أخبار عاجلة
بيدرويل : نيمار تقدم بطلب رسمي لباريس للرحيل -
لوكاكو ..15×10 -
ماتيوس : ماحدث بالامس كالن خيبة آمل كبيرة -
???? فيرنر على رادار ريال مدريد -
436 دولارًا.. سعر متر "الخشب المكعب" اليوم -
343 دولارًا.. سعر طن "السكر" اليوم -
التحفظ على 1600 زجاجة عطور مجهولة المصدر بالموسكى -
مصرع شخصين فى حادث تصادم بالمنيا -

هل أتاكم حديث " أمينة " حزب العدالة و التنمية ؟!

هل أتاكم حديث " أمينة " حزب العدالة و التنمية ؟!
هل أتاكم حديث " أمينة " حزب العدالة و التنمية ؟!

-

 

 

 

أَطلَّت علينا  أيقونة " الإسلام السياسي " أمينة ماء العينين، النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية بتعليق شعبوي ذميم على انتخاب الرفيق حكيم بنشماش لمنصب الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة قائلة "  كنا نظن أن تحولات المجتمع والسياسة ستدفع لإجراء المراجعات اللازمة ، غير أن البعض لازال يصر على التشبث بلغة الإقصاء والاستئصال وهو يردد شعارات الديمقراطية متجاهلا ما ينتظره المجتمع من التزام ومصداقية وعمل جاد".

و الغريب في تدوينة هذه الفاتنة ذات العقيدة " التوحيدية الإصلاحية " ،  أنها تستغل " جمال " صورتها  و ابتسامتها الساحرة بهدف الغواية السياسية و قلب الحقائق الواقعية .

و لنبدأ بالإجابة عن سؤال الغواية السياسية ؟

إن الحسناء الفصيحة كلما اشتد الخناق على حزب العدالة و التنمية ، نجدها تتقن عملية التلاعب بلسانها الحُلو الفتان ، فتدخله تارة و تخرجه تارة أخرى !

فهي تُخرجه لِرَمْيِ الناس بباطل الاستئصال ؛ و كأنها – و أعضاء حزبها – معتقلون في غياهب السجون و الأقبية تحت الأرض ، و كأن جميلات جماعة "الإسلام السياسي" بالمغرب  يتعرضن لنفس السادية و المازوشية التي ترويها مشاهد البورنو داخل مكتب أبو الصفرين بمؤسسة أخطار اليوم .

في حين أن المغربيات و المغاربة يعلمون - علم اليقين -  بأن جماعة التوحيد و الإصلاح و ذراعها السياسي حزب العدالة و التنمية يترأسون الحكومة المغربية و يستفيدون من غنائم الاستوزار.  بل .. نجد أن أبناء الصحوة المزعومة يثمنون السياسات الحكومية اللا شعبية التي تستهدف القوت اليومي للمغربيات و المغاربة ، و هم يتلذذون بنعيم التعويضات و المعاشات و الامتيازات من ميزانية الدولة المغربية .

و لأن أختنا في الوطن و المواطنة جَاهِلَة بالمعنى السياسي لمصطلح   مُحاصرة  - بما يحمله من مرادفات التنافس و التوازن - ، فإنها تطالب الأمين العام الجديد لحزب الأصالة والمعاصرة  بالكشف عن المقصود بمحاصرة "الاسلام السياسي" لأنه يُذَكر حسناء العدالة و التنمية  بخطاب تكرر مع هذا الحزب منذ نشأته.

إن لفظ المحاصرة يا أيتها الفاتِنة المُؤَدْلِجَة للإسلام يعني - بكل بساطة- أنه من الواجب الوطني على  حزب العدالة و التنمية  الذراع السياسي لحركة التوحيد و الإصلاح  الإعلان عن صريح البراء من عقد الولاء لبيعة ميثاق جماعة " التوحيد و الإصلاح " الدينية و أهدافها المُعلن عنها في ميثاق الجماعة ، حيث يعتبر الميثاق أن أجمع أهداف حركة التوحيد هو " إقامة الدين " ، وعنه تتفرع سائر الأهداف المُخطط لها ضمن بوتوكولات الجماعة ؛ من إقامة الدين على مستوى الفرد ، والأسرة والمجتمع والدولة والأمة ؟!

و هنا نعيد طرح السؤال الجوهري : هل الدولة المغربية كافرة حتى ترفع جماعة حزبكم الدعوي مطلب إقامة الدين ؟!

إن إعادة طرح هذا السؤال تسمو فوق ضغائن الرد الانتقامي الحاقد و تتجاوز سلوك المراوغة السياسوية التي سرعان ما تتلاشى و تتفتت. و بالتالي فالحديث عن محاصرة  خرافة  أحزاب " الإسلام السياسي " يعني النأي بدين الله الحنيف عن الأدلجة الحزبية الضيقة و الصراعات الانتخابية ،  لأن تدبير الشأن العام   الدنيوي يتطلب من الفاعل الحزبي تبني مبدأ الوضوح و منطق النسبية  ، مع اعتماد العقلانية السياسية قصد استكمال بناء مؤسسات الدولة المغربية الديمقراطية المُوَحَدَّة ؛ استكمال بناء " دولة الإنسان "و ليس دولة خلافة كهنوتية على منهاج جماعة التوحيد و الاصلاح .

استكمال بناء دولة المواطنة القائمة على أحكام الدستور المغربي و التي تشكل الإطار القانوني السليم لجماعة " مجتمع التنوع البشري" و العدالة الثقافية بين المواطنات و المواطنين.

إننا يا أختاه في الوطن و المواطنة لا نريد استئصالا و لا اجتثاتا ؛ بل نحن نختار الوطن و ننحاز إلى صف الديمقراطية و القانون أولا و أخيرا . فلا تجعلوا المجتمع المغربي ضيقا بأدلجة " إسلامية الدولة " لتميل عن سعة الشرع المحمدي و غاياته الإنسانية في تحقيق الكرامة ، الحرية و العدالة الاجتماعية. و لا تأخذكم العزة بشبهة الإلتفاف على الدستور، والتدليس بدين الله الإسلام الذي حَرَّر الإنسان من رِقبة أخيه الإنسان ، وجعل الحكمة ضالة المؤمن هي له أنى وجدها .

 

 

الديمقراطية أولا و أخيرا 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر هل أتاكم حديث " أمينة " حزب العدالة و التنمية ؟! برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أخبارنا

السابق الاتحاد الأوروبي يمدد عقوبته ضد روسيا لضمها غير القانوني لجزيرة القرم
التالى مقتل 5 مسلحين تابعين لـ"داعش" في جنوب الفلبين