أخبار عاجلة

«النيل للزراير» تستهدف زيادة الإنتاج 35%

«النيل للزراير» تستهدف زيادة الإنتاج 35%
«النيل للزراير» تستهدف زيادة الإنتاج 35%

-

«غنيم»: 33 مليون جنيه مبيعات الشركة العام الماضى

قال عادل غانم، العضو المنتدب لشركة النيل للزراير، إنَّ الشركة تعتزم ضخ استثمارات جديدة، خلال العام الحالى، بقيمة 7 ملايين جنيه؛ لزيادة الطاقة الإنتاجية بنسبة 35%.

أضاف أن إنتاج الشركة حالياً، يبلغ مليون زرار يومياً، ويوجه 20% من الإنتاج للسوق المحلى و80% من للتصدير مقسماً لـ40% تصدير مباشر، و40% تصدير غير مباشر من خلال الشركات المصدرة بالمنطقة الحرة أو العامة.
وقدر «غانم»، صادرات الشركة، خلال العام الماضى، بنصف مليون دولار، موضحاً أن «النيل» تستهدف زيادة الصادرات بنسبة 35% خلال العام الحالى، بعد الزيادات الجديدة فى الطاقة الإنتاجية.
وحول مبيعات الشركة للسوق المحلى، قال إن 2017 شهد زيادة فى المبيعات بنسبة 50%، مقارنة بـ2016 لتسجل قيمتها 33 مليون جنيه.
ومن المتوقع زيادة المبيعات العام الحالى.
أشار «غانم»، إلى أن تراجع واردات الملابس العام الماضى جاء عقب ارتفاع سعر الدولار والقرارات المقيدة للاستيراد من جانب وزارة الصناعة والتجارة، وإحكام الجهات الرقابية سيطرتها على السوق، ما أسهم فى زيادة المبيعات.
وتصدر الشركة منتجاتها إلى العديد من الدول العربية، ومنها المغرب، والكويت، وقطر، وتونس، بجانب بعض الدول الأفريقية وأوروبا، والصين، وفيتنام، والهند، وبنجلاديش.
أوضح أن العام الماضى أو «عام ما بعد التعويم»، شهد ارتفاعاً فى أسعار الخامات، ما أثر على أسعار الخامات، لكنَّ الشركة باعتبارها منتجة لإحدى الصناعات المغذية لقطاع الملابس، حاولت قدر الإمكان امتصاص الزيادة فى التكاليف.
كشف العضو المنتدب للشركة، أن الزيادات لم تطرأ فقط على أسعار الخامات، وإنما شملت أيضاً أسعار الكهرباء والمواد البترولية والمياه وجميع الرسوم الحكومية، بجانب ارتفاع الأجور.. لكن التعويم أعطى ميزة للمصدرين مع ارتفاع سعر الدولار وانخفاض قيمة الجنيه، لافتاً إلى أن الآثار السلبية للتعويم ظهرت بشكل أكبر على الشركات التى تعتمد على السوق المحلى فقط.
وحول توقعاته للأسعار، خلال العام الحالى، أشار «غانم» إلى أن تغيير الأسعار أو استقرارها مرهون بأكثر من عامل، خصوصاً أن الشركة تعتمد على استيراد الخامات بنسبة 100%، وهى خامات يتحكم فيها سعر البترول عالمياً، بجانب اتجاه الحكومة لرفع أسعار الطاقة والوقود خلال الفترة المقبلة.
وطالب «غانم»، بدعم الصناعات المغذية التى تعد رخيصة الثمن من خلال دعم الشحن، مشيراً إلى ارتفاع تكلفة الشحن التى تمثل نسبة تتراوح بين 20 و30% من قيمة الشحنة المصدرة.
أوضح أن التنافس بين الدول المصدرة، يكون عادة على سرعة وصول الشحنة، مطالباً بتحويل الدعم من دعم نقدى إلى دعم فى تكلفة الشحن، خصوصاً فى ظل وجود العديد من الدول المنافسة، منها الصين، والهند، وتركيا التى تدعم المصدرين فى جميع مراحل الإنتاج وشحن البضائع.
وشركة النيل للزراير متواجدة فى السوق المصرى منذ عام 1982 وهى شركة متخصصة فى الأزرار وإكسسوارات الملابس وإنتاج أزرار البوليستر.

السابق "ضبابية الإنتاج" ترفع النفط
التالى وزير الأوقاف: لا فرق فى العدل بين العدو والصديق.. فيديو