أخبار عاجلة
بريطانيا على خطى فرنسا.. في حظر الهواتف بالمدارس -
مكافأة لطفل .. تذكرة قطار مجانية لـ25 عاما -
أيام سوداء تتربص باللاجئين في أوروبا -

التكرار لايفيد.. مسلسل "قانون عمر" شكل تقليدي لقصة المظلوم الذي يسعى للإنتقام

التكرار لايفيد.. مسلسل "قانون عمر" شكل تقليدي لقصة المظلوم الذي يسعى للإنتقام
التكرار لايفيد.. مسلسل "قانون عمر" شكل تقليدي لقصة المظلوم الذي يسعى للإنتقام

-

الخميس 07/يونيو/2018 - 02:46 م

شخص طيب القلب، دمث الخُلق، يكافح ويكد من أجل توفير متطلبات الحياة لنفسه وعائلته، ولأن الرياح عادة ما تأتي بما لا تشتهيه السفن، يظهر شخص ما يُنغص عليه الحياة، ويحاول دفعه إلى الانحراف والتخلي عن مبادئه، وعندما يتمسك البطل بما تربى عليه، يُقرر الشيطان التخلص منه عن طريق تلفيق إحدى التهم إليه، ولكنه بالطبع ينجو بشكل أو بأخر من ذلك الفخ، ويبدأ في مرحلة الانتقام، سيناريو رئيسي تقوم عليه معظم المسلسلات المصرية باختلاف الأحداث والتفاصيل، ولكننا دائمًا ما نجد فكرة الانتقام، التي تُعد واحدة من أقدم التيمات الدرامية وأكثرها شيوعًا، ويرتبط تميز ونجاح العمل بمدى قدرته على تقديم حبكة مبتكرة وسياق درامي مختلف.

مسلسل شاهدته مئات المرات
يمكننا وضع العشرات من عناوين المسلسلات المصرية في مقدمة تلك الفقرة، ورغم ذلك لا يزال البعض يؤمن بإمكانية تقديم أعمال جديدة تعتمد على تلك الحبكة المتكررة، كما رأينا في الموسم الحالي رمضان 2018م، مسلسل "قانون عُمر".
وقد افتقر سيناريو مسلسل قانون عمر إلى التجديد والابتكار،حيث اختار صناع العمل الالتزام بتقديم الخلطة السحرية المضمونة التي لطالما لاقت نجاحًا جماهيريًا، حتى أن المشاهد كان بمقدوره التوقع بكل الأحداث المستقبلية منذ الحلقة الأولى، والغريب أنه حتى الآن لا يوجد حدثًا واحدًا خالف تلك التوقعات.
ولم تقف سلبيات السيناريو عند حد النمطية والتكرار، بل امتدت لأبعد من ذلك، حيث اتسمت الأحداث بالتباطؤ الشديد وظلت لأكثر من 6 حلقات كاملة تدور في ذات الدائرة المُفرغة، ولم تشهد تطورًا، إلا في وقت متأخر وتحديدًا مع الإفراج عن البطل بعد ثلاثة سنوات من السجن ظلمًا، وهو الأمر الذي ترك أثرًا بنفسه وحوّله لشخص آخر يسعى للانتقام. 


مسلسل "قانون عُمر" من تأليف فداء الشندويلي وإخراج أحمد شفيق، وبطولة حمادة هلال، إيمان العاصي، مصطفى أبو سريع، فاطمة ناصر، إيهاب فهمي، حجاج عبد العظيم، محسن منصور.

حمادة هلال يتفوق على نفسه
يُعد حمادة هلال واحدًا من أوائل المطربين الذين اتجهوا للتمثيل، وقام بتقديم عدد كبير من الأفلام الكوميدية التي لاقت نجاحًا مقبولاً في شباك التذاكر، ومع حلول عام 2015م اتجه لتقديم المسلسلات الدرامية وأصبح ضيف شبه دائم على الموسم الرمضاني، ومن الملاحظ أن أداء حمادة هلال التمثيلي قد تطور كثيرًا عما كان عليه بالماضي، ولا جدال في ذلك، ففي نظرة سريعة على أولى تجاربه التمثيلية التي كانت دور مساند في مسلسل "بدارة" إنتاج 1999م، نرى أداء ضعيف وبسيط لدرجة تشعر معها أنه من رابع المستحيلات أن يُقوم حمادة هلال بتكرار التجربة مرة أخرى، لكن اليوم وبعد مرور حوالي عشرين عامًا اختلفت الأمور كثيرًا، وأصبح يُقدم أداءً جيدًا بدرجة كبيرة مع الأخذ بالاعتبار أنه ليس ممثلاً بالأساس.

شخصية عمر
يُعد قانون عمر هو التجربة الدرامية الثالثة لحمادة هلال كبطل مطلق، إلا أن شخصية "عمر" لم تختلف كثيرًا عن الشخصيات التي جسدها بالمسلسلات السابقة، حيث نرى أنه لا يزال مُتمسكًا بتقديم شخصية البطل الكلاسيكي في الدراما العربية وهو ابن البلد، الشهم، الذي يُقاوم المُغريات ويتمسك بالمبادئ والقيم التي تربى عليها.
قدم مسلسل قانون عمر التوليفة الشعبية التي تجذب المشاهدين المصريين بصفة خاصة، والتي تعتمد في مضمونها على استعراض مسيرة المظلوم الذي يسعى للانتقام، وعلى الرغم من أن هذا النوع من الأعمال دائماً ما تتشابه بدايتها، ولكن المُميز منها يختلف بشكل جذري عن الأعمال الأخرى بعد عدد قليل من الحلقات، حين تتضح أبعاد حبكته ويكتمل رسم شخصياته الرئيسية والمساندة، لكن مسلسل "قانون العمل" افتقر لتلك المقومات حيث ترى أنه بعد انقضاء ثُلثي المسلسل أنه لا يحمل جديدًا، وبإمكانك توقع أغلب الأحداث التالية بتفاصيلها.

1480%247cview
1479%247cview

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر التكرار لايفيد.. مسلسل "قانون عمر" شكل تقليدي لقصة المظلوم الذي يسعى للإنتقام برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : المواطن

السابق حظك اليوم| برج الأسد 20 يونيو 2018
التالى الفراعنة في كأس العالم .. "عبد الرحمن فوزي" اللاعب الذي سبق "مجدي عبد الغني" في الأهداف