أخبار عاجلة
هذا ما حصل في بلدة حدوديّة -
حيل سهلة للتخلص من دهون البطن -
إصابة شخصين فى مشاجرة لخلافات مالية بالمنوفية -

قمة الكوريتين حجر أساس لسلام دائم

قمة الكوريتين حجر أساس لسلام دائم
قمة الكوريتين حجر أساس لسلام دائم

أبدى شانغ إن مون، مستشار خاص للشؤون الخارجية وللأمن القومي لرئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن، تفاؤلاً كبيراً بنتائج القمة التاريخية بين الكوريتين، مشيراً خصوصاً إلى قول زعيمي كوريا الشمالية كيم جونغ أون والجنوبية، في بانمونجوم، إنه" لن تحصل حرب جديدة في شبه الجزيرة الكورية، وإن عهد سلام جديداً قد بدأ".

بيان بانمونجوم تضمن التزاماً تاريخياً مشتركاً للتعاون على إنشاء نظام سلام صلب ومستدام فوق شبه الجزيرة الكورية

وكتب شانغ في "فوريم أفيرز" أنه نظراً لاستفزازات كوريا الشمالية العسكرية، وتنامي ترسانتها النووية، والأزمة الحادة التي شغلت الكوريين الجنوبيين طوال العام الماضي، يعتبر ذلك التحول خيالياً.

ولكن، يقول الكاتب: "بعد حضور ثلاث قمم بين الكوريتين (في أعوام 2000 و2007 و2018)، أعتقد أن هذه الأخيرة تمثل تقدماً حقيقياً وترسي حجر الأساس لسلام دائم".

تركيز على المصاعب
ووفقاً لشانغ، رغم تركيز معظم التعليقات حول الصعوبات المتبقية، وهي هامة، فقد خلت معظمها من الإشارة لما تحقق في الأسبوع الماضي. لم يقدم مون وكيم فقط التزامات رفيعة المستوى، بل وضعا جداول عمل خاصة للإيفاء بها، كما اتخذا خطوات حازمة ستكون لها آثار فورية في تسهيل سبل التعاون، ومنع نشوب صراع. وذلك ما يعد سبباً للتفاؤل بأن جميع التحديات العالقة، ومنها التوصل لاتفاق سلام شامل بما فيه نزع سلاح كوريا الشمالية النووي، قد يتحقق في خلال عامين، إن لم يكن خلال الأشهر القادمة.

إنهاء الحرب الكورية
ويرى كاتب المقال أن النتائج الملموسة للقمة لافتة. فقد أدت إلى تطبيع العلاقات بين الكوريتين، واتفق الزعيمان على "إجراء حوار ومفاوضات في مختلف المجالات على أعلى المستويات، ولاتخاذ إجراءات فعالة لتطبيق الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في القمة".

تواصل مشترك
ويلفت مون إلى تفاق الزعيمين على إنشاء مكتب تواصل مشترك بوجود ممثلين عن الجانبين، وتشجيع تعاون فعال، وتبادل الزيارات والرسائل على أعلى المستويات. كما اتفق الجانبان على العمل على برامج إعادة لم شمل لعائلات توزعت ما بين الكوريتين، بمناسبة يوم التحرير الوطني في 15 أغسطس (آب) المقبل. وسوف تكون هناك خطوات عملية لوصل وتحديث خطوط السكة الحديد والطرق، استناداً لاتفاقية وقعت عام 2007.

اتفاق فاصل
كما أثمرت القمة، حسب مون، عن اتفاق فاصل من أجل تخفيف التوتر العسكري، واستبعاد خطر نشوب حرب في شبه الجزيرة الكورية. واتفق الزعيمان على وقف جميع الأعمال العدائية ضد بعضهما الآخر في جميع المجالات، بما فيها البرية والجوية والبحرية، ولتحويل المنطقة المنزوعة السلاح إلى منطقة سلام. فقد تعهدا بتحويل المناطق حول خط الحدود المنزوع السلاح في البحر الغربي إلى منطقة سلام بحري، من أجل منع وقوع صدامات عسكرية عرضية. كما تعهد الزعيمان الكوريان بتشكيل لجنة عسكرية مشتركة لضمان قيام تعاون فعال وتبادل زيارات ولقاءات متعددة بين سلطات عسكرية ووزراء دفاع.

التزام تاريخي
ويرى مون أن بيان بانمونجوم تضمن التزاماً تاريخياً مشتركاً للتعاون على إنشاء نظام سلام صلب ومستدام فوق شبه الجزيرة الكورية، منهياً وضع الهدنة الحالي والذي استمر منذ توقف القتال في الحرب الكورية قبل أكثر من 60 عاماً.

ويرى كاتب المقال، أن أهم ما تم تحقيقه كان في تأكيد زعماء الكوريتين الشمالية والجنوبية علي السعي لتحقيق هدف مشترك يقوم على خلو شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية عبر نزع السلاح النووي من جميع أرجائها.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر قمة الكوريتين حجر أساس لسلام دائم برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أخبار 24

السابق تفجيرات متزامنة تهز جنوب تايلاند
التالى لجنة الفتوى: من أفطرت بعذر فعليها القضاء