أخبار عاجلة
نجم المصري الأسبق: هيكتور كوبر حطم منتخب مصر -
تعرف على الحركة المرورية بالقاهرة والجيزة -
«مصرى» وزوجته «روسية»: التشجيع «برّه البيت» -
نجم المصري الأسبق: كوبر وصل لكأس العالم بضربة حظ -
بالصور.. إيفا لونغوريا تستقبل طفلها الأول -

تامر فتحى يكتب: تورتة «مدام روز»

تامر فتحى يكتب: تورتة «مدام روز»
تامر فتحى يكتب: تورتة «مدام روز»

-

وإليكم تفاصيل الخبر تامر فتحى يكتب: تورتة «مدام روز»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

بينما أفتش داخل عقلى وجدت ذكريات كثيرة تربطنا بجيراننا، خاصة زوجين من الأقباط المسيحيين ارتبطنا بهما كعائلة ما يقرب من 40 عاماً أو أكثر.. فأنا من سكان حى مدينة نصر.. وأبى رحمة الله عليه من أوائل السكان بهذا الحى، الذى يعتبره الكثيرون من الأحياء الجديدة، والبعض يفكر أنه طالما أنه حى جديد فطبيعة أفراده لا علاقة لبعضهم ببعض، وذلك لقدومهم من مجتمعات وثقافات مختلفة.

أتذكر جيدا هذين الزوجين.. يسكنان منزلا مقابلا لمنزل أسرتى.. يصعب وصفهما بالكلمات.. مسيحيان.. متحابان لدرجة الجنون.. الأصالة عنوانهما.. مثالان للذوق العالى.. لا أتذكر أنهما تبادلا الخلاف المعلن من قبل.. لا يتورعان فى مساعدة أهل الحى بكل طاقتهما.. فالزوج المؤلف الراحل يوسف ميخائيل أسعد من المؤلفين المعروفين فى مجال علم النفس التربوى، والذى وضع أكثر من 94 كتاباً فى هذا المجال، والزوجة «مدام روز».. سيدة أرستقراطية.. أم بمعنى الكلمة.. أبناؤها الثلاثة كانوا ما بين الدكتور والمهندس والجيولوجى..

- فى أحد أيام عام 1991 كنا بالثانوية العامة نذاكر مع مدام «روز».. تجاذبنا أطراف الحديث حول مسالة تخص الإسلام.. اختلفنا بعض الشىء، وكنا فى هذا الوقت نُحرج أن ندخل فى حديث مثل هذا مع مدام «روز» فإذا به أستاذ «يوسف» يدخل علينا ويتبادل معنا أطراف الحديث، ممسكا بالقرآن الكريم، ويقول لنا ويدهشنا «إن كتابكم القرآن يقول فى السورة الفلانية فى الآية الفلانية كذا وكذا».. ما هذا الرجل.. وما هى ثقافته.. وماذا قدمت مصر لمثل هؤلاء الناس كى يجزلوا العطاء بهذه الصورة العظيمة.. لقد تعلمت الكثير منه ومن زوجته.

- فى صيف أواخر الثمانينات نهار أول يوم رمضان.. الساعة الثالثة عصراً.. نهار شديد الحرارة.. أمى تنادينى «تامر عايزاك».. أدخل عليها المطبخ.. العرق يتصبب من جبينها من شدة حرارة نار الموقد لتسوى لنا ما طاب من أصناف الطعام.. إذ بها تضع فى كلتا يدى طبقاً بداخله حلوى قمر الدين وبعض القطائف.. وتضع فوقه فوطة منقوشة بالورد والألوان الزاهية.. وتقول لى.. «يالا إطلع لمدام روز وإوعى المفرش يقع أو يبان حاجة لحد»... وأنا بابتسامة صغيرة أرد على أمى «كل سنة وإنتى طيبة.. فعلا كده رمضان له طعم.. ربنا يديمها نعمة».

وحينها أتوجه مسرعا لباب العمارة المقابلة لمنزلنا دون النظر يميناً أو يساراً.. وأصعد ثلاثة أدوار وأطرق جرس الباب.. وكالعادة شراعة الباب الزجاج تفتح وتطل منها مدام روز بوجهها الباسم وإذا بها تقول «تامر» «بونسوار»، وتفتح الباب كل سنة وإنتوا طيبين.. وتأخذ الطبق منى.. «قول لماما هكلمها بعد المغرب تكون فضيت.. تلقيكوا مدوخينها بسبب عمايل فطار النهارده».. وإذا بى عند نزولى على السلالم أقول لنفسى.. متى يأتى علينا أول العام الميلادى حيث أعياد المسيحيين وتصنع لنا مدام «روز» تورتتها المزينة بالكريمة والمرصعة بالفواكه اللذيذة.. وتطرق علينا الباب فى وقت العصارى فأفتح الباب وإذا بها تقف على الباب وفى يديها التورتة وأتسابق مع أخى منذ ما يقرب العشرة أعوام على تقطيعها للبحث بداخلها عن العملة المعدنية التى وضعتها لنا مدام «روز».. وما أن يحصل عليها أحدنا يبدأ فى إظهار انتصاره على الآخر.. أيام جميلة.. يا ليتها تعود.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر تامر فتحى يكتب: تورتة «مدام روز» برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : المصرى اليوم

السابق عاطف الغمرى يكتب: وثائق المخابرات البريطانية تكشف العمالة الإخوانية للأمريكان من «أيزنهاور» إلى «ترامب»
التالى شخبطة 99