طالما بقينا (خلية الخنافس) في نظر الإعلام».
وكان المتطرف محمد اموازي، الذي عرف في الإعلام البريطاني باسم «جون» أو «سفاح داعش» الذي ظهر مقنعا في عدد من مقاطع التنظيم الإرهابي المصورة بينما يجز رقاب ضحاياه من الرهائن، قد قتل في قصف بطائرة «درون» أميركية عام 2015 بمدينة الرقة السورية التي اتخذها التنظيم الإرهابي عاصمة لدولته. وألقي القبض على عضو آخر في التنظيم يدعى أين لاسلي ديفيس في تركيا، وأدين عام 2017 وحكم عليه بالسجن سبع سنوات.
ويعمل الشيخ الذي، جاء برفقة عائلته من السودان عندما كان طفلا، ميكانيكا بحي «وايت سيتي» بغرب لندن. واعتنق كوتي ذو الجذور الغانية والتركية القبرصية الإسلام عندما كان في العشرينات من عمره، ويسكن ضاحية «بادنغتون» القريبة من لندن.
وكان الشيخ قد سافر إلى سوريا عام 2012 لينضم إلى تنظيم «القاعدة» قبل أني يغير وجهته إلى «داعش»، بحسب قائمة صدرت عن وزارة الخارجية الأميركية. وكشفت وزارة الخارجية الأميركية أن الشيخ معروف عنه استخدامه لأسلوبه الخاص في تنفيذ الإعدام عندما كان يعمل سجانا لدى «داعش»، فيما كان كوتي يعمل حارسا لزنزانة «داعش» ومن المرجح أنه أيضا «تولى تنفيذ بعض عمليات الإعدام والتعذيب مستخدما أبشع الأساليب، منها الصدمات الكهربائية والإغراق».

المملكة المتحدة سوريا Europe Terror

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر عضوا خلية «بيتلز الداعشية» يتخوفان من محاكمة غير عادلة برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الشرق الأوسط

السابق الاستثمارات في تركيا قد ترتفع بعد الانتخابات المبكرة
التالى تعرف على ردود أفعال أولياء الأمور على قرار تدريس العلوم والرياضيات بالانجليزية لـ "أولى اعدادى" فى المدارس الحكومية