أخبار عاجلة
Two UAE men fight over wood, third person gets shot -
اهتمامات الصحف التونسية -

الفلسطينيون يشيعون ضحاياهم... و«حماس» تهدد إسرائيل بـ«دفع الثمن»

الفلسطينيون يشيعون ضحاياهم... و«حماس» تهدد إسرائيل بـ«دفع الثمن»
الفلسطينيون يشيعون ضحاياهم... و«حماس» تهدد إسرائيل بـ«دفع الثمن»

حداد وإضراب عام ومئات يتوافدون مجدداً إلى «خيام العودة»

شيع آلاف الفلسطينيين، أمس، جثامين قتلاهم في المواجهات الدامية التي شهدتها «مسيرة العودة» على حدود قطاع غزة يوم الجمعة، في ظل حداد وإضراب عام شهدته المناطق الفلسطينية كافة. وتوافد لليوم الثاني على التوالي مئات الفلسطينيين إلى «خيام العودة» التي نُصبت على الحدود الشرقية والشمالية للقطاع، فيما أصيب أكثر من 20 شاباً بجروح متفاوتة، إثر إطلاق الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي تجاههم بحجة اقترابهم من السياج الأمني.

وقُتل يوم الجمعة 16 فلسطينياً وجرح أكثر من 1400 برصاص الجنود الإسرائيليين، في واحد من أكثر الأيام دموية منذ سنوات. وشيع الآلاف من سكان القطاع ظهر أمس جثامين 8 من قتلى مواجهات الجمعة، علماً أن جثامين الآخرين شُيّعت بعد وقت قصير من استهدافهم من قبل الجيش الإسرائيلي على الحدود.

وانطلقت جثامين القتلى من مناطق رفح وخانيونس والنصيرات وبيت حانون إلى منازل عوائلهم لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليهم، وسط حالة من الحزن عمت أفراد أسرهم، خصوصاً النساء اللاتي ودّعن القتلى بأجواء ممزوجة بين البكاء وإطلاق الزغاريد، قبل أن تتم مواراة الجثامين في مقابر الشهداء بمناطق سكناهم، وسط ترديد شعارات غاضبة.

ونعت «كتائب القسام» الجناح العسكري لحركة حماس، في بيان أمس، 5 من عناصرها بينهم جهاد فرينة الذي وصفته بأنه قيادي ميداني، إلى جانب عنصر آخر هو مصعب السلول الذي لم يرد اسمه في قوائم القتلى التي وزعتها وزارة الصحة يوم الجمعة. وقالت مصادر فلسطينية إن الاحتلال يحتجز جثمان السلول بعدما قُتل على الحدود، حيث كان الجيش الإسرائيلي قد أعلن قتل مسلحين اثنين شرق منطقة جحر الديك شرق المنطقة الوسطى لقطاع غزة، بحجة إطلاقهما النار تجاه قوة عسكرية على السياج الأمني. وهدد بيان لـ«كتائب القسام» بأن «دماء الشهداء الأطهار لن تضيع هدراً، وسيدفع العدو ثمنها في الوقت والمكان والكيفية التي تقررها المقاومة»، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

كما نعت الفصائل الفلسطينية المختلفة كل القتلى الذين سقطوا في المواجهات، داعية إلى مواصلة المسيرات السلمية على الحدود استعداداً ووصولاً لـ«مسيرة العودة الكبرى» المقررة في منتصف مايو (أيار) المقبل، لإحياء ذكرى النكبة، وذلك من خلال التوافد المستمر لخيام العودة التي نصبت على الحدود.

وتزامنت «مسيرة العودة» يوم الجمعة مع «يوم الأرض» في 30 مارس (آذار) من كل عام لإحياء ذكرى مقتل 6 فلسطينيين دفاعاً عن أراضيهم المصادرة من سلطات إسرائيل عام 1976.

وفتح الجيش الإسرائيلي النار أمس في اتجاه تجمعات المواطنين الفلسطينيين شرق خانيونس جنوب القطاع، وجباليا إلى الشمال من القطاع. كما استهدف المزارعين الذين وجد عدد منهم في أراضيهم القريبة من الحدود في المنطقة الوسطى والشمالية من قطاع غزة. وقالت مصادر طبية فلسطينية لـ«الشرق الأوسط»، إن 4 شبان أصيبوا شرق بلدة جباليا شمال القطاع، فيما أصيب 4 آخرون شرق خانيونس، و6 شرق رفح جنوب القطاع. وأصيب آخران شرق مدينة غزة ومخيم البريج وسط القطاع. وأشارت المصادر إلى أنهم تعرضوا لإطلاق نار من قناصة جيش الاحتلال على الحدود، وجروحهم بين المتوسطة والطفيفة. فيما أشارت وزارة الصحة بغزة إلى أنه تم تقديم العلاج ميدانياً للعشرات ممن أصيبوا بجروح طفيفة جراء إلقاء جنود الاحتلال عدداً كبيراً من قنابل الغاز على المحتجين الفلسطينيين.

وتزامن ذلك مع حداد وطني عام شمل كل المؤسسات الحكومية والتجارية في قطاع غزة والضفة الغربية. وشمل الإضراب مناحي الحياة التجارية والتعليمية، بما فيها المؤسسات الخاصة والعامة، وأغلقت المدارس والجامعات أبوابها وكذلك المصارف التي تعمل يوم السبت.

وكان الرئيس محمود عباس قرر عقب المجزرة الإسرائيلية على الحدود اعتبار السبت يوم حداد وطنياً على «أرواح الشهداء الذين ارتقوا دفاعاً عن حقوقهم المشروعة في إقامة دولتهم الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، ودفاعاً عن مقدساتهم الإسلامية والمسيحية، وعن حقهم في العودة إلى منازلهم وأرضهم التي هجروا منها»، كما جاء في بيان للرئاسة الفلسطينية.

ودعمت القوى الوطنية والإسلامية في كل الأراضي الفلسطينية قرار عباس بالدعوة للإضراب الشامل، مطالبةً القيادة الفلسطينية بالتحرك دولياً من أجل توفير حماية دولية للمتظاهرين السلميين.

وأدى الفلسطينيون في محافظات عدة بالضفة الغربية صلاة الغائب على أرواح قتلى قطاع غزة، فيما شهدت مدن عدة مسيرات بدعوات من الفصائل تعبيراً عن الغضب الفلسطيني العارم، إلى جانب تنظيم جنازات رمزية حُملت فيها نعوش كُتبت عليها أسماء عدد من الشهداء. كذلك جرت مواجهات متفرقة في مدن الضفة الغربية بين محتجين فلسطينيين وجنود الاحتلال.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الفلسطينيون يشيعون ضحاياهم... و«حماس» تهدد إسرائيل بـ«دفع الثمن» برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الشرق الأوسط