المتحف القومي للحضارة.. بانوراما للتاريخ في حضرة "النيل والمومياوات"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر المتحف القومي للحضارة.. بانوراما للتاريخ في حضرة "النيل والمومياوات"

بعد 14 عامًا من بدء تأسيسه، أعلن المهندس محروس سعيد، المشرف العام على المتحف القومي للحضارة المصرية، التابع لوزارة الآثار، أن المتحف سيكون جاهزًا للافتتاح الكامل بحلول شهر أبريل من عام 2020، وأنه توجد قاعة بالمتحف مفتوحة لاستقبال الزائرين في أي وقت.

وأكد محروس في تصريحات لـ"الوطن" أن المتحف يضم 9 قاعات أهمها قاعة النيل، وقاعة التاريخ، وقاعة ما قبل التاريخ، وقاعة المعتقدات، ولكلٍ منها خصائصها ومميزاتها عن الاخرى، مشيرًا إلى ثلاثة قاعات ستكون جاهزة لاستقبال الزائرين على آخر عام 2018، هي قاعات المومياوات التاريخية، والعرض المركزي ومتحف العاصمة.

وأشار المشرف على المتحف، أن فكرة تأسيس المتحف بدأت عام 2004، وكان مقررًا له أن يكون في المكان الموجود به الأوبرا حاليًا في الجزيرة، إلا أنه تغير إلى مكانه الحالي في منطقة الفسطاط بمصر القديمة، وسيضم قطع أثرية تم الاستعانة بها وجلبها من مخازن عدد من المتاحف المصرية على رأسها المتحف المصري بالتحرير.

وعن الفارق بين المتحفين "القومي للحضارة"، و"المصري" بالتحرير، أوضح محروس أن متحف الحضارة لن يختص بفترة واحدة من التاريخ المصري، بل سيضم كل الحضارات المصرية على مر العصور، الفرعونية واليونانية والرومانية والقبطية والإسلامية، وحتى الآن، وكذلك ما قبل التاريخ عن طريق الحفريات التي ستعرضها قلاعة ما قبل التاريخ.

وأثنى بسام الشماع، المؤرخ وعالم المصريات، على ما اسماها "بانوراما للتاريخ" في المتحف القومي للحضارات، مشيرًا إلى ضرورة الاستعانة بحفريات الديناصورات التي يضمها متحف الجيولوجيا.

وأضاف الشماع لـ"الوطن" أنه لا يفضل الافتتاح الجزئي للمتحف وعلى عدة مراحل، مؤكدًا أنه كان من الأفضل والمحبذ أن يتم افتتاحه بشكل رسمي عقب اكتمال بناء القاعات وتجهيزها، حتى لا يفقد المتحف قيمته.

وأشار عالم المصريات إلى نقل قطع أثرية من المتاحف الأخرى إلى "القومي للحضارة"، موضحًا أنه في حال إذا كانت القطع معروضة بالفعل كالعجلة الحربية التي نُقلت له من المتحف الحربي منذ عدة شهور، فعملية النقل ستضر حتمًا هذه المتاحف، مفضلًا الستعانة بالقطع الأثرية الموجودة في المخازن فقط.

الترويج والتسويق للمتحف القومي للحضارات بشكلٍ لائق قبل افتتاحه من أهم عوامل نجاحه، وفقًا للشماع، مؤكدًا أن عملية التسويق من الممكن أن تتم عن طريق محاضرات يلقيها علماء آثار في السفارات المصرية في البلدان المختلفة، وإنتاج كتاب إرشادي للمتحف بشكل جيد يليق به، حيث أن السياح يهتمون بهذه الكتب وجودتها بشكلٍ كبير.

واقترح الشماع، فتح المتحف القومي للحضارات، والمتحف الكبير بعد الانتهاء منه، والمتحف المصري بعد إتمام عمليات الإصلاحات، مجانًا أمام المصريين لمدة شهر، وبأسعار رمزية ومخفضة للأجانب، لجذب السياح وتنشيط السياحة.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر المتحف القومي للحضارة.. بانوراما للتاريخ في حضرة "النيل والمومياوات" برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الوطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق