أخبار عاجلة
فيديو| تعرف على مواصفات هاتف هواوي «Honor Play 7» -

«يوتيوب» يحجب وثائقي «الجزيرة» المسيء لموريتانيا

«يوتيوب» يحجب وثائقي «الجزيرة» المسيء لموريتانيا
«يوتيوب» يحجب وثائقي «الجزيرة» المسيء لموريتانيا

اليكم تفاصيل هذا الخبر «يوتيوب» يحجب وثائقي «الجزيرة» المسيء لموريتانيا

قررت إدارة الموقع العالمي للفيديو «يوتيوب» سحب وثائقي «الطريق إلى دكار» الذي بثته قناة الجزيرة القطرية مؤخراً، معتبرة الفيلم «مسيئاً» ويروّج معلومات مغلوطة ومشوّها للحقيقة، فيما هاجم مواطنون موريتانيون قناة الجزيرة القطرية رداً على محاولات القناة المستمرة النيل من سمعة بلدهم وتشويه صورته، ووصفوها بأنها قناة نشر الفتنة والخراب.

وكانت القناة القطرية بثت الفيلم المليء بتشويه الحقائق في موريتانيا، وشارك في الإشراف على إنتاجه أحد المواقع الإخبارية الموريتانية الذي تربطه علاقات سياسية بنظام الدوحة واتفاقيات في مجالي التكوين والإنتاج مع قناة «الجزيرة».

وقالت مصادر موريتانية إن الوثائقي المشار إليه نعت الشعب الموريتاني بالدونية وسخر من مقدراته ومن هياكل ووسائل الدولة، وظهر كجزء ممنهج من حملة عالمية للإساءة إلى الشعب والدولة في موريتانيا.

غضب موريتاني

وهاجم مواطنون موريتانيون قناة الجزيرة القطرية رداً على محاولات القناة المستمرة النيل من سمعة بلدهم وتشويه صورته ونعته بأقذع الأوصاف. وجاءت تعليقات الموريتانيين الغاضبة بعد أن شاهدوا فيلماً وثائقياً أنتجته القناة بعنوان «الطريق إلى دكار»، حيث يواكب الفيلم يوميات سائق شاحنة من أغادير المغربية وصولاً إلى العاصمة السنغالية مروراً بالأراضي الموريتانية.

وعند مشاهدته يتّضح كيف تعمّد المخرج والمعلق التقاط الصور وانتقاء العبارات التي تسيء لموريتانيا وتصفها بكل وقاحة أنها «بؤرة للإرهاب وحاضنة للمخدرات وراعية للتهريب وموطن للرشاوى وغياب الأمن والمسؤولية وانعدام الخدمات، والفقر والعوز والتخلف، وغيرها من المظاهر السلبية»، مع تعمد إخفاء أي مظهر إيجابي في هذا البلد.

قلب حقائق

محمد نزيلو أحد الشباب الناشطين في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، الحزب الحاكم في موريتانيا، الذين استفزهم الفيلم يعلّق قائلاً: «هذه ليست المرة الأولى التي تحاول فيها قناة الجزيرة القطرية النيل من سمعة بلدي وقلب الحقائق فيه رأساً على عقب.

وقد شاهدت حجم التضليل والتعتيم المغرض الذي قامت به في هذا الفيلم، وليس لهذا من مبرر سوى أن نظام الدوحة نفسه لم يعجبه نجاح موريتانيا في القضاء على الإرهاب وعصابات المخدّرات والجريمة العابرة للحدود، فأراد أن يقدّم رواية منافية للحقيقة.

وهذه هي عادته وسجيته التي عرف بها، ولكن هذا لن ينطلي على أحد فموريتانيا بشهادة العديد من الدول والمراقبين أصبحت بلداً مستقراً أمنياً وتنمو بوتيرة متسارعة، ولا أدل على ذلك من عودة السواح الأوروبيين إليها وشطبها من المنطقة الحمراء التي يحظر على الرعايا الأوروبيين التوجه إليها بدواع أمنية».

نشر الإرهاب

ويشاطره هذا الرأي أحمد محمود وهو تاجر موريتاني يعمل في سوق العاصمة، قائلاً «لعبة الجزيرة لم تعد تخفى على أحد، فهي سلاح يستخدمه النظام القطري متى وكيف شاء ومهمتها الأساسية هي نشر الإرهاب والفتنة والخراب وتزييف الحقائق، وما جاء في هذا الفيلم من فبركة وتضليل يؤكد ذلك.

وبالتالي فأنا أطالب بطرد مراسليها فوراً والتحقيق مع سائق الشاحنة المغربي الذي رافقه أثناء إعداد الفيلم لكشف خيوط اللعبة القذرة».

أما مريم يوسف، الطالبة في الثانوية، فتدعو إلى رفع قضية في المحاكم الدولية ضد النظام القطري على خلفية ما ورد في فيلم «الطريق إلى دكار».

وتضيف قائلة: «هذه كرامة وسمعة بلدنا ولا يمكننا السكوت على المساس بها أو السماح للنظام القطري بتشويهها عبر هذا الأداء التي لا تعدو كونها مصنعاً لنشر الأكاذيب». وترى مريم أن نظام تميم حاقد على موريتانيا بسبب قطعها للعلاقات معه ووقوفها مع الدول العربية الداعية لمكافحة الإرهاب.

خارج النص

وفي 22 ابريل الماضي أثار برنامج «خارج النص» الذي تبثه «الجزيرة» جدلاً حاداً في موريتانيا إثر تناوله لكتاب «كنت في ولاته»، الذي وثّق فيه مؤلفه السجين السابق الملازم بوي آلاسان هارونا ظروف سجن وتعذيب زنوج موريتانيين عام 1987.

ورغم أن الكتاب نشر منذ أكثر من سبع سنوات، إلا أن القناة عادت إليه لتستدل به في إساءتها إلى الشعب الموريتاني، وهو ما رأى فيه مراقبون محاولة للانتقام من مواقف نواكشوط الرافضة لدور نظام الدوحة في دعم الإرهاب بالعالم العربي ومنطقة الساحل والصحراء.

السجين السابق الملازم بوي آلاسان هارونا، وثق في كتابه «كنت في ولاته» مأساة مجموعة من الزنوج الموريتانيين الذين سجنوا شهر أكتوبر عام 1987 في ظل نظام الرئيس الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع، بعد اتهامهم بتنفيذ محاولة انقلابية ذات طابع عرقي كانت في مراحلها الأخيرة.

وحسب ما ورد في كتاب «كنت في ولاته»، الذي ألفه ونشره عام 2000 عن دار «هارمتان» الفرنسية، اتهم الموقوفون الزنوج بمحاولة إسقاط النظام الحاكم أنذاك، ونقلوا بعد محاكمتهم إلى سجن ولاته، سيئ الصيت، حيث دارت- وفقاً للكتاب- فصول واحدة من أفظع المآسي الإنسانية في التاريخ السياسي الحديث لموريتانيا.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر «يوتيوب» يحجب وثائقي «الجزيرة» المسيء لموريتانيا برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : البيان

السابق بروتوكولات تعاون بين مديريات الخدمات بالإسماعيلية لتأمين امتحانات الدبلومات الفنية والثانوى العام
التالى حسين الجسمي: أغنية «وطنًا أراك» إهداء إلى والدي سلطان