أخبار عاجلة
نجوم الأوبرا في حفل التراث بالجمهورية -

هالله هالله على الفانلة

هالله هالله على الفانلة
هالله هالله على الفانلة

-

وإليكم تفاصيل الخبر هالله هالله على الفانلة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

من «هالله هالله على الفانلة» إلى «جارى يا جارى يا حتة سكرة»، ومنهما إلى «قلبى ومفتاحه» و«تقدر تعمل كل حاجة. هيوقفوك ويحبطوك ويكسروك. ولا يهمك» أصبح أثر الإعلانات واضحًا قويًا لا ريب فيه.

وبعيدًا عن مأساة المكون الإعلانى الذى أتى تمامًا على المكون الدرامى حيث الفواصل الإعلانية نهشت المسلسلات الرمضانية نهشًا لا شك فيه، وبعيدًا كذلك عن استمرار هيمنة أفكار أكل على بعضها الزمان وشرب، واجتازها العالم المتحضر قبل عقود، إلا أن تأثرنا بالمحتوى الإعلانى سلبًا وإيجابًا واضح جدًا.

فحين تجد أبناء السابعة والثامنة والتاسعة من أعمارهم، أبناء الثورة الرقمية والأتمتة الحياتية، الملقبين بالجيل الصامت لفرط الاستخدام الرقمى، يدندنون رائعة فريد الأطرش «يأبوضحكة جنان» فأنت حتمًا أمام دليل دامغ بأن الإعلان له قدرة هائلة على التأثير الجبار.

وحين تقفش سائق التوك توك المشبع حتى الثمالة بمنظومة البلطجة السلوكية التى نشرها الفنان محمد رمضان، والغارق فى مأساة مخارج الألفاظ المشوهة التى دشنها الفنان محمد سعد (اللمبى)، والملوثة أذناه بأغنيات المهرجانات لا سيما تلك المكتوبة والمؤداة تحت تأثير المواد المخدرة، وهو يدندن الأغنية ذاتها رغم أنه لم يسمع عن فريد الأطرش من الأصل، فإن هذا يعنى أن بوابة التوعية الموصدة بالضبة والمفتاح ومنفذ التطهير والتنظيف الذى وصل حائط سد مازال قائمًا.

قيام البعض من صناع الإعلانات – ربما كان مقصودًا وربما جاء دون وعى مباشر-

بتقديم أعمال إعلانية تحمل قدرًا هائلاً من الجمال والرقى يدفعنا دفعًا إلى إعادة التمسك بتلابيب الأمل. فإذا كانت منظومة التعليم باعتبار التربية مكونًا رئيسيًا منها (أو هكذا يفترض) تحتاج بضع سنوات وربما عقودا لتستعيد عافيتها، وإذا كان المحتوى الإعلامى ضبابى الهوية دخانى المحتوى غير محدد الرسالة أو الغرض يسير فى دوائر مفرغة من الهرى حينًا والهرى الآخر أحيانًا، فإن ظهور الإعلانات كقوى مؤثرة فى تشكيل وعى الصغار ووجدانهم بشكل إيجابى يستحق الاهتمام.

اهتمام الأهل وتعجبهم، الذى وصل درجة عدم التصديق لقيام صغارهم بتحميل أغنية «قلبى ومفتاحه»، المصاحبة لإعلان مؤسسة الدكتور مجدى يعقوب، يعنى أنهم كانوا فاقدين الأمل فى أن يعى الصغار أن لهم ماضيا مشرفًا على صعيد الفن والثقافة. وإقبال عدد من المدارس الخاصة على تدريب الطلاب والطالبات على أداء الأغنية ذاتها كاملة فى حفلات نهاية العام، التى يقام بعضها بعد عيد الفطر المبارك، يعنى أن هؤلاء وجدوا فى الأغنية المعاد اكتشافها إعلانيًا ما يستحق الاهتمام.

صحيح أن الاهتمام والانجراف وراء المحتوى الإعلانى له ما له وعليه ما عليه، وصحيح أنه مثلما علقت أغنية «قلبى ومفتاحه» برقيها الكلاسيكى وأغنية إعلان «طلعت حرب راجع» بتحفيزها الواضح لجموع الشباب المحبط والمعرض دائمًا وأبدًا لمحاولات الكسر والتبكيت والتهميش، علقت «هالله هالله على الفانلة» فى أذهان البعض تعلقًا سلبيًا حيث باتت تستخدم فى التحرشات اللفظية مثلاً، إلا أن التأثير الإيجابى يستحق التحية والالتفات.

الالتفات إلى قدرة الإعلانات على إصلاح بعض مما أفسده الزمان فى أخلاقنا وسلوكنا ووعينا، بعد ما عزت واستعصت وتقاعست السبل الأخرى، أمر يستحق الاهتمام.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر هالله هالله على الفانلة برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : المصرى اليوم

السابق روسيا: لم نستلم احتجاجًا من اليابان بشأن التدريبات على "إيتوروب"
التالى كوريا الجنوبية تبحث عن هدف التعادل أمام السويد